الأحد 24 سبتمبر 2017 ميلادي الموافق لـ 4 محرم 1439 هجري
أصوات النساء آراء مستعارة
أماني أريس
2017/05/03
  • 5932
  • 10
الكلمات المفتاحية :آراء ومواقف

في جلبة سوق شعبي، وفي ممرّ ضيّق وسط جموع الباعة الذين يعرضون سلعهم على الطاولات يمينا وشمالا، كانت تسبقني ثلاث نسوة، مررنا سواء بمحاذاة مكتب لأحد الأحزاب السياسية، فجأة جذبني صوت إحداهن من تلابيب شرودي، واستوقف سمعي كلامها وهي تخوض في الشأن السياسي، كانت تقول لمرافقتيها " تلك تضرب في الرّيح بالعصا " وتقصد المترشحة التي مررنا على مكتبها، ثم أردفت تقول زوجي قال لي نصوّت على " فلان "، ثم نطقت أخرى تقول أنا لن أصوت على " برلمان الحفافات " بطاقتي أظنها " ماتت " وزوجي يقول لي دعك من تجديدها لا حاجة لتصويتك، أما الثالثة فأظهرت اطلاعا لا بأس به على الحدث وهي تعدّد محاسن أحد المرشحين وتتحدث عن مستواه التعليمي وثراءه المتوارث عائليا أبا عن جدٍّ؛ مما يؤكد أنه ترشّح - على حدّ قولها - بنية خدمة أبناء مدينته لا طمعا في المال..قبل أن تخيّب ظنّي وأكتشف أنّ كلّ ذلك الكلام ليس لاقتناعها الشخصي إنما هو اجترار لما قاله عنه زوج ابنتها !

بعدما استمعت إلى كلام هؤلاء النسوة، رست عصا التسيار بأفكاري، عند تلك النسب التي يعرضونها بعد نهاية الفرز والحديث عن " الإقبال الكبير"  للعنصر النّسوي في التصويت، حتى لو كانت صادقة رقميا، فالحقيقة أنها لا تعبّر عن وعي وقناعة فردية لكل مصوّتة.

 فالانتخاب لغة يعني الإختيار، والإختيار لا يمكن أن يكون ذا مصداقية إن لم تلازمه قرينتي القناعة الشخصية، و الحرّية، والمرأة في مجتمعنا مازالت - غالبا -  لا تملك الحرّية في الاستقلالية الفكرية، فكما يقال المرء على دين خليله، وهي على دين وكيلها ( الرجل )، خصوصا إذا ما تعلق الأمر بالسياسة، غالبا ما ترضى بالتبعية له. سواء كان الأب أو الزوج أو الأخ ...الخ،  وحتى لو كانت مهتمة بالشأن السياسي، ولها اِطلاع على كل المترشحين وبرامجهم. فهي لا تنتخب عن قناعة شخصية، باستثناء القلة الممارسة للسياسة أو المستفيدة بشكل مباشر أو غير مباشر. 

من جهة أخرى موقف أغلبية الرجال في مجتمعنا معروف من المُزاحِمات لهم فيما كان حكرا عليهم، فحتى من يرفعون شعارات حقوق المرأة، ويرافعون من أجل الدولة المدنية التي تمنح هذه الأخيرة كل الحقوق السياسية مثل شقيقها الرجل. لم يستطيعوا هضم الإقبال الكبير للنساء على الترشح من أجل تمثيل مختلف الأحزاب والقوائم الحرة، منذ أن قضى التعديل الدستوري للبرلمان بقرار رفع التمثيل النسوي إلى الثلث سنة 2008. 

رغم ذلك لا سبيل للمرأة؛ سوى أن تستعير موقف وحكم الرّجل لتعبّر به عن ازدرائها لبنات جنسها، فتجد الواحدة منهن لا تعرف شيئا عن أي مرشحة، ولم تستمع ولو دقيقة لكلامها ولا اطلاع لها ولو بالعموميات عن سيرتها مستواها التعليمي صيتها الاجتماعي مع ذلك تحكم عليها مسبقا بالفشل فقط لأنها إمرأة، وتصف البرلمان ببرلمان الحفافات وكأنّه قبل ارتفاع عدد النائبات البرلمانيات الموصوفات بـ " الحفافات " كان برلمانا مثاليا لا يضمّ أبدا رجالا دون مستوى الحفاّفات (مع احترامي وتقديري الكبير لهذه المهنة). 

طالع ايضا
التعليقات (10 نشر)
1

جزائرية

2017/05/03

واقع المرأة الجزائرية مرير و محزن ... اظن ان من لم يأخذ حريته بيده و هنا اقصد الحرية و الاستقلالية في التفكير عن الرجل لن يعرف قيمة الحرية الموهوبة له.... المرأة في الجزائر قدمت لها الحرية على طبق من ذهب و لم تحارب هي من أجلها (كما حدث في الدول االمتقدمة) في حين ان االمجتمع الجزائري الذي هو رجولي لا يؤمن بحقوقها في االحرية و اتخاذ القرارات و بالتالي اصبحت هي تزدري نفسها لارضاء المجتمع ...التغيير يكون بتغيير العقليات ثم تغيير القوانين و ليس العكس
2

ابن الجنوب

algerie

2017/05/04

صوت المراة العار.. عندما تخالف زوجها .لان الرجل يعي جيدا الشارع .اما المراة عطوفة و بعطفها اهلكت النسل الانتخابي
3

2017/05/04

ألحمد لله .
4

2017/05/04

طلع البدر علينا من ثنايا الأفكار .
5

ahmed

alger

2017/05/05

اللعاب حميدة الرشام حميدة على ماانتخب راهي باينة
6

2017/05/05

شكرا أماني ودمت للفكر محركا ، تقولين وهو أسلم ماقيل ( والإختيار لا يمكن أن يكون ذا مصداقية إن لم تلازمه قرينتي القناعة الشخصية، و الحرّية ) فقط أضيف أن يكون الشخص سوي الذات وذو منطق عقلاني كون الحرية لا تمنح إنما تؤخذ بقوة سلاح الفكر والوعي الإنساسي السليم وإلا تكون مثل من يسلم ( سلاح لمجنون ) وجهة نظر . نقاوسي
7

2017/05/08

شكرا رقم واحد ..شكرا نقاوسي رؤى عميقة ومداخلات راقية أ.ر
8

الونشريسي

01

2017/05/15

ماهذا الكلام فالمراة العربية حرة...كريمة
9

2017/05/16

8 شكرا للأخ العربي المسلم ولا حول ولا قوة إلا بالله .
10

2017/05/17

8 يعني اتقولها بوجه اصحيح بللي المرأة العربية المستعبدة في العالم حرة ؟ والله إلا استخفافا بعقول كل بشر العالم ( هي مستعبدة حتى من ذاتها بفعل الجهل المقنن )
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل