الأحد 28 ماي 2017 ميلادي الموافق لـ 3 شهر رمضان 1438 هجري
أوكلن مهمّة تقديم حصص الرياضة إلى حرّاس وبُستانيين
معلمات يحذفن التربية البدنية من المقرر.. والحجة "هرمنا"
سيد احمد فلاحي
2017/05/15
صورة: الأرشيف
  • 4551
  • 15

رغم أن الموسم الدراسي بات يلفظ فصله الأخير، إلا أن مسلسل الفضائح والتجاوزات لا يزال يفرض منطقه بقطاع التربية بوهران، ولعل آخر فضيحة رصدتها "الشروق" إقدام بعض أساتذة الطور الابتدائي بعدة مؤسسات تربوية على حذف مادة التربية البدنية من المقرر الدراسي من دون أي إشعار.

 وهو ما شكل صدمة كبيرة بالنسبة إلى التلاميذ وحتى أوليائهم، حيث كشف المتضررون من خلال شكاوى تلقتها "الشروق" أن هناك الكثير من المؤسسات التربوية التي قام فيها المعلمون بإلغاء المادة المحببة للتلاميذ.

 

معلمة تلغي المادة وتحث التلاميذ على التسجيل في النوادي!

 فمثلا بإحدى مدارس أحياء عدل بإيسطو لم تجد معلمة حرجا من حذف مادة التربية البدنية، من المقرر الدراسي بحجة أنها سئمت من الحركات المجهدة، وطلبت من التلاميذ التسجيل في النوادي الرياضية عوض الاتكال على المدرسة. وهو الخبر الذي نزل كالصاعقة على الأولياء الذين لم يفهموا مثل هذه التجاوزات التي تصدر عن معلمين من دون أن يتعرضوا للعقاب من طرف المديرين.

 

حراس وبستانيون يسيّرون حصص الرياضة؟؟

غير بعيد عن حي إيسطو وتحديدا بإحدى المؤسسات التربوية بمرفال بوهران، أخبرنا بعض الأولياء بأن معلمتهم نفضت يديها من مادة التربية البدنية. وحتى تبعد عنها الكلام والقيل والقال، طلبت من حارس المدرسة التكفل بتسيير الحصة، غير مبالية بما قد ينجر عن هذا التصرف، خاصة أن القانون يمنع منعا باتا ترك الحارس مكانه والتخصص في أمور مقيدة أصلا للمعلمين. وقد ترك هذا التصرف الكثير من علامات التعجب وسط الأولياء الذين لم يجدوا ما يقولون في ظل تواطؤ مديرة المؤسسة.

 

"تيليطون" لتوفير أجرة أستاذ رياضة؟

بوسط مدينة وهران التي يعتبر سكانها من فئة المرتاحين ماديا مقارنة بالأحياء الأخرى، اضطر أولياء التلاميذ إلى البحث عن أستاذ متخصص في مادة التربية البدنية، من خارج المؤسسة ليسير الحصة في ظل رفض المعلمات إخراجهم إلى الساحة في يوم الرياضة، ولم تنجح المبادرة إلا بعد تنظيم تيليطون جمع فيه المال الكافي من طرف الأولياء، لاستقدام الأستاذ وكأن الأمر يتعلق بجلب مدرب من طرف ناد محترف وليس مؤسسة تربوية تقع بالجزائر التي تضمن مجانية التعليم.

اتصلنا خلال قيامنا بهذا التحقيق الميداني، بمديرية التربية بوهران، ليجيبنا أحد المسؤولين بأن الأمر غاية في الخطورة وعلى الأولياء التحرك مباشرة لإبلاغ المديرية للتصرف وليس التواطؤ مع المعلمات الخاملات اللواتي يرفضن إجراء المادة لسبب أو لآخر، وهو ما جعلنا نفهم أن مديرية التربية بوهران تعيش في عالم آخر طالما أن مثل هذه القضايا لم تصل مكاتبها بعد.

طالع ايضا
التعليقات (15 نشر)
1

2017/05/15

احد متطلبات طفففل اللهوو
2

2017/05/15

معلمات غبيات و فنيانات ، الأطفال كلهم نشاط و حيوية وليست المعلمة في حاجة للركض أو القفز معهم يكفي أن تشرح لهم ما يجب فعله و تراقبهم على الجانب مثلما يفعل أي مدرب لكنهن من قوم راقدة و تمونجي ....
3

2017/05/15

وظفوا المختصين لهذه المادة او اجعلوا توقيتها تحفيزيا بانقاص الحجم الساعي قبل حصة الرياضة وليس بعد حصة رياضيات ثم تربية علمية ثم تربية مدنية واخييييييييييييييييييييييييييييييييرا تربية بدنية؟
4

نملة دايرة لماش

2017/05/16

وحده المعلم الذي اختار المهنة يحبها ويشعر بها تجري في دمائه يستمتع بكونه معلما ما زلت اذكر كيف كانت تعاملنا استاذة التاريخ والجغرافيا واستاذ اللغة العربية والتربية الاسلامية وطريقة القاء الدرس باسلوب سهل من دون تكلف او احتكارالمعرفة (الدروس الخصوصية) وبوجه مبتسم ولا ينتظر جزاء ولا شكورا والتلميذ بدوره يحترم الاستاذ ويرفع من معنويا ته بالكلمة الطيبة والعرفان بالجميل وتبادل الزيارات في المناسبات .و نعوده اذا كان مريض..الخ حتى ولو عنف المعلم التلاميذ فهذا لا يعني حقد وكره متبادل
5

امينة

2017/05/16

ليس فقط اعطاء التعليمات وانما مشاركة الصغار اللعب والجري( شعور بالمتعة لا يوصف )
6

سليمان

2017/05/16

هذه نتيجة ارتداء الحجاب. الحجاب و التربة البدنية لا يتفوقان. يجب تشغيل متخصصين في الرياضة كما هو الحال في العالم المتحضر
7

المعادلة الصعبة

2017/05/16

اشفق على المعلمة فهي لا تحسن معاملة اولادها فلذة كبدها توقضهم بالصراخ والشتم والويل والثبور لمن يخالف امرها لتذهب بهم عند المربية او دار الحضانة وتلعن زوجها في سرها لانه ياتي وقت الغذاء وهي مجبرة لتحضير قدر كبير شربة لمدة 3 ايام وتبصق على حظها العفن لما تتذكر انها ستتبرع بنصف الراتب لمصروف البيت والزوج الكريم مجبر هو الاخر لمد يد العون لمعوز ..مسكينة هي هذه المعلمة لا تكاد تخرج من مصيبة الا وتلقت اخرى واطفال المدارس الابرياء ينتظرون الماما الثانية لكي تغدق عليهم بحنانها وعطفها وقبلاتها .
8

الونشريسي

2017/05/16

العقل العقل الشليم في الجسم السليم
9

Loues

Canada

2017/05/17

Honte au ministère de l'éducation nationale, l'éducation physique au primaire reste et restera une matière très très importante pour les enfants .une matière de base , l'enfant veut jouer,s'amuser, sentiment d'appartenance à l'école, estime de soi et....une tragédie
10

2017/05/17

لا أدري لما ترفض بعض المعلمات الحركات الرياضية للتلا ميذ وفيها متعة كبيرة وترويح عن النفس وطرد للملل وصحة للأحسام وأظنه إهمال لواجباتها نحو التلاميذ
11

عالية من وهران

oran

2017/05/17

صراحة أحييكم أنكم تتطرقتم لهدا الموضوع لأن عندي بنت تدرس و كل أسبوع تكون فرحة عندما تلبس ملابس الرياضة و تقول لي معلمتنا ما دارتناش الرياضة .
12

مطروش

2017/05/17

الاستاذ : ما هي رياضاتك المفضلة يا بني ؟
التلميذ : نقرمش الكاوكاو
الاستاذ : من هو الرياضي المفضل لديك ؟
التلميذ : موح السمينة و خيرة بسينة
الاستاذ : أي رياضة تمارس نهاية الاسبوع ؟
التلميذ : نشوف بابا و ياما يتداربوا بالطباسة
الاستاذ : ما هو طموحك المستقبلي ؟
التلميذ : مشاهدة كل المكيات فالعالم هوهوهو
13

Karim

Algeria

2017/05/17

لقد اطلعت على برنامج الرياضة فوجدته معقدة و يحتاج إلى التبسيط حتى يتمكن المعلمون من تطبيقه بسهولة.
14

عبدو

biskra

2017/05/18

طريقة التدريس في الابتدائي يجب اعادة النظر فيها وذلك من خلال الاعتماد على : معلم للمواد العلمية . معلم للمواد الادبية والاجتماعية ومعلم للرياضة لان زمن المعلم الموسوعة قد ولى وهناك كم هائل من المعرفة وهذا ما يدعو الى ضرورة التخصص . وهذا بالاحتفاظ بنفس تعداد المعلمين فقط يجب اعادة توزيعهم . كما ان استحداث منصب معلم رياضة من شانه خلق مناصب عمل لفئة خريجي الجامعة تخصص رياضة . كما انه يمكن اعتماد منظومة رياضية داخل قطاع التربية تتابع الطفل من الابتدائي الى الثانوي يمكن استغلالها لاكتشاف المواهب
15

2017/05/23

14 كيتحب تفهم تفهم أوتعبر نورمال بصح كيتحبس تلعبها دين ( ماشي حق اعليك يالحاج عبو ) أبق هكذا راك امليح .
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل