الثلاثاء 28 فيفري 2017 ميلادي الموافق لـ 1 جمادى الآخرة 1438 هجري
تألّقت في كسب شهادات عليا في زمن قياسي
الأستاذة زهور شتوح.. أصغر دكتورة باحثة في جامعة باتنة
صالح سعودي
2017/02/14
الأستاذة زهور شتوح
صورة: ح م
  • 12049
  • 58

صنعت الأستاذة زهور شتوح البالغة من العمر 30 سنة، التميز، وعرفت كيف ترتقي في سلم المراتب العلمية نظير اجتهادها الميداني والأكاديمي الذي مكنها من الحصول على شهادة دكتوراه العلوم قبل أن تشارف على سن الثلاثين من العمر، وهو الإنجاز الذي وصفه الكثير من المتتبعين بالمميز، بدليل أنها تعتبر حاليا أصغر دكتورة في جامعة باتنة وفي كلية الآداب واللغات والفنون على الخصوص..

اتسمت الدكتورة زهور شتوح بمسار دراسي ناجح، ورغم أنها من مواليد بسكرة، إلا أن مشوارها الدراسي كان في مدينة باتنة، والبداية كانت في مدرسة الإخوة بوليلة بحي بوعقال، لتدخل الحرم الجامعي منتصف عام 2004 من بوابة قسم اللغة والأدب العربي، حيث نالت شهادة الليسانس شهر جوان 2008 بامتياز، ما سمح لها بخوض مرحلة ما بعد التدرج في تخصص لسانيات تطبيقية، حيث ناقشت شهر فيفري 2011 رسالة الماجستير الموسومة بــ"تعليمية التمارين اللغوية في السنة الرابعة من التعليم المتوسط دراسة وصفية تحليلية"، وهو الأمر الذي فتح لها الشهية لنيل شهادة دكتوراه في ظرف قياسي، في الوقت الذي درّست خلال مسيرتها الأكاديمية أغلب المقاييس المتصلة باللسانيات التطبيقية، كما تولت عدة مهام بيداغوجية منها مسؤولة قسم الدراسات اللغوية بكلية اللغة والأدب العربي والفنون بجامعة باتنة، ولها كتابين قيد الطبع، سيصدران عن دار نشر أردنية، في مجال اللسانيات التطبيقية وتعليمية اللغات.

وترجع الدكتورة زهور شتوح، الفضل في نجاحها إلى عديد العوامل، وفي مقدمة ذلك الدعم المطلق من والدها، حيث تقول في هذا الجانب "كل فتاة مولعة بأبيها، ووالدي كان أكثر دعما لي، بتحفيزه المستمر وأسلوبه المتميز وقصصه المليئة بالحكمة"، لتضيف بأن اهتمامها بتخصص اللسانيات التطبيقية  يعود إلى قدوتها الدكتور الراحل عبد الحميد دباش الذي قدم حسبها نظرة شاملة عن التخصص وفروعه، ناهيك عن تمتعه بروح النكتة والبديهة، والحث على البحث في هذا المجال، كما لم تخف محدثتنا تأثرها بفكر الباحث اللساني الجزائري عبد الرحمان الحاج صالح، وجاءت أطروحة الدكتوراه حسب قولها لبسط نظريته ومحاولة الاستفادة من مقولاتها في ميدان تعليمية اللغات.

وتأمل الدكتورة زهور شتوح في تفعيل البحث العلمي في الجامعات الجزائرية، لتعزيز الأنشطة المتصلة بمجال اللسانيات، وإثراء قيم الحوار العلمي الرصين بين طلاب دكتوراه اللسانيات والأساتذة المتخصصين في هذا الميدان، وبناء تواصل فاعل بين الباحثين المتميزين في مجال اللسانيات التطبيقية وتحليل الخطاب.

طالع ايضا
التعليقات (58 نشر)
1

2017/02/14

زمن العمل بدون علم كالحمار يحمل اسفار
2

2017/02/14

ناهيك انت ان انهى الكتابة بدأ بالكلام الفارغ
3

2017/02/14

تذكرت وجدت في احدى المذكرات
مع بداية صفحة القسم النظري
ما نفسي تنام في ليل شد سواده
كأن الظلام خلع رجل غطاء رأسه بارضه
كسف ظل الليلة القمراء حرصه على الباب
كيف كان يدخله من كان بالامس يتعرفه
4

2017/02/14

واحسن اهداء قرأته في مذكرة قال فيها الكاتب
امنح كتابي للزوجة والام والاطفال وكل من اراد التنزه من الدنايا والتفاني في المراد وتحصين البيت حجاب عن النار وهو اصلا من القديم كتاب صغير
5

2017/02/14

واخر يقول اهداء الى كل مظلوم معتوه افسد الشيطان عليه الدين والدنيا فاستاء
6

2017/02/14

وهناك من يتذكر ارواح الشهداء ويقول
الى دمائهم الطاهرة وارجلهم الناعمة التي نطحت القمم واذاقت الاساطيل الويل والويلات ابدأ بسم الله والصلاة والسلام
اهدي كتابي هذا الى كل من لا يعرف قدر نفسه فعليه موازنة ذلك كله بعمل يرفعه يوم غد يوم لا ينفع ولد ولا والد ولا صاحب ولا صاحبة الكل فان ويبقى العمل الصالح خير شهيد على الارض
7

2017/02/14

والذي يتذوق الكتابة صعب كتابة اهداء لانه لا يريد ان يعطي شيئا لن يثمر فيما بعد وكأنه ذبح صدره بما حواه من تحليل وتنظيم وهناك من لا يكتبه ربما ضعف الشخصية
8

2017/02/14

دوكتوراه في الادب أقل مستوى وتحتاج جهدا أقل مماتحتاجه باكالوريا علمي.
9

حميد

2017/02/15

كم كان معدلها في الباكالوريا ؟؟؟؟

هذه قارية ادب والكل يعرف ماهو الأدب في الجزائر

اهدروا على الناس اللي دات الباك ب 17 رياضيات وتقني رياضي ودارو دكتوراه في لانقليز وفرنسا وكندا

هذوك هوما اللي يستاهلو يهدرو عليهم ويكونو نماذج للشباب
10

إبن إسطنبول العريقةقبل أن تكون

mascara

2017/02/15

الحمد لله على هذا التقدم والإزدهار ولكن الأخريات هل عانيتم بهن أم تجاهلتم بهن هناك من يستطيع أن يحقق أكثر من شهادة ودكتورة في أي مجال سواء أكان على المستوى الأدبي أم العلمي الحيوي ونعلم أنا لنا نساء لاتعرفونهم لكن يعرفهم الله .
11

الدكتورة

بسكرة

2017/02/15

ربي يبارك عليها بنت بلادي هناك الكثير اخذو هذه الرتبة وهم في سن اصغر منها وفي العديد من التخصصات نتيجة الجهد
12

عمر

الجزائر

2017/02/15

حبدا لو كانت بحوث فى الطب او التكنولوجيا بدل الشعر و النثر الدى لا ينفع و لا يضر. بالتوفيق على كل حال.
13

جزائري

2017/02/15

مبارك لها ونتمى لها المزيد من النجاح وتميز إلا أن هناك الكثير من تحصل على الدكتوراه في سن أقل من ذلك ففي دكتوراه علوم هناك من تحصل عليها في سنة 28 وفي المجال التقني. أما في LMD فهناك من تحصل عليها في سن 25.
14

sh

الجزائر

2017/02/15

الرقم القياسي هو بحوزتي، حيث حصلت على شهادة الدكتوراه في سن 27.
15

chorfi

ALGERIE

2017/02/15

bon courage et felisitation
16

أمال

باتنة

2017/02/15

السلام عليكم ورحمة الله
بارك الله فيها كلمت زوجي الشيخ فريد كان استاذها في مدرسة بوليلة
قال لك ربي ايبارك واصلي
17

Rabah Anoune

2017/02/15

Thank you. Well Done Zohour. Which you more success and for our Algerian women too
18

Rabah Anoune

2017/02/15

All the best for Zohour and for our Algerian women
19

سامي

Algreie

2017/02/15

الله يبارك بالتوفيق
20

أستاذ جامعي

الشلف

2017/02/15

30 سنة .. وتعتبر حاليا أصغر دكتورة في الجامعة .. أعرف الكثير من المتحصلين على الدكتوراه اقل من 30 سنة
21

tablati

alger

2017/02/15

الله يبارك و لا تنسي ابدا مهمتك الاصلية التي خلقكي الله من اجلها الله يبارك
22

جمال الدين

عنابة

2017/02/15

الله يبارك و يزيد
23

2017/02/15

بورك لك في مسعاك وتحصيلك في مجال العلم والمعرفة ولنا الشرف في ذلك -لكن يوجد دكتورا اصغر منها سنا تحصل على شهادة الدكتوراء واعمره لايتجاوز 25سنة في جامعة البليدة 2 -اللهم ارزقنا نافعا ورزقا طيبا واسعا
24

احمد

الجزائر

2017/02/15

ماشاء الله..الله يوفقها ويمدها بالصحة والعافية ويستر عليها في الدنيا والاخرة..بختصار هاته السيدة المحترمة وصلت الى ما وصلت اليه في هذا السن لانها لم تكن مشغولة بالموبايل و فيس بوك وغيرهم من الملاهي اتمنى من كل بنات الجزائر ان يحذون حذو هاته الاخت المحترمة بالتوفيق لهاته الاخت ولكل بنات وشباب الجزائر
25

مجهول

Batna

2017/02/15

اتقو الله...هي ليست الاصغر هناك عدة دكاترة في جامعة باتنة هم الان اساتذة لم يصلو الثلاثين بعد
26

zoubir

alger

2017/02/15

يبدو أن الدكتورة تلقت الدعم المادي والمعنوي، إضافة إلى تناسب مع المحيطـ، في حين أن الكثير من الطلبة يعانون من الفقر الفاحش، بالإضافة إلى التمييز بين الباحثين (جهة التي يسكن فيها الباحث، معارفه، بسيط أم فاحش الثراء، الجامعة التي تخرج منها إلخ)، علما أني تحصلت على ماجستير في 6 سنوات في حين أبناء الدكاترة يصل حد تحضير المذكرة 6 أشهر إستحياءا + توظيف لأبنائهم في السنة المقبلة، وها أنا ذا مسجل في السنة أولى دكتوراه علوم في سن 34 سنة بطال وفقير، والوزارة تلزم الباحث في مدة زمنية، فهل يمكن حصر العلم
27

غانم السعيد

وةران

2017/02/15

En quoi cet article peut valoir comme information si ce n'est une manière de faire connaitre l'intéressée désole chourouk mais on apelle ça du copinage
28

a

c

2017/02/15

The conditions allow a tree to grow fast. But the question is the fruits of the tree are delicious
29

2017/02/15

وتبقى جامعات الجزائر في ذيل الترتيب.......الأسباب..؟..أعتقد (الوزير)ومايسمى(الاطارات السامة) هي السبب الرئيسي في تذيل جامعاتنا المؤخرة.....اول جامعة جزائرية تأتي بعد10000جامعة غربية وعربية
30

ali

algerie

2017/02/15

Doctorat LMD c'est trois fois zero
31

رشيد

فرنسا

2017/02/15

اطلبها أزواجًا كانت عازبة
32

رشيد

فرنسا

2017/02/15

اطبها لزواج ان عازبة انشاء الله ، اهلًا و مرحبا أنا ميسور الحال و المد للهً .
33

ALi

France

2017/02/15

ما شاء الله .الله يبارك عليك بنت بلدي , فعلا قمة التحدي و الإسرار و المثابرة و الطموح ,فهنيئا لك و لعائلتك دكتورة و خاصة الوالد الكريم , بمزيد من النجاح والتألق و كثر الله من أمثالك
34

zizou

algerie

2017/02/15

bon courage madame
35

حروشي

ALGERIA

2017/02/15

نحترم العلم و العلماء بالتوفيق انشاء الله.
36

نوشة بنت حارتي شايفتها كنت نبعثها للفليكسي قافزة

2017/02/15

خرجتوا من المدرسة روحوا ترقدوا
37

2017/02/15

كانت تلبس حذاء ماماها وشعرها طالع وتحب كوجاك
38

2017/02/15

واذا لقيتوها قولولها العلامة
مينو
صديقتها
39

الشريف

Algerie

2017/02/15

للاسف لسنا بحاجة لدراسات اللغة و الادب. نحتاج مهندسين و اطباء و باحثين فى التكنولوجيا و العلوم للنهضة باقتصادنا الضعيف. معضم العقول الجزاءرية هجرت و تستفيد منها الدول الغربية. نعرف اطارات جزاءرية تعمل فى كبرى الشركات الامريكية و الغربية لانه لا مكان لهم فى بلادنا.
40

إيمان

الجزائر

2017/02/15

ماشاء الله دكتورة شتوح
قرأت بعض التعاليق بخصوص المقال من طرف أشخاص لايعرفون الدكتورة أو بالأحرى لا يقدرون الباحث الجزائري، العلم لا علاقة له بالتخصص والكل يعلم ، مايهمنا هو النتائج : طبيب فيزيائي ، بداية أقول أن الدكتورة من عائلة متواضعة جدا إبنة سائق سيارة أجرة ، ماعرفته عنها الإرادة والطموح ، تخصصها لسانيات تطبيقية وكتبت العديد من البحوث العلمية خارج الجزائر ، ودكتوراه العلوم غير دكتوراه lmd من حيث عدد السنوات والمقال يقول أنها الأصغر في قسم اللغة جامعة باتنة مش غيرها
41

الشريف

Algerie

2017/02/15

مشكلتنا فى الجزاءر هى اننا نركز على الشهادات التى معظمها لا قيمة لها لمستوى جامعاتنا المنحط. التقيت مرة مهندسين من جامعاتنا لا يعرفون حتى ابسط مبادىء الهندسنة و الله اعلم ماكانو يفعلون خلال 5 سنوات من الجامعة و كيف حصلوا على الشهادة.
42

إيمان

الجزائر

2017/02/15

فالنكن إيجابيين ولنفتخر بمنجزات باحثينا من الجزائر الحبيبة كل في مجاله واختصاصه ولنخرج من دائرتنا المغلقة
مزيدا من التألق والنجاح لكل أبناء وطني الغالي
43

2017/02/15

غريب حقا
44

فريد زعطوط

الجزائر باتنة

2017/02/15

لقد شرفت كل من درسك واصلي، أتذكر هدوئك ورزانتك فقد كنت نِعْمَ التلميذات وصراحة توقعت لك كل هذا النجاح يا بنيتي
تحيات أستاذك الذي أصبح تلميذك الآن
45

2017/02/15

كنت ساقوم بوضع مذكرة اسمها ما وراء الستار راقصة جميلة
اكتب فيها ما يدعو هؤلاء الحضور للانتظار بعد اخذ فترة استراحة و$ذلك لدعم فكرة سياسية واجتماعية نضع من خلالها تغير الفرد المواطن الجزائري بكل هواجس الثقافات والتاريخ لزوال الاساس الذي يعطي لون معين للمتفرج على الوضع واستنزاف شريحة طلبة كل سنة دخول ماديا وفكريا للتعليق هروبا من اي روح التغيير وابداء الحق فالراقصة هم الاساتذة لانهم عراة من اي صنف توجيهي للامة فهم بعورة او بدون استحياء يظهرون في الساحة على انهم ابطال
46

جزايري بروفسور علمي

الجزاير

2017/02/15

مع احترامي للدكتورة الا انني ارى ان كاتب المقال شيات وهدفه التعريف باسم هذه الدكتورة لأنه وبكل بساطة كل الدكاترة يحصلون على درجة الدكتوراه في سن 25 او 26 وكل من تعدى هذه السن فهو بالعكس متأخر عن العادي فأنا ةأعوذ بالله من كلمة أنا تحصلت عليها بسن 24 من فرنسا ولم اعتبر نفسي يوما انني متميز رغم انني تحصلت على درجة الاستاذية او البروفيسورة بسن الثلاثين والحمد لله. بالمناسبة انا من مدينة بسكرة ودرست بمدينة باتنة حتى لا يعتبر تعليقي هذا من باب الجهوية. الخطأ كل الخطأ على شبه الصحفي كاتب المقال.
47

omar

alger

2017/02/15

العلم نور والجهل بروجكتور
في الجزائر امي احمق على راس قائمة انتخابية افضل من دكتور او عالم
48

bs

alger

2017/02/15

عاند وما تحسدش قل ما شاء الله
49

الونشريسي

2017/02/16

هنيئا وسدد الله خطاها..
50

2017/02/16

جزائرية جد شريفة تستحق كل التقدير أتمنى لها المزيد من النجاحات ، باهية كذلك شكلا ومسرارة ومؤهلة لتكوين أسرة جزائرية ناجحة إن صادفت رجلا جزائريا صالاحا . الله يحفظها لأهلها وللجزائر
51

anaya

الجزائر الحبيبة وافتخر

2017/02/16

لكل شيء مطية ومطية العلم التواضع
كم جاهلٍ متواضعٍ سترَ التواضعُ جهلَه
ومميزٍ في علمِه هدم التكبرُ فضلَه
فدعِ التكبرَ ما حييتَ ولا تصاحبْ أهلَه
فالكِبْرُ عيبٌ للفتى أبدًا يُقبِّحُ فعلَه
واذا رزقت خليقة محمودة فقد اصطفاك مقسم الارزاق..الحمد لله على النعم ..
52

الأستاذ عبدالله

الجزائر

2017/02/16

أحتار فعلا ممن يتجرأون على كتابة تعليق وهم يعلمون أنه سيتم قراءته من طرف الملايين داخل الجزائر وخارجها . صدقا عيب . يكفي أنها بنت البلد .
ايييه على فكرة لو كانوا كرموها خارج الجزائر كنتو راح تشبعونا 1 2 3 vive a l'algerie
لهذا الأمر غادرت الجزائر للعمل في دولة أخرى تقدر التخصص والإبداع . مع العلم أن تخصصي آداب . لا تكنولوجيا ولا رياضيات .
ونقول لهاذ الجماعة قولولي برك وينهو الصاروخ اللي اخترعتوه هههه .
53

الأستاذ عبدالله

الجزائر

2017/02/16

اييييه يا بلدي الطيب . اللي خدمو عليك ماتو ومازالو غير اللي يسابوطيو
اقعدوا هكا عندكم لا تتبدلوا .
حطموا المواهب . وقولو تحيا الجزائر . بئس الصنيع.
تحياتي الخالصة لكل غيور على العلم في كل قطر في الجزائر .
54

جزايري

2017/02/16

ربي يبارك انشا لله ذرية صالحة ***
55

Anaya

2017/02/17

52ههههه يعطيك الصحة يا أستاذ عبد الله وين راه الصاروخ الي اخترعوه!؟
لماذا كل هذه التعليقات السلبية ؟ قولوا خيرا وإلا أُصمتوا!
بارك الله فيك يا دكتورة و المزيد من النجاحات!
@ 51 ماشي أنايا ، غبت أياما فقط ديتلي mon pseudo هههه
56

جزائري

2017/02/18

في أمريكا معلم الابتدائي ممكن يكون باحث في مجال التعليم
مثلا يبحث سبب صعوبة القراة ويجد الحل مع المقارنة ما تم كتابته في كتب اللسانيات التعليمية

لكن في الجزائر يتم ربط البحث العلمي فقط مع اساتذه الجامعات ؟؟

أليس من حق الجميع طلب العلم ثم ان الكفائه هي من تحدد المستوى وليس الشهادة
57

2017/02/19

56 أصبت مشكورة
58

س س بجاية

57

2017/02/26

لا ادري ماذا اقول هل اعلق على الموضوع ام على تعليقكم من جهة المعلق كتب تعليقه تحت *جزائري * و صاحب التعليق اجابه ب ...اصبت مشكورة اي اعتقد انه تعليق من امراءة * رغم ان كلام التعليق 56 هو في الصميم كما يقال دائما
لكل مجتهد نصب
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل