الخميس 30 مارس 2017 ميلادي الموافق لـ 3 رجب 1438 هجري
سيدة تسخر مالها ووقتها من أجل "الحيوانات الضالة"
وكالات
2017/02/24
سليمة القضاوي رفقة الحيوانات الضالة
صورة: ح.م
  • 9862
  • 14
الكلمات المفتاحية :محمية طبيعية، الحيوانات

في مبادرة إنسانية فريدة من نوعها بادرت السيدة المغربية سليمة القضاوي، بتسخير وقتها ومالها لإنشاء محمية طبيعية للتكفل بالحيوانات الضالة.

بدأت قصة السيدة الثلاثينية، من أب مغربي وأم بريطانية، مع رعاية الحيوانات الضالة المتخلى عنها، قبل خمس سنوات، بتأسيس "محمية" لإيواء ورعاية أنواع مختلفة من الحيونات الأليفة المتخلى عنها في الشارع أو في الخلاء.

فعملت على اقتناء قطعة أرض بقرية "الزينات" بضواحي مدينة تطوان، أقصى شمال المغرب، وقامت بتهيئتها وتجهيزها كمجال صالح لإيواء هذه المخلوقات الأليفة. 

وتقول سليمة القضاوي، أن باب هذا الفضاء مفتوح في وجه كل الحيوانات التي تحتاج إلى العناية والشفقة بدون استثناء، مؤكدة أن مبادرتها الإنسانية غير الهادفة للربح. 

وترى المتحدثة، أن "هناك حاجة ماسة لتشبع الناس بثقافة الرفق بالحيوان باعتبارها مخلوقات لها أحاسيس ومشاعر" 

وترفض صاحبة المحمية اعتبار اهتمامها بالحيوانات الأليفة مجرد ترف وأمرا ثانويا، وتقول إنه عمل خيري له أولوية بالنظر إلى تزايد أعداد الحيوانات المتخلى عنها أو التي تتعرض للإهمال دون سبب معقول ودون رأفة أو رحمة.

طالع ايضا
التعليقات (14 نشر)
1

Mou

algeria

2017/02/24

كان الأولى لهته المسكينة أن تُعين بَني جِنسِها من البشر، .
لأن هذه الحيوانات مُزودة من خالقها بأسباب العيش ومُجهزة للصيد من أجل الحياة
2

ALG

Alg

2017/02/25

ما أعظم الرفق بالحيوان بارك الله فيها
3

2017/02/25

كم هي تكلفة إيواء وإطعام هاته الحيونات الضالة؟ نحن العرب فقط نقلد الغرب حيث يقومون بهاته المبادرات والبعض منا يقلد للشهرة او لشيء اخر! الكلاب الضالة من المفروض إنهاء حد لحياتها اذا كان عددها كبير جدا!
4

merzak

canada

2017/02/26

اولن تحية خاصة للاخت وربي يكثر من امثلك اما بنسبة لهاذا الجاهل صاحب التعليق 3الذي قال كم هي تكلفة ا يواء الحيوانات هاذو الحيونات فيها الخيرافضل منك كثيرياالعباد الضالة على جالكم تحرمنا من بلادنا ملهافين تحكو غير على المادة ربي هو الرزاق ويقولو لنا ارحمو ما في الارض يرحمكم مافي السماء يعني عندما يكونو امثال هاذي الاخت اغلبية في المجتمع وامثال هاذا الجاهل اقلية نكونو في بلدنا بخير
5

Zine

Sweden

2017/02/26

Bien Dit Merzak
6

جزايري

جزاير

2017/03/02

ههههه ***ابناء عمها*** كان اولى بها الانسان!!!!!!!!!!!!!! ابناء غزة وسوريا وووووو ليس الحيونات!!1!!!
7

سالم سهيل

الجزائر

2017/03/04

حيوان واحد فقط داخل صاحبه الي الجنة بسسب قطرة ماء فمابلق بي تربية مجموعة من الحيوانات هذي سنة حسنة يجب الاقتداء بها احسنتي وبارك فيك
8

Auressien

Aures mon beau pays

2017/03/04

حال الحيونات الضالة عندنا بائس . يتعرضون لشتى أنواع التعذيب و العبث و القتل خاصة القطط و الكلاب من طرف أطفال و فتيان و حتى من كبار السن و لا أحد ينهى المنكر. مررت ذات مرة بقرية فشد إنتباهي جموع من الناس تجري وراء خنزير صغير تائه و هم يرمونه بالحجارة الغليضة و بأدوات حادة و الدم يسيل من كامل جسمه لا لشيء لأنه خنزير إلى أن أصابه حجر كبير في الرأس فسقط المسكين واستمروا في ضربه إلى أن مات.يا للعجب هل هؤلاء بشر فعلا ؟ إن حرمه الله فليس معنى ذلك أمر بقتله.تأثرت لحال مخلوق صغير حتى دمعت عيني .
9

2017/03/04

أنت إنسان إنساني تستحق الأحترام ( للحياة قيمة لا تقدر كونها واحدة لدى كل كائن حي ومن يتسبب في إزهاقها دون وجه حق يعد مجرما ) وسيجازى عنها من حيث لايحتسب .
10

عبدو

biskra

2017/03/16

البؤس والفقر حتى بين جنس الحيوانات تلقى كلب عايش في فيلا ويركب سيارة فخمة وياكل افضل المأكولات العالمية وحمام وطبيب ... عايش بالقدر الخ وتلقى كلب آخر مسكين عايش في الشارع البرد والسخانة ويأكل من القمامة وزيد تلقى البلدية تجري وراه حتى تقتلوا رغم ان الاثنين كلاب . لكن هذه هي سنة الحياه . لكن كان على هذه المغربية ان تتكفل بالمشردين من الاطفال المغاربة في الشوارع اولى من رعاية كلب ضال وهبه الله سبحانه وتعالى غريزة العيش بمفرده . ولا ندخل في نقاش ديني حول الرفق بالحيوان لان المجال لا يسمح
11

tarik

alger

2017/03/16

السلام عليكم اخواني الكرام ما اجمل ان يكون هناك رفق بحيوان اليف ولكن لو كان هناك شيئ حسن لفعله الرسول الاعضم و ام الحسنة فهي لكل الفئاة البشرية و الحيوانية و شكرا
12

2017/03/19

الرفق بالحيوان شيء جميل لكنه يولد عند البعض الكره للبشر, حيث يظن ان البشر هم المسؤلون عن تشرد هذا الحيوان او ذاك. هذا اناس تجدهم يكرهون البشر. و هذا خطأ فادح.
13

algerien

Oran

2017/03/19

شكرًا أخ مزراق على تعليقك
الحيوانات خلقها الله و هي لا تؤذي كما يؤذي الإنسان.
من ساعة ما دخلت علينا الأفكار الوهابية أصبحنا نكره بعضنا البعض ونكره الحيوانات.., إلخ
14

moha

2017/03/24

هذه الاخت لا تقلد الغرب او انما ترجع الى الاصل ... ديننا علمنا الرفق بالحيونات منذ 14 قرن... نحن الذين ابتعدنا عن ديننا و اصبح الناس تضرب وتسيئ الى هذه المخلوقات للضحك ( روحو شوفوyoutube تشوف العجب )... انشاء الله يقوى من امثال هذه البنت الرؤوفة ... هي عملت هذا العمل الخيري وهذا لا يعني ان ننسى الامور الخيرية الاخرى ... ايه المنتقدين تنافسو على عمل الخير مشي الراحة و التمنشير...
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل