الأحد 4 ديسمبر 2016 ميلادي الموافق لـ 5 شهر ربيع الأول 1438 هجري
من عمق المجتمع:
فتياتنا.. عندما يهربن من قسوة العائلة لجحيم الزواج!
تسنيم الريدي
2016/11/25
صورة: ح.م
  • 4303
  • 36
الكلمات المفتاحية :الزواج، المجتمع، الصبر، الظلم، الجحيم

فاطمة فتاة تعيش في حي بسيط، والدها الذي لم يتحمل مسؤولية تربية خمسة أبناء، رمى على عاتقها هي ووالدتها حمل هذا العبء عنه، لم تستطع إكمال دراستها وخرجت للعمل مبكراً، كانت تجد والدتها قد أنهكها العمل في البيوت، وأخوتها الصغار ما زال أمامهم مراحل تعليمية مختلفة بنفقاتها، ووالدها ماكث في البيت، يصل صراخه نهاية الشارع إن لم يجد طعاماً يملؤ به بطنه، وإن لم يحتوي على دجاج ولحم، فلا تجد مفراً من ضرباته القاسية.

لم يكن أمام فاطمة - والتي كانت تمتلك جمالاً باهراً- إلا الزواج من أول رجل ثري يتقدم لخطبتها، بغض النظر عن دينه وخلقه، لتنقذ نفسها وأخوتها من هذا العذاب.

ورغم قسوة قصة فاطمة فهناك من تقبل بأول طارق لبابها فقط للهروب من بيت أهلها، ظناً أن بيت زوجها سيكون أكثر راحة وأماناً.

القسوة تولد الطمع والمادية!

توجهنا إلى بعض الفتيات اللاتي وقعن ضحية هذه المشكلة وتبدأ ح.ن من الكويت حديثها دون أي خجل قائلة: "أبي إنسان قاسي لا يعرف في معاني التربية إلا السوط، كنا نرتجف منه رجفاً، وكانت أمي تنل مما نناله إن تحدثت أو حاولت أن تقف بوجهه، كان يفعل ذلك ظنا أن هذه هي معايير التربية الصحيحة، قسوة وعنف، وللأسف أخوتي الشباب هرب أحدهم من البيت ووجد رفقة السوء التي تحتضنه، وأنا لم أجد مفراً من قبول أول رجل تقدم لخطبتي والذي لم يختلف عن أبي كثيراً سناً ومعاملة، بل يزيد عن أبي بغيرته الشديدة، لكنني سأتحمله عساه يموت قريباً وأكون أنا ضمن ورثته ووقتها سأبدأ حياتي".

أما زينب من الجزائر فقد كانت لها خطة أخرى حيث تقول: " الحنان الذي افتقدته في بيت أهلي جعلني أفكر مراراً قبل أن اجعل أبنائي يمرون بنفس التجربة، وفي نفس الوقت رغبتي في التخلص من قيود أهلي وحنيني إلى الأمومة جعلني لا بد أن أتزوج من يراه أبي مناسباً، عشت فترة عام مع زوجي الحالي وأنا لا أحبه مطلقاً، بل وأكره قيامي بواجباتي الزوجية تجاهه، خاصة وأنه كان ينظر إلى نظرة دونية بأنه قد اشتراني بماله، وفور أن رأيت ابنتي بين أحضاني انفصلت عن هذا اللاإنسان، وبدأت حياتي لأرعى ابنتي لأكون كل حياتها".

تبعات الاختيار الخاطئ.. التحمل

أما هناء من الأردن فقد كانت أكثر عقلانية حيث تقول: "أنا من اخترت الهروب من بيت أهلي بالزواج، وأنا من اخترت أن أنجب، لذلك محوت من بالي الانفصال عن زوجي الهمجي، فهو لا يصلي ولا يعرف الله تعالى، ولا يتوانى عن ضربي كلما غضب، ويظن أنني سأسامحه طوال عمري، وللأسف فزواجي دون موافقة أبي جعله يقاطعني، ولا أستطيع أن أطلب من المساعدة الآن، لكنني لا أفكر في الطلاق أبداً حفاظاً على أبنائي، ولن أعود لأبي مجدداً".

وقد رفضت البعض فكرة قبول أي رجل لأجل التخلص من جحيم بيت والدها حيث تقول مرفت من سوريا: " أنا لم أتزوج حتى الآن، لأن الجميع يعرفون عنا كل سمعة سيئة بسبب أمي، وكل من تقدموا لخطبتي رجال أسوأ من أمي، وللأسف وفاة أبي منذ فترة طويلة أثرت في كثيراً حيث لم أجد السند والعون، لكنني فكرت ملياً بأن بقائي عانساَ إن لم يتقدم لي شاب صالح أفضل من بناء بيت جديد مستقبله الانهيار قبل أن يبنى!!

بالعقل حددي الأولويات والقرارات

وهنا يقول المستشار الاجتماعي والتربوي الأستاذ مصطفى أبو على  - من المغرب  والصحفي بجريدة الشرق القطرية: "يعتبر الزواج من بين المحطات الرئيسية في الحياة بل من أهمها، وذلك للقيام بالوظيفة الإستخلافية في الأرض، والزواج عقد ويرتجى منه الدوام بل هو من أهم  أسسه، وإن علمت كل فتاة كل هذا فستحسن اتخاذ قراراتها، أما أن يكون الزواج حلاً لمشكلة لحظية أو للهرب من واقع ما، فهو ضرب من الجنون والمجازفة، حيث أن مثل هذا التفكير يجعل بعض الفتيات يتهاونَ في اختيار الزوج بعناية، ويكنَ تحت ضغط الظروف المزرية التي يعشنها مع أسرهن، فإن فكرنَ ملياً فسيجدن أن فترة بقائهن مع أبائهن قبل زواجهن هي أقصر دائما مقارنة ببقائهن في كنف أزواجهن، فرغم قسوة الظروف في كنف الوالدين ستكون أهون من حياة أبدية مع زوج سيء، فهناك أزواج ليسوا ذوي مروءة وتنعدم فيهم روح المسؤولية، مما سيجعلهن يعشن حياة أشد ألماً و أرقاً، وليت الأمر يتوقف عند هذا بل سيكلل زواج فاشل كهذا بتطليق أو خلع فيعدن أدراجهن للأسرة فكيف سيكون حالهن عندها؟؟

ويضيف قائلاً: "كما أن بعض الفتيات اللاتي يعانين حياة صعبة مادية في بيت آبائهن يتساهلن في اختيار الزوج من حيث أخلاقه، وما يهمهن فقط هو ماله وهل سيوفر لهن بحبوحة العيش، غاضين الطرف إن كان سكيراً أو معاقراً للمخدرات أو متهوراً أو غير ذي دين، فزوج كهذا ربما يذهب عنه ماله لكن السؤال هل سيذهب عنه خلقه وما يقترف؟؟".

الزواج حينما يصبح مشروعاً تجارياً

وعن دور الإعلام في رسم الصور الخيالية للفارس ذو الحصان الأبيض الذي ينتشل حبيبته يضيف قائلاً: "الكثير من الفتيات يتزوجن عن إعجاب لا عن اقتناع، وما رسخ هذا هو تعزيز الصورة الإعلامية للزوج الوسيم المفتول العضلات والثري وما إلى ذلك، مما يجعل كل نقيصة فيه بعدها لا تهم، وبدلاً من توعية الوالدين للفتاة المقبلة على الزواج، بما لهم من خبرة أكثر ويعلمون مصلحة ابنتهم، فنجد بعض الأهل يظنون أن ثراء زوج ابنتهم سينقلهم لمستوى مادي أعلي مما سيترتب عليه معيشة ابنتهم في سعادة، فأصبح الزواج مشروعا تجارياً، وفي هذه البيوت فقدت الأسرة دورها التربوي للفتيات.

وسألناه عن عواقب هروب الفتاة من جحيم الأهل إلى زوج سيء فرد قائلاً: "إذا كان الزوج مدمناً، فيمكن النظر إلى مدى جدية إدمانه، ويمكن للزوجة أن تساعد الزوج للتعافي منه بالصبر والمثابرة، وأن تتحمل مسؤوليتها خصوصاً إذا تزوجته وهي تعلم بإدمانه."

وعموماً فالزوجة أقدر على التأثير على زوجها بطيبتها وأخلاقها، فقوة المرأة في ضعفها وتأثيرها في لينها، لكن من تظن أنها ستكون الند للند مع الرجل فواهمة، فيلزم الزوجة أن تحكم عقلها، فزوجة رجل قاسي اختارته بنفسها، خير من مطلقة لها أبناء، وللأسف في الكثير من حالات الزواج تتبنى الفتاة الطلاق كأول الحلول، فتأثير السرعة والتوتر وعدم الصبر في تحمل أعباء العيش وكذلك فكرة الزواج الذي  ينظر له من طرف البعض أنه سجن وسالب للحرية، يساعد في قرارات الطلاق السريع، فقناعاتنا هي التي تحكم تصرفاتنا و أولويتنا تحدد قراراتنا.

الزواج الظالم!

وعن رأي الشرع في هذا الأمر يضيف الدكتور مسعود صبري عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين: "هروب الفتاة من قسوة أهلها، وأنها لا تجد راحتها مع أبويها لأسباب تختلف من فتاة لأخرى، وقبولها الزواج من أي رجل، لا يعد حلاً، بل ربما كان إلقاء للنفس في التهلكة، خاصة إذا علمت الفتاة أن الرجل الذي ستتزوجه ليس إنساناً ذا دين، أو أنه ليس الإنسان المناسب لها، لو أنها فكرت في الارتباط به في غير هذه الظروف، ولربما كان الصبر على قسوة الوالدين أخف ألف مليون مرة من الزواج برجل لأجل مجرد الهروب، فإن الله تعالى وضع محبة للولد في قلب أبويه مهما كانت قسوتهما.

فمثل هذا التصرف وإن كان يصح ديانة، لا يمكن الحكم عليه بالحرمة مطلقاً، إلا أنه يمكن أن يكون في أصله مكروها، لأنه لم تراع فيه الشروط الشرعية في الزواج، هذا إن كانت فيه موافقة الوالدين، وقد يكون حراما؛ إن علمت الفتاة أنها ستوقع نفسها في ظلم، وقد قال تعالى: ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة)، وليست كل الأمور التي تصح ديانة وقضاء هي من باب أولى، فقد يكون الشيء صحيحا في نفسه؛ لأنه يحظر لأجل ما يترتب عليه من المفاسد".

ويضيف قائلاً: "إننا نهيب ببناتنا وأخواتنا أن يكن عاقلات حكيمات، فالزواج ليس وسيلة للهروب من مأزق أو ورطة، وإنما الزواج سكن وراحة، فكيف تلقي الفتاة بنفسها في جحيم لا يطاق، أو تظلم نفسها بأن تتزوج من لا ترضاه في قرار نفسها، وكيف سيكون أولادها؟ وربما يؤدي إلى هذا إلى الطلاق.

إن من الحكمة ألا يتخذ الإنسان قرارا في حالة غير طبيعية، بل عليه أن يصبر ويحتسب، وأن يجد في الله سلوى له، وفي اللجوء إليه، والتقرب منه وسيلة حتى يكشف الله عنه الكرب، ويزيل عنه الهم، ويذهب عنه رجز الناس والشيطان، فالمشكلة الحقيقية هو هروب الناس من الناس إلى الله، ولكن المؤمن الصادق هو الذي يهرب من ظلم الناس إلى عدل الله، ومن قسوة الناس إلى رحمة الله، وضيق الناس إلى سعة الله ( ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين).

صبر جميل

وعن عواقب هذا الزواج يوضح قائلاً: "إن مثل هذا الزواج عرضة للهدم، والبيوت في الإسلام أساس البقاء والبناء، لا الهدم والفناء، أساسها أن يعيش الإنسان ( زوجا وزوجة) سعيدا، لا أن يكون تعيسا، أساسها أن يتفرغ قلبه بإشباع شهواته بالحلال لطاعة الله تعالى، وأن يكون في كنفه".

ومن العواقب السيئة ألا يجد الأبناء بيئة صالحة، فربما يتشردون، أو ينحرفون، أو يشذون عن نهج الله المستقيم، وربما لا يجدون مأوى إلا الشوارع، فيكون هذا الزواج ظلما مضاعفا، فالزواج أساسه تقوى الله، ثم أن يختار الزوج والزوجة الصالح للحياة معه، لأن الزواج في الإسلام أساسه الدوام لا التوقيت، فلا تظلم الفتاة نفسها، ولا تكون سببا لشقاء أولادها، بل عليها أن تتحلى بالصبر الجميل، كما قال سبحانه ( واستعينوا بالصبر والصلاة)، ( واصبر وما صبرك إلا بالله).

فما أجمل الصبر مع ألمه، ولكن ما أحلاه مع فرج الله في الدنيا، والثواب الجزيل في الآخرة، ( وبشر الصابرين) بشرهم في الدنيا بفرج قريب( فإن مع العسر يسرا. إن  مع العسر يسرا)، وبشرهم بقربات عند الله وجنات عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين، فالملجأ الحقيقي للناس عند الشدائد والأزمات ليس إلا الله، فبأمره تفرج الكربات، وتزال العقبات، وتستجلب الرحمات، فعلى كل فتاة أن تحفظ نفسها ودينها، ولا تنسى أن لها ربا قادرا على كل شيء، ولا تلق بنفسها بالتهلكة، ولتصبر ولتتمهل حتى تختار زوجا صالحا يكون لها عونا على طاعة الله، وسببا في سعادتها في الدنيا والآخرة.

طالع ايضا
التعليقات (36 نشر)
1

2016/11/25

من يتكلم مع عروسة جميلة هكذا ويضع مقالة عن العنف
الهدوء والموسيقى علاح
الاطفال هم وهم اخر
هناك زواج ومعنى الزواج ادخال طرف ثالث واشراكه في حياتي لي لا نتوقع تعقيد او مشاكل محفورة في ذاكرة طفل معوز يجب اعطاء النفس ملاحظة لكي لا تنفلت الامور والقسوة جميلة عندما تنتج حرية ومسؤولية اكبر
2

2016/11/25

عفوا
ساشرب قهوتي واعود.......حقا انه موضوع الساعة
3

دعوة العروس للصلاة ركعتين

2016/11/25

اريد ان انتفض لارى الجمهور في واقع الامر نن هؤلاء المدعووين
4

دعوة العروس للصلاة ركعتين

2016/11/25

حقا الامر عظيم وساعطيكم اشارات
هناك لا يوجد هدف بدون وضع جهاز صيانة اولا لكل شيء والناس لا تهتم بك الا وانت معجب بنفسك وكانك على ثقة انك لن تسقط وانت المؤشر للنجاح والحقيقة انت افشلهم ربما المهم لا تفقد حصانتك في علبة عصير او قرص بيتزا لاعيش بسلام بزواج النص النص نانسي ابدا احذري
5

لمياء

القصبة

2016/11/25

ليس شرطا أن تتزوج الفتاة هروبا من قسوة الاهل فتجد زوجا أسوأ هناك من النساء من وجدت حياة أفضل وهي معززة مكرمة ليست جنة ولكن مقارنة مع ماكانت عليه وهناك العكس كانت معززة مكرمة وأهينت بعد الزواج يعني زهر ومكتوب واختيار رجل ثري ليس عيبا إلا في غياب الأخلاق وفارق السن الكبير
فما أكثر من هم لايمتلكون لاالمال ولا أخلاق وأكثر المشاكل تأتي من الفقر والاحتياج.
6

Anaya

2016/11/25

الدنيا للأسف injuste parfois والي ما عندها زهر في مواليها كثيرا ما يكونش عندها الزهر في الزوج. إلي غنية و مدللة عند الأهل تلقى غني يزيد يدللها والي فقيرة تدي زوالي تصارع معه مشاكل الحياة هذا لو كان طيب لأنه ساعات الزلط و التفرعين! على كل حال يقولوا الزواج كالبطيخة أنت و زهرك! ولله في خلقه شؤون وله من وراء ذلك حكمة لا نفهمها أحيانا نحن البشر..
قال تعيس حظ يوما:
إن حظي كدقيق فوق شوك نثروه
ثم قالوا لحفاة يوم ريح اجمعوه
صعب الأمر عليهم قلت يا قوم اتركوه
إن من أشقاه ربي كيف أنتم تسعدوه ؟
7

2016/11/25

قضية الزواج لن نحتكم فيها بالشرع ان كانا الزوج والزوجة ملتزمان نلجأ للمنطق والطب ان كانا مثل ناجع في الاخصاب نلجأ للطب النفسي نبحث عن تكافؤ لغوي الخمس لغات للتواصل هل التواصل انتهى للغة الجسد وتحفيز لا ارادي للطرف الاخر نجد نفور من احد الطرفين لنفهم السبب بطرح سؤال ما هو الحل
8

2016/11/25

نحتاج لثلاثة اطراف طب تناسلي ومتخصص في العلاقات وامراض الجنسية ومحلل سياسي ودبلوماسي رائد في اوضاع الدول المتخلفة ومدى تأثيرها على المجتعات والاسرة كنواة
وايضا بروفيسور لغة عربية لتحديد الالفاظ ومدى قياس الكناية والبيان في كتابة رسالة الى حد الرد عليها
9

لمياء

القصبة

2016/11/25

اقول كذلك في بعض الأحيان لانلوم الرجل فالمرأة التي تربت في وسط تسود فيه القسوة وانعدام الحنان فهي مع احترامي كالمتوحشة لاتعرف فن التعامل مع الغير فتنفعل بسرعة وتجعل من الحبة قبة و لديها حب الانتقام كارهة حياتها تظن أن الرجل تتحكم فيه بمجرد أن لها أولاد معه وهذه نظرة خاطئة 100/100فتجعل كل من حولها ينفر منها وحتى من زوجها وتتقطع الارحام وهدا كامل من تربيتها السيئة يعني هداك الرجل طاح على راسو شحال يساعف والا تساعف ؟ والعكس صحيح بالنسبة للرجل التربية قبل الزواج ماشي بين يوم وليلة .
10

2016/11/25

سمعتك تتكلم يوما ما بشعر
11

2016/11/25

انه ربي احسن مثواي
12

2016/11/25

ليلة ماذا وا كرهتني في الزواجلآتي غيب الاسف على مامضى ظ
13

لمياء

القصبة

2016/11/25

اختي أنايا صباح الخير والله كاين لي ماعندهم والو ولكن مربين (قليل) ليس دائما من كانت في عز ودلال تجد كذلك فمن الحب ماقتل فكثيرا من الفتيات من تجرها أحلام اليقظة وهناك من يخطبون وبروفيسيونال في الكذب والصح بعد الزواج والاصطدام بالواقع المر ربي يستر
14

2016/11/25

الزواج المبني على شرع ربي 100/100 يكون مباركا حتى ولو كان الطرفان افقر الناس في العالم.ربي يبارك فيه بركة تامة وعطاك عقل اعرف ويناه الى تقبلوا كشريك الحياة و الدين معك ولا تقول لي ان ابي لم يرض او امي لم تريدها.او اوصينا بالبحث و التقصى عن الشريك من خلال جيرانه او زملائه في العمل. والزواج اساسه العقل الكبير الواعي المتفهم و ليس المسلسلات التركية ... و الفاهم يفهم
15

2016/11/25

فساتين فستان ابيض اسود احمر
تقليدي قفطان قنادير طرز حرج
الفاهم يفهم يا صباح الجن
16

العقاب

2016/11/25

ربما الزواج من فلسطيني يكون افضل بكثير
او الزواج من دكتور بجامعة بسكرة يدللكي اكثر ههههههههههههه
واذا طيشوك وراحوا تستطعين ان تلومي نفسكي على قلة ادبكي وخيانتكي ,,,,,,,,,الحقيقة المرة
يعني درتيها بيديك
وبعد كل هذا ليتها تابت ليتها عادت الى طريق الله
الزواج من دكتور افضل من الزواج من واحد معقد هههههههههههههه
ليس لديهم مشاعر حتى يحبوا المصلحة فقط هي التي تتحكم في عقولهم
للاسف الشديد نحن لانتعلم هذه المشكلة
17

لمياء

القصبة

2016/11/25

صباح الخير 14 و 15 لانستطيع بناء زواج 100/100على شرع الله لأن الإنسان بطبعه يخطأ ويغفر له الله كاين أخطاء تجوز وكاين لي تتسبب في مشاكل ههههههه الفساتين تزيد من توطيد العلاقة الزوجية خاصة لمن تكون جميلة وخرجوا عليها هناك من تطلق بسبب إهمالها للعناية بنفسها اذا احذري !
18

عقل المراءة البسيط

2016/11/25

لازم ايكون عندوا الدراهم ويخليني اندير اصدقاء وايخليني انعري روحي وايخليني نحوس وين انحب
الاشغال المزلية ايجيب كاش خدامة تخدموا
الاولاد انطيشهم عند المربية
يعني انا ماعندي حتى دور
19

لازم انربيك

2016/11/25

نعاقب بعض الناس ليس لاننا نكرههم ولاكن من اجل تربيتهم
20

2016/11/25

البيئة التي نعيشها هنا في الجزائر لا تزرع فيها قمحا ولن تحصد وردا لك وردة من عندي كل يوم مستحيل نعيش حالة من الظلمات بعضها فوق بعض ولعل ا الذي يهتدي يرى نفسه اولا ويدعو بدعاءسيدنا نوح فقط
21

الخيانة تغفر ولاكنها لاتنسى

2016/11/25

الله غالب غاضني الحال
ربي يهدي الحاجة الى الطريق السليم
22

2016/11/25

ويين رااااك عايش في بلاد صباح الخير محسود عليها
23

*

لمياء 9

2016/11/25

أرى أختي أن لكل منا درجة تقبله و قدرته على تحمل مفاجآت الحياة ..
و أرى القسوة بأن لا نضع لأبنائنا حدودا أي أننا لا نوجههم هذا جيد و هذا سيء لا ينبغي قوله أو فعله .. هذه الفئة أجدها ضائعة حتى و هم كبار
كلنا نتعلم كل يوم من الحياة، هناك من الناس من كابدوا مآسي لكنها زادتهم همة و قوة و أخلاقهم ما شاء الله .. و يحاولون قدر الامكان أن لا يعيش أبنائهم الحرمان الذي عاشه أو عاشته ..
حتى العواصف أنواع هناك من تمضي لدقائق و هناك من تدوم لأسابيع ولنا في أنفسنا آيات
نسال الله الستر
24

كمال

قسنطينة

2016/11/25

كل من خالف هدي الرسول الكريم في هذا الأمر سيلقى المتاعب في حياته الزوجية قال الرسول(ص) اٍذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه اٍلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفسادعريض وكذلك وأظفربذات الدين تربت يداك أنظر الى هذه العادلة وأنظر الى هدي الرسول(ص) كيف يعالج أمور الزواج بحمايته من الوقوع في الفتنة والفساد فالسبب الرئيسي لاٍنهيارالعلاقات الزوجية هو البعد عن الدين الحنيف فوالله لو عمل كل واحد بهذه القاعدة ما رأيت بيت واحد يعيش حياة الضنك فالزوج يخاف الله في زوجته العكس صحيح أنا لا أتحدث عن المنافقين طبعا
25

2016/11/25

ربي يرحم عربية امك لي خلاتك تقبلي واطيبي الكسر في الليل
كانت كلمة اخيرة انتهت فيها قصة في الاوراس اين انطلقت اول رصاصة تعلن اندلاع الثورة
26

الونشريسي

2016/11/25

الزواج نعمة لامثيل له..ويسمى القفص الذهبي....وفيه دخن...
27

2016/11/26

انا اتألم
28

2016/11/26

18 -21 إيحاءات ممتازة فقط بالنسبة لرقم 19 أرى أن التعبير يكون / يؤدب البعض بهدف التقويم وليس بغرض العقاب خدمة له ، رقم 21 يمكن لي السماح له نزولا عند طبعي الذي يتفافي والتسبب في إيذاء الغير ولكن لا يمكن لي التعايش مرة اخرى معه مهما كان الأمر . 22 صحيح لكن ليست البلاد هي من لاتنبت الورد والقمح ولا تقبل احسن التحيات إنما البشر المدجن بفعل قوة القهر الخرافي المؤطر بالقمع باستعمال الدجل والشعوذة هو من تخلى عن زرع القمح والورد واستبدال التحية بالسوء . ن
29

Anaya

لمياء

2016/11/26

أختي لمياء صباح النور ، ما فهمتينيش! أنا لم أعمم ، أكيد كاين إلي مهنيين بالشيء القليل لكن أنا شخصيا لاحظت أنه الي ماشي مهنية عند الأهل قليييل وين تتهنى عند الزوج و تلقى الي يدللها و يعزها...و بنت العز والدلال في بيت الاهل تلقى عادة نفس الشيء عند الزوج ان لم تلقى ذلك فإنها لا ترضى بالذل والهوان و أهلها كذلك ! و كأن بعض النسوة كتب عليهن الشقاء إلى الأبد.
30

لمياء

القصبة

2016/11/26

* شكرا اختي رأيك صواب تريدين قول أن( المزيرية تخرج الرجال) وانا اقول ان الحكماء اتفقوا على أن الفقر هو رأس كل بلاء والدليل قول لقمان الحكيم لابنه "يا بني أكلت الحنظل فلما أرى شيئا أمر من الفقر ، فإذا افتقرت فلا تحدث به الناس كي لا ينتقصونك ولكن أسأل الله من فضله فمن ذا الذي سأل الله ولم يعطه من فضله أو دعاه فلم يجب "
31

2016/11/26

عندما بدؤا في اختيار النصوص بدل الهمم الممنوحة لتلاميذ مدارسنا نجد
مدير اصبح مدير لا يحسن الادارة وفي يده سوط ويقول سنهزم الاطفال بهذا
الاساتذة براميل من الماء فارغة من الروح العلمية فاقدة للشيء فماذا ستعطي
ضربت طفلا والان محكمة تنتظر ولا ادري
32

2016/11/26

قلبي تقطع
33

2016/11/26

25 تقول قصة أي حكاية . هي ليست كذلك ولو كانت كذلك لما تحررت الجزائر ، كون تحرير الأوطان لايمكن ان تحويها قصص لأجانب .
34

2016/11/26

ya pas autre moyenn que commenter nul
35

2016/11/27

رومنسية من رحم الوطن
36

2016/11/27

أنايا ، لمياء ، فيلسوفة والغير / المستخلص من تعليقاتكن حتى الغير موقعة والتي اطلعت عليها على عجل إثناء السفر جد جيدة ومثيرة للتفكير ، شكرا لكن . ن
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل