الثلاثاء 28 فيفري 2017 ميلادي الموافق لـ 1 جمادى الآخرة 1438 هجري
نظام التعليم.. أكبر كذبة!
جعفر آسيا
2016/12/23
  • 4715
  • 30
الكلمات المفتاحية :التعليم، الجامعة، التقشف، نظام التعليم

قالوا ما إن تدخلين المدرسة تتغير حياتك وتبنين مستقبلك تدريجيا، عليك أن تكوني فتاة نجيبة مجتهدة متفوقة.. كذلك كنت، ست سنوات في الابتدائية، أربع في الإكمالية وثلاث في الثانوية لأتوج هذه المسيرة المتعبة من الشقاء والاجتهاد والعناء بشهادة.

قالوا ما إن تحصلين على الباكالوريا، ستدخلين عالم الجامعة، عالما جديدا يُمهّد لك الخطوات لفضاء الشغل والعمل ...

دخلت وكلي عزم أن أدرس بحماس ورغبة، كلي أمل أن أبحث وأكتشف، أن أجد ما كنت أحلم به، ما كنت أراه على التلفاز من مخابر ذات مقاييس عالمية وطريقة تدريس مفهومة ومحيط يوحي بجامعة مرموقة..

طرت فرحا لأنني سأودع ذلك النظام المُؤيد للحفظ الببغائي والجري وراء النقطة والمعدل كنت سعيدة لأن عصر الدروس النظرية قد انقضى إلى أن اصطدمت بجدار الواقع القاسي، وجدت نفسي أجَرّد وأكتب بسرعة البرق والغموض يجتاحني، ألبس المئزر وأشرع في الأعمال التطبيقية بوسائل تقليدية واِن وُجدَت فهي غير صالحة..

محيط شبه منحط أخلاقيا يوجع أعماقك في صمت، أرى الجميع لا يزالون يركضون وراء النقطة ونصفها والمعدل العام، همهم التفوق واجتياز السنوات من دون رسوب لا يعيرون اهتماما للمستوى وجودة الفكر، إدارة غير مبالية لما ندرسه، كل سنة مواد أو اختصاصات جديدة، أنظمة تُغيّر من دون استشارة الطلاب أو أخذ آرائهم..

أصبحنا كفئران تجارب ذليلة لا تقوى المواجهة وبعد خمس سنوات من المعاناة النفسية والجسدية لن يعترف النظام بشهادتك العلمية كطالب أحياء، فهي عبارة عن ورقة عادية لا قيمة لها، اِن أضربت محاولا إيصال ندائك الذي يلخص سنوات عمرك لن تجد استجابة، وعد الذئاب الماكرة.. 

وجدت النخبة من تخصصات البحوث العلمية لا قيمة لها في بلدي  مهمشة منسية، السبب الذي أصبح موضة على لسان أي مسؤول "التقشف"،  أما من الجهة المقابلة الملايير تُنفق من أجل راقصة ومغنية  أو من أجل من يركضون وراء كرة منفوخة.. 

ربما من فرط حزني استنتجت أن نظام التعليم كذبة، نظام يعلمك واجباتك بكل دقة أما حقوقك فيتجاهلها، تكبر ولا تعرفها، نظام موجه من فئة غامضة هدفها الظاهر التعليم، الرقي والقضاء على الأمية والجهل، لكــن الهدف الخفي صقل العقول بطابع واحد، لا يؤمنون بالاختلاف والإبداع فاِن تُركت الحرية وتوسع فكر الطالب أصبح تهديدا لهم، خطرا عليهم، يريدوننا متشابهين، عبيدا لهم، عرائس ماريونيت بين أيديهم، يريدوننا نواجه رياح المشاكل لنبقى في مكاننا، نرى عند أنوفنا ولا نتطلع للمستقبل البعيد..

أنا الآن أؤيد العصامية التي هي أولى خطوات التحرر وتبـــا لنظام التعليم المُشل للعقول والفكر.

طالع ايضا
التعليقات (30 نشر)
1

لمياء

القصبة

2016/12/23

فهمت الآن لماذا الشهادة الجزائرية غير معترف بها في الدول المتقدمة ؟ واليوم أدهى وأمر عند البعض يتقدمون للعمل بشهادات لكن والله كارثة لايعرفون أبسط الأشياء تقول قراو مور المسيد .أحيانا تلاميذ يصححون أخطاء أساتذتهم عيب حاشا الدين يعملون بضمير المدرسة الجزائرية لاتتوفر على أبسط الوسائل المريحة كي يدرس التلميذ خاصة في فصل الشتاء وأقسام مكتظة وكتب محتواها فارغ ربي يجيب الخير وعنف لفظي و الشركات واحد يوخدها ويروح وتحصل في لي جاء موراه كل القطاعات تتخبط لغياب الرقابة وكثرة الرشوة والمعريفة
2

لمياء

القصبة

2016/12/23

الاخت اسيا حتى Les écoles privées حدث ولاحرج اصبح همهم الوحيد جمع المال وفقط des notes gonflées حتى تحافظ المدرسة على عدد تلاميدها وابتزازا للاولياء الدين يكدبون كدبة ثم يصدقونها des cours de soutien دايرة حالة وشعب يؤمن بالرقية والسحر ويحطو دراهم كبار على الجهل كاين ناس هربت تعيش في الخارج لانها ماتحملش النفاق وكاين لي الله غالب الوالدين عزاز وغاليين عليهم الله يرحمك يا شيخ الشيوخ خالي عميمر والكل يعرف لمادا .
3

لمياء

القصبة

2016/12/23

عذرا لاستخدام كلمة الوالدين عزاز وغاليين ولكن طريقة تعبير فقط دون أي حساسية نعرف بأن كل واحد وظروفه.
4

2016/12/23

صدقت و أجدت شكرا لك .
5

الفيلسوفة الصغيرة

2016/12/23

ان نظام التعليم في الجزائر بين .....مظاهر التدني ....و مستويات التحدي.. و بين.... تراكمات الماضي ....و صراعات الحاضر... و الضحية الوحيدة هي نخبة الامة ھم فقط يدعمون الفاشل حتى ينجح، ونحن نحارب الناجح حتى يفشل. الامر بسيط لا يحتاج التعقيد
6

بسبب ابي الجزائري عشت غصبا عني في بلد لا يناسبني مناخه

لا من قريب ولا من بعيد

2016/12/23

من اول يوم دخلت فيه الى المدرسة لم يكن يومي
اول ما وصلت عند باب المدرسة جاء احدهم يكبرني بثلاثة سنوات
و دفعني من صدري حتى سقطت على الارض
هكذا بدون سبب و انا كنت اعيش لحظات خوف
لم يسبق لي و ان رايت ذلك الكم الهائل من الاطفال
كرهت المدرسة من اول يوم
و عانيت من المدرسة طوال 10 سنوات
كنت اعتبر المدرسة مجرد سجن لا خير فيه
المدرسة الجزائرية هي السبب في معاناتي مع امراض نفسية كثيرة
منها .. الخجل و عدم الثقة في النفس و الخوف
كل ما لاحظته هو مجتمع حيواني A ...Z
لم تكن الجزائر ابدا بلدي الاصلي
7

2016/12/23

شبعونا كلام فارغ ادرس ادرس في الاخير ربي عالم وين هي النتيجة حسبنا الله ونعم الوكيل في المتسببين في تعاسة اجيال واجيال.كان المقال يتحدث عن ما عشته وما اشعر به
8

2016/12/23

1 ، 2 ، 3 و 5 حينما أطلع على تعليقات الشريفات مثلكن على هذا القدر العالي من الفكر والوعي بالمصدر الأساسي للمرض الخطير الذي ينخر فكر أبناء الأمة الجزائرية أحس براحة وشعاع أمل كبير يلوح في الأفق القريب ( المرأة الأروبية هي من كانت السبب في تحرير الشعوب الأروبية ) دمتم لوطنكن ياشريفات الجزائر . سي ن
9

Anaya

2016/12/23

مؤخرا كان لي كبقية أولياء التلاميذ لقاءات مع أساتذة ابني بمناسبة نهاية الفصل الأول وكان لي لقاء مطول نوعا ما مع أستاذ التكنولوجيا الذي ما إن علم أنني من الجزائر راح يسرد حياته و ولادته فيها قبل الإستقلال ثم تحدثنا عن الإصلاحات التي أحدثت مؤخرا على التعليم المتوسط في فرنسا وهنا قلت له صراحة أنني درست في الجزائر و عندما أتيت إلى فرنسا صُدِمتُ بمستوى التعليم فيها و طرق التعليم و كذا البرامج خاصة عندما تمارس إبني. قلت له إنني درست الفرنسية في الجزائر أحسن من ما يدرسها أبنائي هنا في فرنسا!!يتبع
10

Anaya

تابع

2016/12/23

قلت له من غير المعقول أن لا يتعلم الأطفال هنا لغة أخرى غير الفرنسية في الابتدائي (يتعلمون زعمة الإنجليزية مع أستاذة الفرنسية ساعة في الأسبوع إذا أرادت! و فقط كلمات لا أكثر) قلت له أن الإصلاحات الكبرى يجب أن تحدث في الابتدائي. فرد أنها السياسة و أنهم des pions لا غير.و هذا الاستاذ بعد الامتحان الأول وجد النقاط ضعيفة نوعا ما فقرر إعادة نفس الإمتحان بنفس الأسئلة وقال ذلك للتلاميذ تصوري قليلا! اعلمي لمياء أن هنا كذلك ils gonflent les notes و إعادة السنة ممنوعة و التلميذ يطلع سنة وراء أخرى هكذا !
11

Anaya

تابع تابع

2016/12/23

أظن أن المدرسة أصبحت مريضة في كل مكان و تحولت من مؤسسة تربوية إلى غابة نخاف فيها على أولادنا من كل شيء: الإنحراف ، العقد، المرض ! فمشكلة هذا الجيل أنه يستعمل ذكاءه في غير محله و المشكلة في الجزائر أنهم يطبقون إصلاحات المدرسة في الغرب و يطبقون طرقا فاشلة أصلا لكن عقدة الغرب تلاحقهم و تجعلهم يرونها ناجحة و تعرفي لمياءالشهادة الجزئرية غير معترف بها هنا ليس لأنها لا قيمة لها لأن عندنا المخاخ في الجزائر بشهادة الغرب لكن فقط لأنها جزائرية!!! و يفرضون مسابقات يتجاوزها الكثيرون عن جدارة و استحقاق.
12

ارهاصات شابة ناقمة

2016/12/24

ليس كل الناس عصاميون ولو ترك لهم الأمر لما فتحو كتاب في حياتهم
والجامعة تبذر على اطاراتها اكثر مما تبذره المهرجانات والتي هي نشاط تجاري الفن مقابل المال ان استغل بشكل جيد وكفاكم تعليقا لمشاكلكم عليه ابدعو في الحلول وليس في تحطيم كل شيء
13

لمياء

القصبة

2016/12/24

اختي انايا انت عندك الحق وانا ميلا عندي الحق لانك تتكلمين على زمن انتهى وين كان التعليم تعليم والمخاخ في رايك علاش هجروا نظرا للحقرة والمعريفة واليوم لقراية ب les cours اين اصبح الولي لازم يخلص باش يقرا وليدو ولا بنتو يعني يخير الاساتدة الملاح خارج المدرسة الاساتدة تاع اليوم كارثة ماعندهم حتى علاقة بالتعليم يتخرجون من الجامعات يوظفون بالمعريفة مباشرة وهم ليسو قدوة للتلميد لا في المظهر ولا في الاخلاق اقول حاشى القلة القليلة والله والله ارى دروس في الكراريس خاطئة وتمارين في الرياضيات خاطئة تدرس
14

لمياء

القصبة

2016/12/24

قلت لك عندي بنات وابناء اخوة يدرسون ويعتمدون علي في حل التمارين وحتى جيراني واحبابي نحبو التعليم يتحسن والوضعية تتحسن هكدا نرفع البلاد ماشي تطبيق سياسة تجحيش الشعوب وتشجيع Les charlatans.يعطيك الصحة سي ن تخرج عليك يرحم اللي سماك .
15

2016/12/24

9 - 11 أنت الأذكى منهم وأقوى فكرا وإرادة ، تعجبني صراحتك ووضوحك وتفضيلك لكل مايمت لوطنك بصلك ولو ناقصا وهي سمة من سمات الشرفاء ، فقط أضيف ومن نفس المطلق أنه إذا كانت المدرسة عندهم مريضة فعندنا ميتة ( انتي فقط ماعلابالكش بها ) ن
16

2016/12/24

13 - 14 ميلا مكمل فكري بفعل الوعي الوطني والصراحة لأنايا وليس بفضل رحمة ربي . اوضح لميلا أن ( سي ن ) ماشي أنا الليلقيتها ضربني بها أستاذ الفلسفة أولصقتلي في الكارطابل . ن
17

2016/12/24

dans les écoles pour apprendre aux enfants pas ce que cela signifie d'être humain, ils apprendre à avoir à penser comme un esclave.
18

الفيلسوفة الصغيرة

8

2016/12/24

شكرا يا سي نقاوسي
لم نرى وجهة نظرك بعد اين هي يا بيك
19

*

2016/12/24

سبق و أن طمحت غالبية الأسر تعليم أبنائها اللغة الإنجليزية .. ماذا كان الرد ؟
سبق و أن تضرر الأطفال من المحافظ الثقيلة و البرامج الأثقل .. // // ؟
سبق و أن رأينا ألم الأبناء من كثرة الضغوط و الواجبات الملقاة و أدركنا بأن الإصلاحات ( ) أفسدت على أبنائنا الرغبة في التعلم و قد كره الطالب العلم لأنه ارتبط ارتباطا وثيقا بالنقطة و بالتضحية التي لا تقيم كون السرقات العلمية لا مناص منها أيضا لأن نظام الألم دي يهذي بغير ما هو واقع ..
نعلم أبنائنا الكذب ونسكن الألم بما يؤلم أكثر .. حسبنا الله
20

واقعية

2016/12/25

هناك امرين افسدوا جيل هذا الزمان ... تدهور الاسرة و تقاعص الوالدين في التربية مما ادى الى عدم احترام التلاميذ للمعلمين و الاساتذة و بالتالي هؤلاء شعروا بخيبة الامل اغلبهم لا يدون التعليم كرسالة نبيلة + النظام التعليمي الفاشل و اصبح حقول تجارب انظمة غريبة بدات تمحي قيمنا و تاريخنا و خرب العلوم الاخرى
21

2016/12/25

18 لما اكتشفت أن وجهات نظركم النيرة تعبر عما أحس به بوضوح أخذت بالتلذذ بقراءتها وبتخيلكم من خلال اسمكم ، فقط أتدخل من حين لآخر وبعجل كلما أتيحت الفرصة لأقول لكم أني معكم ومتابعا لكل ماتكتبن . دمتم بخير . ن
22

Anaya

15 ن

2016/12/25

ماتت ؟ ؟!!!! وأنا ما علاباليش ؟؟ يعني لا أمل ! ما تخلعنيش! لا تقل لي ذلك ! قل لي على الأقل أنها تحتضر!
و أن القلب مازال ينبض و مازال الأمل قائم لإنقاذها !
23

الصريح

2016/12/25

روضات الاطفال لا تربي والتربية قبل العلم-اما النظام التعليمي فماذا ننتظر من هذا النظام الذي يجهل الشعب- تحياتي لك يا واقعية.
24

لمياء

القصبة

2016/12/26

وانا علاش قلت يرحم لي سماك ياسي ن رحمة ربي مسكين معرفش بلي رآهو في بلاد العجائب والفاهم يفهم
25

2016/12/26

22 انت بالضبط من اللائي لا احتاط حالة التعاطي معها في سرد الوقائع المعاشة في وطني كذلك لا أخفف وطىء اللأم تفاديا لصدمها إنما ابالغ أحيانا إعلانا للمخاطر المحدقة . والسبب مستوى فكرك ووعيك الوطني ، ليس الروح الوطنية هي من تحتضر إنما منظومة الأحلام اللاتربوية المحضرة في وعاء غيرنا المتخلف بلمسة العدو المقيت . ن
26

Anaya

ن 25

2016/12/27

ما دامت الروح الوطنية تدب هنا وهناك فالأمل قائم . القطاع التربوي قطاع حساس جدا يجب إسناده لأكفاء. مثلما سبق وأن قلت للمياء عندنا الأدمغة في الجزائر (" المخاخ " وإن هاجر منهم الكثير مازال منهم الكثير) إذا الكفاءة موجودة يكفي فقط أن نثق فيهم و نعطيهم الفرصة بدل الرداءة التي حلت محلها بسبب الرشوة و بني عميس و...و... معايير الدول المتخلفة
27

الونشريسي

29 واقعية

2016/12/29

كلامك جيد..وممازاد ا الطين بله
28

coco chanel

2016/12/31

كلامك جد معقول تقاعص الوالدين لا يخفى عليك بعض اولياء الامور ما يعرفوش قاع وين جاي باب المدرسة ولده يروح يقرى ولا يلعب ولا معمن يجمع حتى فالبيت كل شيء موفر تلفاز وانترنات بدون رقيب وان غاب القط العب يا فار اين هو الاب الصارم اذا اخطا الابن يدفع الثمن بالتوبيخ والحرمان ودفتر المراسلة كل اسبوع يراه وكل ما سمحت له الفرصة يزور مدارسهم للاطمئنان خاطر التقلاش بزاف ما يصنعش الاجيال
29

الونشريسي

عام ميلادي جديد.2017هنيئا للشروقين والمعلقين

2017/01/01

عامك سعيد
30

العبقرية الصغيرة

2017/01/04

المدارس الجزائرية اعطيها العلامة
10-
تحت الصفر
يا عمري

مع دلك عام سعيد
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل