السبت 29 أفريل 2017 ميلادي الموافق لـ 3 شعبان 1438 هجري
بلاد الغربة تسرق سيطرتي على أولادي
تسنيم الريدي
2017/04/19
  • 6843
  • 16
الكلمات المفتاحية :فضفضة، الغربة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

سافرت مع زوجي إلى أوكرانيا منذ عام تقريباً، وهذا للأسف بسبب ظروف بلادنا الغير مستقرة، ولم يكن متاح لنا سواها، بسبب طبيعة عمل زوجي وصعوبة الحصول على فيزا الخروج، طرأت على أولادي الكثير من المتغيرات، وفجأة وجدوا أنفسهم في مجتمع مختلف وبيئة مختلفة، عانى الأولاد الكثير في التعليم والاندماج في المجتمع، وأنا أيضاً مع اختلاف العادات والتقاليد واللغة أصبحت منطوية وأكرههم، وأصيب طفلي الأصغر بانطواء شديد، وبدأ يتسلل إليه شعور غريب بأن الجميع يكرهونه، أولادي الكبار وهم في التاسعة والحادية عشر تأقلموا بعد مدة، لكن للأسف الانفتاح الشديد جعلهم يعرفون أمور كثيرة قبل أوانها، وأشعر إنني سوف أفقد السيطرة عليهم قريباً، لا أنام بسبب القلق وأتوتر، وأحياناً أصرخ في زوجي لنعود لبلادنا ونموت بها شهداء أفضل من أن أفقد القدرة على تربية الأبناء، لكنه مصر على أن التربية من البيت، وأن المجتمع لن يستطيع أن يغير بهم شيء، ماذا أفعل؟ إن أنا أصررت على العودة لبلادي قد أفقد زوجي في أي لحظة وتبدأ معاناة في تربيتهم وحدي وسط القتل والجوع ولن أستطيع أن أنفق عليهم، وهو لن يعترض بالمناسبة إن أنا أخذت موقفاً مصراً للعودة لبلادنا، لكنه يقول لي هل ستتحملين مسئولية عواقب ما قد يحدث، وأنا الآن بين ناريين ... شوري علي برأيك سيدتي.

أم ماجد

 _______________________

الرد: 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهلاً بك سيدتي على صفحات جواهر الشروق، والله أسأل أن ييسر لك أمرك كله للخير، وأن يرزقك خير الدنيا والآخرة، وأن يعينك على تربية أبنائك تربية صالحة متوازنة بإذنه عز وجل.

سيدتي هدئي من روعك فهذا الكم الهائل الذي شعرت به من القلق والتوتر الذي تعانين منه سوف ينتقل للأبناء رغماً عنك، وسوف يصيبك بالكثير من الأمراض، لذلك كوني متوازنة هادئة ولنفكر سوياً في حلول عملية لما تتحدثين بخصوصه.

بداية قد يكون زوجك محقاً بخصوص مخاطر عودتكم لوطنكم ... لم تذكري من أي بلد أنتي لكن ظروف القتل كما تقولين أو حتى الاعتقالات والخوف المستمر ليست بيئة نفسية تربوية مناسبة في جميع الأحوال، ففي بعض البلاد كفلسطين فرض الجهاد، وبالتالي لا يخرج أصحاب الأرض ويربون الأبناء على الجهاد بشكل صريح، وبعض العلماء أكدوا نفس الأمر في سوريا، لكن في بعض البلاد الأخرى غير المستقرة يكون السفر هو الأنسب مع محاولة تربية الأبناء والتعب معهم بشكل أكبر، فبلاد الغرب خاصة تحتاج أضعاف المجهود من الآباء والآهات عما كانوا عليه في بلادهم العربية.

لذلك أخيتي عندما تكوني هادئة سوف تستطيعين عمل خطة تربوية واضحة لهم، الصغير بحاجة لدعم ثقته بنفسه، وتكوين بيئة محيطة من الأصدقاء العرب وحتى المسلمين الأوكرانيين، وسوف يتعلمون اللغة بسهولة فلا  تقلقي، كذلك أنتي يجب أن تزيحي هذا الحاجز النفسي، والذي انتقل غالباً لطفلك فأًصيب مبكراً بالانطواء، تعلي لغتهم، وكوني مجتمع لك، اخرجي للمركز الإسلامي، وليكن لك دعوة وخلق حسن مع جيرانكِ ومن حولكِ.

وبخصوص الكبار المراهقين فيجب أن يكونوا مرتبطين بالمسجد ثم المسجد ثم المسجد أخيتي، فهو الذي سينقذهم من الفتن حولهم، وركزي جداً على تنمية الوازع الديني ومراقبة الله عز وجل لهم، فهو خير حافظ لهم بإذن الله.

وخلال ذلك إن رأيت الوضع لن يكون مناسباً فليحاول زوجك البحث عن دول أخرى متاحة كأندونسيا وماليزيا وبعض المناطق في تركيا وغيرها من الدول التي قد لا يكون فيها الانفتاح شديداً.

تمنياتي لكم بالسعادة والتوفيق وتابعينا بأخبارك

للتواصل معنا:

fadhfadhajawahir@gmail.com

طالع ايضا
التعليقات (16 نشر)
1

Abderrahmane

canada

2017/04/19

والله اتفهم الاخت ام ماجد على خوفها على اولادها احس نفس الاحساس مرات اقول ضيعنا اولادنا في بلاد الغربة و عندما ازور الجزائر ارى بعض تصرفات الشباب اقول مقارنة مع هؤلاء اولادي و الحمد لله متربيين و لكن يبقى دائما هاجس الخوف دائما اقولها لاولادي انتم صورة للاسلام فحافظوا و حذاري ان تلطخوا صورة الاسلام
اقول للاخب ام ماجد تكلي مع اولادك وازرعي فيهم روح التسامح والاسلام الصحيح وادعي في صلاتك لاولادك و لكل المسلمين
2

البحري

2017/04/20

أوكرانيا؟؟؟أفضل الجزائر ألف مرة على هذا،أنا أعيش في فرنسا منذ سنة 2000 و الحمد الله،عندي بنت متزوجة و لديها طفلين و إبن في الجامعة،أنا أشعر بالغربة و الخوف عندما أكون في الجزائر الحڨرة و الڨريساج.
3

karim harague alger

france

2017/04/20

liyasamaak tkouli hakda narjaa labladi ikoul allik tassoukni fi zourikh yakhi hala yakhi
4

Anaya

باريس

2017/04/20

الغربة صعبة و تربية الأبناء أصعب في بلاد الغربة خاصة في سن المراهقة ،خوفك هو خوف مشروع و هو خوف كل المغتربين ؛ أكبر مشكلة هي la fréquentation, أولادنا في الغربة على احتكاك بكل الأجناس لذلك حذاري من رفاق السوء لأنه كما يقال الصاحب ساحب!!! أكثري لهم الدعاء في سجودك بالصلاح و انشاء الله يثبت أولادنا على الاسلام و لا يجعلهم أشقياء في هذه الدنيا ولا يجعلنا أشقياء بهم و معهم .
اللهم اهدي أولادنا جميعا إلى الطريق المستقيم ، آميييييين!
5

2017/04/20

1 أي اخلاق إسلامية تقصد ؟ مصرية ، أفغانية ، ليبية ، سورية ، يمنية ، لبنانية ، عراقية ، مالية إلخ ...أم سعودية . الأفضل أن تنصحها بالأخلاق الجزائرية الأصيلة . شيء مؤسف أنفصام الشخصية الجزائرية ( العروبة والإسلام أضحت كونصير في مخ كل جزائري بفعل المنظزمة الثقافية والتربوية )
6

الفيلسوفة الصغيرة

5

2017/04/20

شعب الجزائر مسلم و الى العروبة ينتسب من قال حاد عن اصله او قال مات فقد كذب
7

الفيلسوفة الصغيرة

5

2017/04/20

يقصد اخلاق سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم المربي الاول
8

2017/04/20

7 ليتهم يقصدون أو يتمنون على الأقل أصالة واخلاق رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ، السذج يقصدون كل شيء إلا تلك الأخلاق ومنبتها .
9

2017/04/20

1 أنت مصدر التربية الصالحة بفعل ( ذاتك الأمارة بالخير الطبيعي الإنساني ) هي من كانت الأساس وليس الدين إنما بذكائك وقناعتك الجزائرية أنت من أضفت توابل ديننا الحنيف فقط . ( معظم المتدينين اولادهم فالسين وأصبحوا من اكبر لباندية المنحرفين ) عرفتك
10

عبد الحميد مرواني

باتنة

2017/04/21

الحل الوحيد هو الرجوع الى الاخلاق الاسلامية كما قال الاستاذ الاول و خاصة السعودية
11

الونشريسي

الفيسلسوفة

2017/04/21

شكرا انلا احب بلادي لقد جلت كل ولاياتها الا3 وع ومناطق كثيرة فهي فسيفساء واما العباد فيهم الطيبة ولكن مازالت اثار الاستعمار في سلوكهم...التكسير والتخريب ولا مبالاة بالاوساخ وحب الوطن ا
وزرت دول عربية.واروبية.....لكن بلادي الجزائرو للهدر من قال.==================================بلادي عزيزة علي****وأهلي اون ظنوا علي كرام
...===============================بلادي اون هانت علي عزيزه******ولو اني اعرى بها واجوع
وفي عائلتي كلهااعما واخولا لايوجد حركي
12

2017/04/21

10 سيحتج تلاميذ مرانة وكل الأوراس والجزائر على استاذهم اشد الأحتجاج إن دعى إلى اتباع الأخلاق السعودية مهما كانت راقية كون أخلاق جزائر الأجداد ارقى .
13

الفيلسوفة الصغيرة

الونشريسي

2017/04/22

الجزائر قطعة من الجنة بجمالها و طيبة اهلها انها أرض يغار منها الياسمين
14

الفيلسوفة الصغيرة

12

2017/04/22

انشاء الله يقتلوه بالضرب و الطرايح
15

الونشريسي

الفيسلسوفة

2017/04/23

اكثر الله من امثالك من بنات بلادي وتمنيت ان تكون ا اللردود كثيرة@%
16

2017/04/26

فاقوا............!!!!!!!.......???????
Faites ce que je vous dit mais ne faites pas ce que je fais
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل