الخميس 24 أوت 2017 ميلادي الموافق لـ 2 ذو الحجة 1438 هجري
سلطت الضوء من خلاله على 5 سيدات ناجحات
"إيش حيقولوا عنك؟!".. فيلم تطلقه نايك لتشجيع العربيات على ممارسة الرياضة
نايك ومن
2017/02/24
  • 6887
  • 7

"إيش حيقولوا عنك؟" سؤال تسمعه شابات عربيات كثيرات في منزلهنّ، كلما أردن خوض تجربة جديدة أو الخروج عن المألوف في مجتمعاتنا الشرقية.

وانطلاقاً من فكرة "إيش حيقولوا عنك؟"، طرحت شركة نايك فيلماً جديداً يسلّط الضوء على 5 سيدات مميزات حققن نجاحاً شخصياً من خلال رياضات تنافسية ورياضات للهواة وتميزن في مجالاتهن، رغم الصعوبات التي مررن بها لتحقيق هدفهن.

تقول هند رشيد، المتحدثة باسم Nike: "ألهمنا العمل مع الرياضيات في الشرق الأوسط، وأحببنا روح الريادة لديهن، كل شيء ممكن بهذه المنطقة؛ إذ يمكن أن تمارس المرأة رياضة لا مثيل لها أو تكون من أُوليات من يجربنْها وأن تصل بها إلى النجاح والعالمية"، مضيفة أن Nike لديها العديد من القصص الملهمة التي أرادت أن نشاركها مع الغير على أمل أن تشجع مزيداً من النساء لتجاوز كل العوائق من خلال الرياضة.

طالع ايضا
التعليقات (7 نشر)
1

هيهيييييييييييييييييييييييييييييييييي

بلد المجاعة الجزائر

2017/02/24

الاولوية في الجزائر بلد المجاعة هي ان توفر المعيشة لاغير دلك
2

عزيز

الجزائر

2017/02/24

إلى المعلق رقم1: الجزائر بلاد الخير بكل ما تحمله الكلمة من معنى و المجاعة موجودة في مخيخك الصغير فقط هذا إن كنت جزائري أما إن كنت من الجياع الذين "يأكلون الغلة و يسبون الملة" فقل ما تشاء لأن هذا طبع اللئيم و هو التمرد.
3

عمار

الجزائر

2017/02/24

المعلق الدنيئ رقم 1 أنت مكشوف من بداية تعليقك أنك من الذين أعتقتهم الجزائر من المجاعة و أكلوا من خيراتها حتى امتلأت بطونهم و إلا فما سبب تطاولك على الجزائر؟ نحن نعرف أمثالك جيداً.
4

محمد

الجزائر

2017/02/24

المعلق رقم1:وما دخل الجزائر هنا في هذا الموضوع أيها الحاقد؟
5

حبيب

الجزائر

2017/02/24

المعلق رقم1: أنت جبان لأنك خفت أن تذكر اسمك و بلدك!
6

ناصر

2017/02/24

الرياضة للنساء كذبة كبيرة تروج لها الدول الغربية
فالمراة بحاجة للدهود اكثر من الرجل
فهو من يساعدها في اكتساب المرونة وليس الغلظة التي تدعوا اليها الرياضة
وكذلك الجنين بحاجة للدهنيات لينمو بطريقة صحيحة
فقلة الدسم تسبب مشاكل للمراة وتجعها مسترجلة بملامح ذكورية
7

Karim

Algeria

2017/02/25

نعم لممارسة الرياضة في وسط نسوي.
إن الرياضة تحمل في طياتها قيم ثقافية غربية
و ما هي إلا وسيلة لفرض هذه القيم علينا.
تذكروا الضجة التي خلقتها وسائل الإعلام الغربية بسبب ارتداء لاعبات مصريات البوركيني burkini في الألعاب الأولمبية الأخيرة.
و لاحظوا معي اللباس الذي ترتديه العدائات و الذي أصبح يتكون من 2 pièces.
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل