الأربعاء 28 جوان 2017 ميلادي الموافق لـ 4 شوال 1438 هجري
المراسلة الحربية كاتيا ناصر في حوار ل"جواهر الشروق"
لهذه الأسباب استقلت من "الجزيرة" وتركت العمل الإعلامي؟!
حوار: سمية سعادة
2017/01/01
صورة: ح.م
  • 29177
  • 21
قلت للصحافي الإسرائيلي الذي صافحته بالخطأ: أنت عدو لي شخصيا

هي واحدة من أشجع الصحفيات العربيات، لم يغرها العمل خلف المكاتب الوثيرة وقاعات التحرير، بل فضلت أن تنقل الصورة والخبر من قلب الحدث وخلف خطوط النار فحق لها أن تنال لقب "كاتيوشا" من زملائها في "الجزيرة"، إنها المراسلة الحربية السابقة لقناة "الجزيرة" كاتيا ناصر التي استقطبت إليها أنظار العالم العربي من خلال تغطيتها للأحداث في أكثر المناطق سخونة في العالم، ولفتت إليها الانتباه بموقفها الشجاع الذي اتخذته مع الصحافي الإسرائيلي الذي صافحته بالخطأ، حيث قالت له: "أعتذر من نفسي لأنني صافحتك"، وفي حوارها مع "جواهر الشروق" أرجعت كاتيا سبب استقالتها من قناة "الجزيرة" لأسباب أسرية في الوقت الذي لم تجد ما يدفعها للاستمرار في ظل انحراف الرسالة الإعلامية عن مسارها الصحيح، هذه التفاصيل، وتفاصيل أخرى تجدونها في سياق هذا الحوار.

بعد سنوات من العطاء والتألق، غادرت قناة "الجزيرة"، لماذا؟

لم أغادر قناة الجزيرة فحسب، بل غادرت العمل الإعلامي ككلّ، والسبب الرئيسي كان ولادة طفلتي الثانية، فنظراً لإقامتي في قطر بعيداً عن أي مساعدة أسرية، ولرفضي إيكال رعاية طفلتيّ الاثنتين إلى مساعِدة منزلية، إضافة إلى ساعات عمل طويلة وضغط يومي هائل، ارتأيت أنّ الأولوية لتربية أولادي، وصارعت نفسي كي أقنعها بأنّ تلك مرحلة ولتكن استراحة محارب فحسب، وللإنصاف، فإنّني تعرّضت للضغط نفسه مع ولادة طفلتي الأولى قبل أربع سنوات، وقد كان مجرّد التفكير بترك العمل صعباً بل ومؤلماً، أما هذه المرّة، فكانت الظروف مختلفة ولم أجد عناصر قوّة كافية لردعي عن قرار الاستقالة، ما أعنيه هنا هو إحباطي ممّا آل إليه حال أوطاننا وتحوّل ما يسمّي نفسه إعلاماً "عربيا" عن الرسالة الإعلامية وانحرافه إلى التجييش المذهبي، ونقل صور مجتزأة عن الأحداث، ما جعلني أرى أنّ الإعلام جزء من سفك دماء شعوبنا، بينما القضية المحورية والأساس -أقلّه بالنسبة لي أنا- ألا وهي القضية الفلسطينية، باتت -إن وجدت في سلّم الأخبار- خبراً عابراً...توجّهي للصحافة في الأساس كان لإيماني بأنني أستطيع فعل شيء من أجل فلسطين وكنت أشعر أنّني بقلمي أستطيع تحرير القدس... فلسطين حملتني إلى الصحافة وغياب الأولوية لها حملني بعيداً عن الصحافة.

لماذا اخترت العمل في المناطق المشتعلة بالحروب والصراعات مع أنه كان بإمكانك العمل في مقر  "الجزيرة" دون أن تعرّضي حياتك للخطر؟

الانطباع السائد لدى عموم الناس هو أنّني غطيت حروباً عدّة، وبقدر فخري وسعادتي بلقب "المراسلة الحربية" الذي أُطلق عليّ في وسائل الإعلام، فإنّني غطّيت العدوان الإسرائيلي على لبنان في تمّوز- جويلية 2006 وفي أواخر العام 2008قمت بتغطية كسر الحصار على غزّة على متن أوّل قارب عربي، وكانت الرحلة بالفعل غير اعتيادية. بالنسبة لي العمل الإعلامي خبرة متكاملة بين غرفة الأخبار والميدان، ولا غنى عن أيٍّ منهما، لكنّ العمل الميداني هو الأحبّ والأقرب إلى شخصيتي وقلبي... مهنياً، يصقل العمل الميداني الملَكة الخام لدى الصحافي إذ يجبره على التعامل مع متغيّرات مفاجئة وفي وقت ضاغط... وشخصياً، يأسرني العمل الميداني لأنّني ببساطة أملك أدوات إنتاجه من الفكرة حتى التنفيذ. وبما أنّني أتعاطى الصحافة التلفزيونية، فإنّ الصورة هي الأساس لأي خبر. في غرفة الأخبار تحكمني الصور التي توفّرها الوكالات أو مكاتبنا وعليّ التعامل معها كما هي، أمّا في الميدان، فالميدان ميداني وأنا من أصنع رؤيتي وحدي، والأهمّ من ذلك كلّه هو ذلك التماس مع الحدث على الأرض، وذلك يجعلني أقرب إلى نقله وصياغته بتفاصيل ما كنت لأستشعرها لو وصلتني الصورة جاهزة دون أن أكون في قلب الحدث، وذلك يمنحني انسيابية ودفقاً كتابياً فريداً .

ما الذي تغيّر في حياتك على المستوى الاجتماعي والنفسي، عندما بدأت العمل في مناطق الحروب؟

 بعد حرب لبنان تحديداً، كان في داخلي مزيج من الفخر والاعتزاز من جهة، ومخزوناً معتبراً من الصور المؤلمة من جهة ثانية. هذا المخزون لم أشعر بوطأته سوى بعد حين وأظنّه ما زال موجوداً في اللاوعي. كأن أرى صور الشهداء مثلاً في الذكرى السنوية لرحليهم، أو أن أعاود مشاهدة صور التقطناها، أو مشاهد من الحرب نفسها، فإنّني أجهش في البكاء. في المقابلات التي أُجريت معي بعد الحرب، كان صعباً عليّ التعبير أحياناً وكنت أتوقّف عن الكلام وأعتذر بالقول إنّه لم يسبق لي أن تحدّثت عن الأمر من قبل... بصورة عامة، تغطية الحرب جعلتني أقوى وأكثر إيماناً بنهج المقاومة وأكثر فخراً بأنني أنتمي لأوّل بلد حرّرت مقاومته أرضه من الاحتلال الإسرائيلي بقوّة السلاح.

كيف تشعرين عندما يناديك زملاؤك في الجزيرة بلقب "كاتيوشا"؟

لقب كاتيوشا عزيز على قلبي. كاتيوشا في الأساس هو اسم ثوري، وهو لقب تحبّبي لكل من اسمها كاترينا أو كاتيا باللغة الروسية، وقد أطلقه الروس على سلاح المدفعية تيمّناً بزوجة ضابط كان اسمها كاتيا... قتل زوجها في معركة التصدّي للزحف النازي على روسيا من جهة أوكرانيا، فتولّت مكانه على المدفعية وقُتلت هي أيضاً، ولكاتيوشا أغنية وطنية تبكي الروس. ما علاقة هذا باسمي؟ حسناً... السلاح الأشهر الذي مرّغ أنف الاحتلال في تراب الجنوب كان الكاتيوشا، ومن هنا اعتزازي بالاسم. أما لما يحلو لزملائي مناداتي به، فهم يقولون إنّني في ثورة لا تهدأ.

 ما هي المواقف والمشاهد التي أبكتك وصدمتك خلال عملك خلف خطوط النار؟

المشاهد التي أثّرت في خلال الحرب كثيرة جداً، فهي حرب وكانت حرباً همجية بكل المقاييس، ولا أستطيع إحصاءها كلّها هنا، لكنّني سأورد بعضها (ليست من مشاهد الدماء، بل لحظات انطباعية خاصة) على سبيل المثال. إلى مرحلة متقدّمة من الحرب بقي أهالي المنطقة التي أغطّيها في الجنوب في قراهم حتى نفاد كل ما يملكون من قوت لأطفالهم، ولدى خروجهم مجبرين رفضوا تصوير قوافلهم راحلين، وترجّل أحدهم من سيّارته غاضباً ليكسر عدسة التصوير، وصرنا نسمع الجموع يصرخون بصوت شبه واحد: عائدون ولم نخرج إلا لأن أطفالنا بلا خبز وحليب... كانت تلك لحظة مؤلمة لي أكثر من المجازر، وقد بكيت فيها بصمت بعيداً عن الجميع... قوم يؤلمهم الرحيل رغم الموت المتناثر حولهم، أيّ عزّة نفس هذه!مثال آخر لطفل لم يتجاوز الثامنة خرج والمقاتلة الإسرائيلية تحوم فوق رؤوسنا، قال لي أريد أن يعلموا أنني لا أخاف منهم وهذه رسالتي لأطفالهم رداً على رسائل الحقد التي كتبوها لنا على صواريخ جيشهم كي تقتلنا. طفلة أيضاً تكاد تكون في العاشرة نجت وحدها وأختها من مجزرة أجهزت على أسرتها، زرناها في المستشفى وحين رأتنا بكت بحرقة وقالت أنتم هنا من أجلي والعالم كله ينسانا؟! اسألوا إسرائيل لماذا تريد أن تحكم العالم؟ مشهد آخر من قرية شهدت ثلاث مجازر، وعند وصولنا في المجزرة الثانية وكان قد تعذّر وصولنا في المرة الأولى صرخ فينا ذوو الضحايا: الآن جئتم؟!! الموقف نفسه واجهنا به ذوو ضحايا في إحدى المستشفيات وكان مؤلماً جداً الشعور بأن ينظر إليك هؤلاء المكلومون وكأنك جزء من مؤامرة الصمت وأنّ آلامهم ليست إلا سبقاً . صحفياً... كان الشعور بالعجز وعدم القدرة على مساعدة الناس أصعب ما في الأمر.. وكان الأصعب من هذا كلّه أن هؤلاء هم شعبي.

كم مرة شعرت أنك قريبة من الموت؟

الموت كان قريباً على الدوام، لكنّ مجرد الوجود في أرض المعركة ينسيك ذاك الهاجس وتصبح مساوياً ومتساوياً مع الناس بل وكان يحرجني ارتداء السترة الواقية والخوذة أمام الناس العزّل. المرة الأخطر وقد نجونا بأعجوبة من موت محقّق كان حين استهدفتنا مقاتلات الاحتلال بصواريخ مباشرة، وكنا حينها ضمن قافلة إعلامية نهمّ جميعاً بالانتقال إلى منطقة أكثر أماناً عشية الحديث عن اجتياح بري للمكان الذي كنا فيه.

أصبحت مطلوبة كثيرا في غزة، لماذا؟

نحن في لبنان وفلسطين عدوّنا واحد وهم ما زالوا يعانون ظلماً ذقنا مرارته... العدو والعدوان عاملان محفّزان للمقاومة... هذه طبيعة البشر، وشعبا لبنان وفلسطين، لا سيما غزة، متشابهان في عنفوان المقاومة وعزّة النفس وإباء الضيم، هذا ما لمسته خلال زيارتي لغزة إضافة إلى الطيبة والكرم وحسن الضيافة.

كيف شعرت عندما علمت أنك صافحت بالخطأ مراسل القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي خلال تواجدكما على متن السفينة القطرية؟

صافحت الصحافي الإسرائيلي لظنّي أنّه مسؤول قبرصي كان يفترض أنه معني بترتيبات إبحارنا إلى غزة وعند إدراكي خطأي، شعرت بلسعة نار أو برق صعقتني من رأسي وسرت منه تدريجاً إلى سائر أنحاء جسمي استجمعت نفسي، وشعرت بأنّ كلّ قسمات وجهي تغلي في وجهه إذ قلت له بحدة استدراكية، حسناً سأقولها لك بوضوح أنت عدوّ لبلدي وعدوّ لي أنا شخصياً وهذا لن يتغيّر وأنا أعتذر من نفسي أنّني صافحتك لم ينبس ببنت شفة ولم أنتظر كي يفعل، وأدرت ظهري ومشيت كمن مسّه رجس وتطهّر.

 يتوقع الكثير من المتابعين لك أن وجهتك المقبلة ستكون نحو قناة "الميادين"؟

قناة الميادين قناة عصامية بإمكانيات متواضعة وهذا محطّ احترام. تمثّلني في تصريحها الانحياز الكامل لفلسطين وتفتنني الفواصل المخصّصة للقضية وللأولوية المفردة لها في الأخبار والبرامج، وإن كنت سأعمل في محطة غير الجزيرة يشرّفني أن أكون صحافية متخصّصة في الشأن الفلسطيني في الميادين، لكنّ هذا كلام افتراضي وليس من خطّة أو كلام واقعي بهذا الصدد.

"ثعالبَ تتقمّصون أثواب طهارة، أفاعِيَ تتخفّون في بياض حمائم ووداعة حملان" لمن كنت توجهين هذا المنشور الأخير في صفحتك على فيسبوك؟

المقطع هذا كتبته أختي وقد شاركتها إياه على صفحتي، والمقصود هنا هو كل من ينوح على ضحية ويحلّل قتل ضحية أخرى لمجرّد التعصّب لفئة ما. أنا أرفض تصنيف الأحياء أصلاً فكيف لا يستفزّني تصنيف الضحايا؟!!! الداعي الأساسي لما كتب هو الصرخة -المحقة طبعاً- لأجل حلب، لكنّ المستفزّ أنّ من يبكي على حلب كان يؤيّد حصار بل قتل سوريين آخرين -مدنيين بالطبع- لمجرّد انتمائهم لمذهب ما. برأيي من يبكي الإنسان يبكي الإنسانية جمعاء، لا يرى ضحية هنا ويحرّض على قتل ضحية هناك أو يرى قاتلاً هنا ويرى بطلاً في قاتل آخر هناك. الإنسانية أمر مطلق لا يعرف حدود الحدود واللون والدين والمذهب والعرق وكل تصنيف آخر ابتدعه حقد البشر. 

طالع ايضا
التعليقات (21 نشر)
1

لمياء

القصبة

2017/01/01

كاتيوشا صحفية مميزة وأسلوب صحفي راقي جدا هذه هي مهنة المخاطر والتضحية بالعمل من أجل الأولاد حاجة مليحة (كاين لي يعجبهم الحال ) أعجبتني العبارة الأخيرة الإنسانية أمر مطلق لايعرف الحدود .
2

الياس

الجزائر

2017/01/01

سيظهر الحق و سيزهق الباطل أن الباطل كان زهوقا
من الضاحية هنا دمشق المقاومة العزة والكرامة
3

احمد

الجزائر

2017/01/01

يمكنك أن تذهبي الى الميادين كي تصفي اطفال سوريا الذين يقتلهم حزب الشيطان ومليشيات الملالي بأولاد الارهابيين.
4

حكيم غاشة

الجزائر

2017/01/02

تحية للإعلامية الفذة كاتيا ناصر
صحيح ان المقاومة وإعلامها شرف ما بعده شرف ....المقاومة الشريفة الوطنية إنتماءاً وهدفاً لا مقاومات الصالونات والدسائس والمؤامرات ......الشرف اسمه فلسطين ....... لكن في السنوات الأخيرة أصبح الإرهابي والمجرم يتقمص ثوب المقاومة الشريف بعد ان إنحدرت الاهداف في مهوى المؤامرات البينية والدسائس الطائفية في ليبيا وفي سوريا واليمن وغيرها......... ضاع شرف المقاومة وضاعت قضية الامة وضاع شرف الأمة بسبب المغامرين
الجزائر
5

الفيلسوفة الصغيرة

2017/01/02

إذا سلبنا حرية التعبير عن الرأي فسنصير مثل الدابة البكماء التي تقاد إلى المسلخ.
6

الفيلسوفة الصغيرة

2017/01/02

انني اضحك من تلك الشعوب.. التي تجرؤ على التحدث عن الحرية وهي تجهل ما تعنيه، وتتصور أنه لكي يتحرر الانسان يكفي أن يكون ثائرا متمردا.. ايتها الحرية المقدسة السامية ليت هؤلاء يتعلمون اي ثمن يبذل للظفر بك ولصيانتك، وليت في الامكان تعليمهم، أن قوانيك اشد صراحة من نير الطغاة.
الجزيرة قناة الفتنة
7

2017/01/02

كوني صحفية ب17سنة خبرة ادل الناس على خبرتي في المجال ربما البعض يفي باعلام وفي لاعلام يسحق القنوات الخرى بمنافسة مدبرة واجهزة رقمية واخيرا انتظرنا الحلم العربي وكلمة موحدة انا كنت قد مثلت بلدي الجزائر في عدة زيارات نحو فلسطين والاردن لكن الامر مختلف الان
الجزيرة جاءت بتلك النبع الصافي والثورة العربية المسموعة بطريقة جد متقنة سلبت عقول مثقفينا ونخب كثيرة استوصت خيرا في العروبة والمشرق وتأست بالموضوع والشريعة والحياة كمتنفس رائد الى حد ما واقول جيدا الى حد ما لان الحتمية التعسفية المو
8

2017/01/02

ما ان توقف العالم عن مسيرة الديموقراطية بابتعاد بعض الرؤساء ظهر النمط السائد تغليط المجتمع الدولي ضمن هدف الشعوب المضطهدة والحكم الراشد في سجل حروب دامية خلعت ذلك الحجاب الساتر ونهشت من جيف الخلق لتشبع جرما وتتحول الى ايدي تفتقر الى القيادة الموحدة فهي برنامج اكيد من مخططات الاخر وجزيرة يغلب عليها التعرية الطبيعية والمناخ اللاحياة لمن انادي
9

2017/01/02

فايس بوكي في متناول نقدكم
10

2017/01/03

5 وما بعدها . أقول للفيلسوفة اللطيفة تحليلك جد رائع ( ذات يوم قلت للمهللين : الحرية من الحقوق التي لا تمنح إنما تؤخذ بقوة سلاح الفكر والوعي الإنساني ) أفكارك الطبيعية جد ممتازة الله إحفظك . ن
11

الفيلسوفة الصغيرة

10

2017/01/04

صحيح و لهذا السبب انغير منك ماكانش حاجة اغلبتك فيها
12

الفيلسوفة الصغيرة

10

2017/01/04

توأم روحي
13

ما انخلوكمش اتبلعطونا

و مين يخرجوا منها ترجع مشى امليحة

2017/01/05

هذه الصحافية جاءت تكسر السكر على ظهر الجزيرة و ليس صحيحاً أنها هي التي اختارت الوجود في مكان الحدث بل شكلها و هيأتها لا تصلح لأن تكون مقدمة للأخبار مباشرة في الأستوديو فبعثوا بها إلى الخارج و وقعت لها مشاكل هي التي أرغمتها على ترك الجزيرة (عِطى ابراك جا منهاك...احكي حكايتك يا احددوان..)
أما في ما يخص جملتها : إن الإنسانية ليست لها عقيدة و لا دين و لا ..و لا ..فانظروا ما يفعله البوديون في المسلمين في بورما...و ما يفعله كل المجرمين..الذين ينادون بالإنسانية يريدون احلالها مكان الدين..أي الإباحية..
14

2017/01/05

11 اتغيري مني ؟ على ماذا ؟ أنت من تسببت عن قصد وسبق إصرار كان أو عن غير قصد بفعل قوة حسن النية الناتجة آليا عن تفاعل الحس اللاشعوري للذات الجزائرية الأصيلة بتفجير مكنوناتي خلافا لطبعي وظروفي . ( خليتيني نضرب عرض الحائط كل التحفضات وحتى قواعد المجاملة المتبعة للبلداء من بعض المسؤولين المتخلفين في كلش ) نقاوسي
15

نور

2017/01/08

والله كلام الاستاذة كاتيا سليم ومنطقي اصبحت القنوات عبارة عن ابواق تمثل اصحاب المال والاجندات الاقليمية كما هو حال الجزيرة والعربية ...فتن وتحريض وطائفية لثني المقاومين عن محاربة الكيان الصهيوني وعملائه
16

عزيز

2017/01/11

تحية لك على شجاعتك في أداء مهنتك الشاقة و خاصة في ساحات الوغى لكن يبدوا أن الصورة لم تكتمل لديك لمعرفة أن الجزيرة لم تنحرف عن مبادئها بل هي مع الشعوب لأن تختار من يحكمها و أن يكون العدل و الكفاءة و الأحقية في اكتساب ضروريات الحياة وأخذ المناصب دون محاباة.
17

AZIZ

2017/01/11

لقد خلق الله الانسان و ميزه عن بقية المخلوقات بالعقل لا لأن تكون في خدمته و في فائدته و بعدها يموت و كأنه لم تكن عليه واجبات ترقى لمستوى هذا العقل الذي زوده الله عز وجل بقدرات هائلة لا يستطيع البشر أن يصنعوا شيئا مثله و لو اجتمعوا .
ان العزة ليست شعارات تقال بل أفعال و نتائج ترقى لمستوى هذا العقل و تجعل الغرب و اسرائيل خاصة تهابك وتضطر أن تحترمك و تحسب لك ألف حساب.
18

djamel

2017/01/11

Ya el faylasoufa .... ki trouh jazeera cha yabka fel le monde arabe ... yatima o amthalha .. cho3oub motakhalifa haba tag3od motakhalifa .... Jazerra avec tous ces problemes est la meilleure chaine arabe
19

wahrani

2017/01/11

سؤال مطروح على خديجة بن قنة ؟ هده الصحافية بن قنة تأكل الغلّة وتسب الملّة إنها ثكونت و درست بالمجّان في الجزائر ورغم ذالك تعلق على الجزائر إلاّ بالسلبّي و أنا صراحة أشك في إنتمائها ، ربما أصلها من المخزن
20

سفيان-سطيف

Algeria

2017/01/12

تقولين بأن قناة الميادين بإمكانيات متواضعة ، كذبتي ، فالقناة إيرانية الهوى و نجسة نجاسة الخنازير و لا تختلف عن قناة الظلام عفوا المنار التابعة لحزب الشيطان
21

محمد الجزائري

جزائري

2017/01/12

الجزيرة لم تنحرف، لازالت رسالتها صوت الشعوب المغيّب ..الذي انحرف وظهر على حقيقته امثال حزب اللات الذي انحاز للطاغية والطائفية قتلا وتشريدا ..الحمد لله الذي كشفكم
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل