الأحد 4 ديسمبر 2016 ميلادي الموافق لـ 5 شهر ربيع الأول 1438 هجري
على هامش تسليم الجائزة الوطنية لمحاربة العنف ضد المرأة مونية مسلم للشروق:
لجان صلح بين الأزواج و9000 امرأة ضحية عنف سنة 2016
كريمة خلاص
2016/11/26
العنف ضد النساء في تزايد مستمر
صورة: ح.م
  • 3287
  • 14

اعترفت وزيرة التضامن والأسرة وقضايا المرأة مونية مسلم، في تصريح خصت به الشروق، بقلّة هياكل إيواء النساء المعنفات في بلادنا، حيث تتكفل المراكز المختصة، والمقدر عددها حاليا بثلاثة مراكز فقط بإيواء ألف امرأة تقريبا من أصل 9 ألاف امرأة تتعرض للعنف، ما يعني أن حوالي 8 ألاف امرأة تبقى خارج مجال تغطية الوزارة.

واستبعدت مسلم إمكانية إطلاق مشاريع جديدة لانجاز مراكز استقبال وإيواء في ظل الأزمة المالية التي تمر بها الجزائر وسياسة التقشف التي تنتهجها، فالأزمة حسبها نسفت بكل المشاريع لتعود وتستذكر أهمية دور الوزارة في التقليل من العنف الممارس على الجنس اللطيف، قائلة "هدفنا هو الإصلاح والإدماج وهو ما نسعى إليه من خلال لجان الوساطة التي أطلقتها الوزارة منذ حوالي 6 أشهر تقريبا، وعممت على 48 ولاية، حيث قالت مسلم " نسعى إلى إصلاح ذات البين وإعادة المعنفات إلى وسطهن الأسري".

وكشفت الوزيرة عن استفادة هؤلاء النساء من برامج تربوية وتكوينية ومناصب عمل أعادت إليهن الأمل في غد أفضل.

تصريحات الوزيرة جاءت على هامش تسليم الجائزة الوطنية لمحاربة العنف ضد المرأة في طبعتها الثانية، والتي كانت من نصيب الأستاذ الجامعي والباحث لبيض بوبكر من ولاية الجلفة، والذي تناول الطبيعة القانونية للعنف ضد المرأة، وحضر اللقاء شخصيات رفيعة وفاعلة في الدفاع عن القضية على غرار وزيرة القطاع السابقة نوارة سعدية جعفر ورئيسة جمعية محو الأمية وعضوة مجلس الأمة باركي عائشة وممثلين عن الأمم المتحدة  للسكان والعديد من الجمعيات الفاعلة.

وبالعودة إلى الجائزة قالت مسلم "الجائزة مكسب ثمين يجمع بين الباحثين والمهنيين والمبدعين والعلماء ورجال الدين" شاكرة كل المشاركين ولجنة التحكيم، وحيّت فيهم روح المنافسة والإتقان والابتكار.

وأكدت الوزير "أنه يعترف للجزائر دوليا بالدور الريادي في المنطقة العربية والإفريقية والمتوسطية ويستأنس بخبرتها في هذا المجال، سيما بعد تعززها باستراتيجيات وطنية تهتم بالمرأة المعنفة والمرأة العاملة والريفية والمسنة والمراهقة".

طالع ايضا
التعليقات (14 نشر)
1

ابو:شيليا

2016/11/26

مسكينة المولودة أنثى في العام العربي (وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ .بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ) .....كان العرب على علم أنها ستعذب في الأرض أشد التعذيب جسديا ومعنويا ......ألم تكن الضرة والجارية وماملكت أيمانكم عذاب معنوي للمرأة وإذا قالت لا تعذب جسديا ......إرحموا هذا المخلوق الجميل
2

غرداية

2016/11/26

سيدتي الوزيرة هل يرضيك أن تطمع الدولة في المبلغ الزهيد الذي لا يقدم ولا يؤخر فيمنع عن أصحابه المعدمين؟؟؟
لماذا نسميها وزارة تضامن إذا كانت تقطع قوت المعدمين؟ فمع من تتضامن إذا!!
لماذا يُفصل من يعملون في إطار الإدماج الإجتماعيDAIS بكل برودة بعد ست سنوات من العمل أضعاف أضعاف ما يتقاضونه ومع هذا يقطع عنهم هذا " الدخل الوحيد " الذي يعيلون به عائلاتهم.
أنا موظفة ولست من هذه الفئة لكن ما دعاني للكلام هو تحسري بعد أن شاهدت امرأتين تبكيان بمرارة لأنهما لن تجدا بعدها كيف تعيل أبنائهما... منظر يبكي الحجر
3

2016/11/26

riz en plqstique est conciregenne attention monde fou
4

2016/11/26

مادام راس المسلم الجزائري جامدا بسبب عدم الأستخدام الجيد ويابسا أكثر من دبزته ، كان عليه استخدام الرأس المتين ( الكتلة الجامدة ) والأحتفاظ باليد لأستعمالها للأكل ( اشخاشخ والبرابش المحللة ) والتسبيح والتحميد .
5

جزايري

جزاير

2016/11/26

**دمرتوا الاسرة ***درتوا قوانين تطغي المراة على الرااجل والان تريدون بالصلح .اي تصنعون الداء والدواء.!!! والان بناتنا تدفع ثمن هاته القوانين دبز ودماغ والجزايري معروف على نيفوا يدير الحرب *****حسبنا الله ونعم الوكيل ****
6

2016/11/26

شم ريحت الموت يامرا .
7

2016/11/26

عنيفف شعبنا
8

الحراشي

الحراش

2016/11/26

الى أم شيليا : كولي بابا و ديري نني و بركاك من تشراك الفم.
عندك توجهات عنصرية و حقودة على الاصول و تقاليد مجتمعنا.
ام في ما يخص المشكل، فإذا عرف السبب بطل العجب. فالاجدر ان نبحث اسباب هذا العنف و نعالجه، و ليس بعد ان يمارس.
9

sweden

Sweden

2016/11/26

salame alikome

?On pose la question pourquoi
. ?Pourquoi selon vous, les femmes sont victimes de la violence de l'homme
.?Est ce que vous avez des statistique cridible
On peut pas écrire un article comme ca sans donner des raisons réellles
Est ce que l'homme (le marie, le frère le père...)frappe sa femme ou sa soeur
.?comme ca sans raison
Je me demande si la plupart sont victimes À cause de leurs comportement ou autre chose
Il faut donner des raisons pourquoi
10

الونشريسي

2016/11/26

لاتنسوا الماكثة بالبيت..اكرموها ب 5000دج للتحس ...انهامكرمة
11

Anaya

2016/11/26

9000 إمرأة ضحية عنف في 2016...أكيد الإحصائيات الحقيقية أكبر بكثير لأن ما يحصى هو عدد الشكاوي ، والمعلوم أن عدد النساء المعنفات من قبل الأزواج واللواتي لا تجرؤن على الشكوى كثيرات !!
@1 تعنيف المرأة لا يقتصر على العالم العربي ، في الغرب كذلك تعاني المرأة من التعنيف ربما بطريقة أخرى لكن المعاناة موجودة.
هذيك اليد الي في الصورة تستاهل القطع!
12

لا للظلم

2016/11/27

العنف التي تمارسه الدولة على المرأة مابعده عنف. هناك ما هو اشد من العنف الممارس على المرأة. انه الظلم.
نساء يعملن في مصانع الباترونا كالامات. انهن يتقاضين راتب لايطعم ولايغني من جوع. اللهم ارنا في الظالم عجائب قدرتك.
13

Anaya

9

2016/11/27

Non il ne faut pas se poser la question pourquoi ? L'homme n'a pas le droit de battre sa femme ou sa soeur pour tel ou tel comportement . Quelque soit la raison on ne devrait pas avoir recours à la violence car la violence engendre la violence et qui sème le vent récolte la tempête
14

karim harague france

france

2016/12/02

hada houwa litazawaj bwahad khatih éddine psk jamais wahad akél yadrob martou kayna la solution
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل