الأحد 4 ديسمبر 2016 ميلادي الموافق لـ 5 شهر ربيع الأول 1438 هجري
استطلاع رأي:
النساء أقل مطالبة بالترقية وزيادة الراتب في العمل من الرجال
بي بي سي عربي
2016/11/23
  • 1588
  • 2
الكلمات المفتاحية :النساء، العمل، الأطفال، التربية، الترقية، الراتب

كشف استطلاع رأي أجرته محطة راديو فايف لايف، في بي بي سي، أن الغالبية العظمى من النساء، أي نحو 83 في المئة من المشاركات في الاستطلاع، يعتقدن في غياب المساواة دائما بين الرجال والنساء في أماكن العمل.

وأقرت 52 في المئة فقط من السيدات بأنهن يحصلن على رواتب عادلة في العمل، بينما ارتفعت نسبة الرضا عن المساواة في الرواتب إلى 62 في المئة لدى الرجال.

ولم تزد نسبة السيدات اللاتي أعربن عن الثقة في أنفسهن للمطالبة بزيادة الراتب عن الثلث (أي 32 في المئة)، في حين ارتفعت نسبة المطالبين بزيادة الرواتب بين الرجال إلى 51 في المئة. 

وجاءت تلك النتائج جزءا من بحث أجرته مؤسسة كوم رس لراديو فايف لايف.

تأثير العائلة

وشارك في الاستطلاع ألف سيدة وألف رجل، ودار حول البحث في المواقف المتناقضة بين الجنسين فيما يتعلق بالعمل والحياة العائلية بصورة عامة.

كما بحث المسح أيضا في تأثير العائلة في فرص النساء في العمل، وقالت 47 في المئة من النساء إن أطفالهن يؤثرن سلبا على وظائفهن، بينما اقتصر هذا التأثير على 31 في المئة فقط من الرجال.

واتفقت 84 في المئة من النساء على وجود صعوبات أكثر من الرجل في تحقيق النجاح في العمل والاعتناء بشؤون العائلة في نفس الوقت.

وقالت ماريا ميلر، عضوة البرلمان البريطاني عن حزب المحافظين، في لجنة المرأة والمساواة "أماكن العمل في بريطانيا مازالت تعيش عصر هيمنة الرجال".

وتحدثت للبرنامج عن إطلاق عملية تحديث مع بعض الأشخاص القادرين على التعامل بمرونة، "ومضاعفة الحكومة قيمة رعاية الأطفال المجانية، واستحداث إجازة الأبوة المشتركة، والتغاضي عن فكرة أن النساء هن من يقمن على رعاية الأطفال".

ولكن رغم وجهات نظرهن بشأن عدم المساواة، فإن أقلية من النساء صنفن أنفسهن كمناصرات لقضايا المرأة، وقالت 48 في المئة منهن إنهن لا يعتبرن أنفسهن مناصرات للنساء، على الرغم من أن ربع الرجال أعلنوا مناصرتهم للمرأة.

وكانت النساء الأصغر سنا أكثر ميلا لاعتبار أنفسهن مناصرات للنساء أكثر من الأكبر سنا، ولكن حتى في الفئة العمرية بين 25 و 34 عاما، قالت 38 في المئة فقط أنهن يرين أنفسهن مناصرات للمرأة.

طالع ايضا
التعليقات (2 نشر)
1

الجزائر

2016/11/23

الوضع عندنا يختلف، في الوقت الذي يكفل فيه القانون كل حقوق المرأة، يبقى المحيط و نفوذ الأفراد هو الهادر لحقوق الضعفاء من الجنسين و ليس فقط النساء، ما رأيته في إحدى الإدارات، إهمال حق إمرأتين في التسوية بخصوص المستوى الحقيقي و درجة المنصب و لم تستفيدا من حقهما إلاّ بعد صدور قانون يجبر عملية التسوية نهائيا لفائدة كل الحالات الموجودة، أيضا يوجد من العاملين (ذكور) من تجاوز 20 سنة خدمة بالتعاقد دون الإستفادة من التثبيت بالرغم من إستفادة الإدارة من عشرات المناصب المالية ذهب جلها (إن لم يكن كلها) معريفة
2

karim harague france

france

2016/11/25

la femme rah manha gout kml télement anchoufouha H24 surtt fé khadma wallaw ibanouli rjél surtt mathajbétt décapotable wé maquillage tkoul rayhine kéch mariage
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل