السبت 3 ديسمبر 2016 ميلادي الموافق لـ 4 شهر ربيع الأول 1438 هجري
نائبة بريطانية تبكي سوريا في البرلمان
وكالات
2016/10/12
أليسون ماكجروفن
صورة: ح.م
  • 1618
  • 2
الكلمات المفتاحية :البرلمان، بكاء، نائبة بريطانية

أجهشت عضوة البرلمان البريطاني عن حزب العمال أليسون ماكجروفن بالبكاء، بعد أن تذكرت وفاة زميلتها النائبة العمالية البريطانية جو كوكس إثر جروح أصيبت بها في اعتداء بسكين وسلاح ناري.

وقدَّمت النائبة  خلال مناظرة طارئة عُقدت بالبرلمان البريطاني حول الأزمة الإنسانية الواقعة في حلب حيث قُتل مئات المدنيين التماساً مشحوناً بالعواطف حتى تقوم الولايات المتحدة بفعل المزيد من أجل مساعدة الناس الذين يعانون في المدينة المحاصرة، وحثـَّت على فرض الحظر الجوي بحلب بأسرع وقت ممكن.

وأثنت النائبة عن دائرة ويرال الجنوبية على أصحاب الخوذ البيضاء، وهم فريق منظمة دفاع مدنية سورية تطوعية، وحثـَّت الجميع على التبرع لهم من أجل أن يستطيعوا مواصلة عملهم، بحسب تقرير نشرته صحيفة ذا صن البريطانية، الثلاثاء. 

كما أثنت ماكجوفرن على صديقتها الراحلة كوكس العضوة بالبرلمان البريطاني عن دائرة "باتلي وسبين"، التي قُتلت داخل دائرتها الانتخابية إثر اعتداء وحشي ، وكانت تبذل جهوداً مضنية من أجل المساعدة في حل الأزمة السورية.

وقالت النائبة الباكية: "لم أستطِع إلا أن ألاحظ أنه بالعمل كرئيس مشارك لمجموعة أصدقاء سوريا أنني بذلك أقوم بدور صديقتي جو كوكس لأنه كان ينبغي أن تكون هنا".

وأضافت النائبة: "الأهم من كل ذلك أنها كانت ستقول إنه يجب أن نساعد اللاجئين على الفرار من سوريا، ليس بمقدار 20 ألف لاجئ بحلول 2020 بل أكثر من ذلك بكثير وفي أسرع وقت".

وحثـَّت النائبة الجميع على عدم إدارة ظهورهم إلى معاناة غيرهم كما رأينا الرئيس بشار الأسد المدعوم من روسيا يعتدي على قوات المعارضة بحملة قصف وحشية.

طالع ايضا
التعليقات (2 نشر)
1

AZIZ

ALGER

2016/10/12

ارفعوا ايديكم عن دعم اللوبي الصهيوني تعيش الامم بسلام .عندما تستقل بريطانيا وامريكا عن الاحتلال الصهيوني سيتخلص العالم من الشر
2

بريسكا

Rouer

2016/10/12

هي لم تبكي على سوريا او السوريين بل عن وفاة زميلتها البرلمنية من حزب العمال اللتي كانت تدعم بقاء بريطانيا داخل الاتحاد الاوروبي و في احد الحملات الانتخابية طعنت بسكين من احد يقال عنصري بريطاني و توفت حينها قبل انتخبات جوان الماضي, الشعب العربي عامتا و الشعب السوري خاصتا يبكي على نفسه و يجب ان يدافع على نفسه للبقاء على قيد الحياة اليوم لا احد يبكي على الاخر و الله هنا في اوروبا المحنة السورية عند الشعوب لا حدث و عند وسائل الاعلام لمتلاء الصفحات و عند السياسيين كلام بدون اي معنى و هذا درس لنا.
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل