الخميس 24 أوت 2017 ميلادي الموافق لـ 2 ذو الحجة 1438 هجري
مترشحة في الـ65.. تغلّبت على الأمية وتحفظ 10 أحزاب
الحاجة ربيعة.. تطمح إلى نيل البكالوريا لدراسة الشريعة في الجامعة
صالح سعودي
2017/06/19
الحاجة فراق ربيعة
صورة: ح م
  • 3719
  • 7
الكلمات المفتاحية :أم البواقي، الحاجة فراق ربيعة

أعطت الحاجة فراق ربيعة صورة أخرى من الإرادة ورفع التحدي، بعدما تغلبت بامتياز على الأمية، حيث تدرجت في مختلف مراحل طلب العلم وصولا إلى عتبة الصف النهائي، ما جعلها أكبر مترشحة لاجتياز شهادة البكالوريا هذا العام على مستوى ولاية أم البواقي، وكلها إصرار على النجاح لدخول الجامعة من الباب الواسع.

لم تخف الحاجة ربيعية (65 سنة) عزمها في السير بخطوات ناجحة نحو طلب العلم والمعرفة، فرغم التزاماتها العائلية وكذا الأمية التي لازمتها منذ الصغر، إلا أن ذلك لم يمنعها من تعبيد المسيرة مع طلب العلم بصفة مرحلية، والبداية كانت من أقسام محو الأمية بمدينة أم البواقي، ونيلها شهادة التحرر من الأمية، ثم التسجيل في الطور المتوسط الذي تخطته بنجاح مواصلة مسيرة التعليم في الطور الثانوي من خلال تلقيها الدروس بالمراسلة، في الوقت الذي سجلت تواجدها ضمن المترشحين لشهادة البكالوريا، شعبة آداب وفلسفة، كأكبر مترشحة لهذه المسابقة على مستوى أم البواقي في نسخة هذا العام. 

وقد رأت الحاجة ربيعة فراق النور ليلة الاحتفال بذكرى يوم العلم، وبالضبط يوم 15 أفريل 1952 بنواحي قرية عين الزيتون بأم البواقي من عائلة خدمت الثورة، فوالدها شهيد وأمها مجاهدة، وقد استقر بها الحال في مدينة أم البواقي، وبالضبط في شارع ساكر الجموعي (لاصاص)، ولم تمنعها التزاماتها العائلية من منح الأهمية لطلب العلم الذي جعلها من غارقة في الأمية إلى عنصر فعال يترشح لشهادة البكالوريا بكل عزيمة وإرادة. 

وإذا كانت الحاجة ربيعة فراق عازمة اجتياز عقبة شهادة البكالوريا بنجاح، لدخول الجامعة من أبوابها الواسعة، خاصة وأنها تأمل في دراسة الشريعة في جامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة، أو في تخصصي العلوم السياسية أو المحاماة، وهي الطموحات التي تعكس الإرادة الفولاذية للحاجة ربيعة التي تملك موهبة في الشعر الذي تقرضه قرضا، حتى أنها نسجت أبياتا تسرد فيها مسيرتها مع طلب العلم انطلاقا من مدارس محو الأمية وصولا إلى اجتياز شهادة البكالوريا، كما أنها تحفظ 10 أحزاب من كتاب الله، وتأمل المزيد في الأيام المقبلة.

طالع ايضا
التعليقات (7 نشر)
1

الونشريسي

2017/06/19

اطلبوا العلم من المهد الى اللحد تعلمه عبادة ومذاكرته تسبيح
2

2017/06/19

أكيد ناجحة والله يحبها مادام قد زودها بإرادة فولاذية . انشالاه تنجح واتولي وزيرة .
3

2017/06/19

حجاب خالتي بوعكوش حدة أحسن . ربي إينجحك انشالله
4

محمد لخضر

كيمل/باتنة

2017/06/19

تقدير وعرفان مني لك ايها الأم الصامدة المتحدية.اعطي المثال للشباب الغشاشين أبناء الفيسبوك والبلوتوث.
5

benchikh

Algérie

2017/06/19

هذا ما يسميه علماء الاجتماع (الحس الحضاري )بالتوفيق ياسيدتي الفولاذية, لقد احبكي الله اعطاك العلم .
6

2017/06/20

حاجة واحدة لوكان اتكمليها إكملك ربي كل الخير إن شاء الله وهي اللبسة والفولارة الجزائرية ، هي اللتبهيك واتزيدلك لفهامة وافرادة أكثر ، شوف خالتي حدة بوعكوش الله يحفظها ، أشخال باهية رغم السن ( لبها والزين ) لوكان اتشوفيني اشحال نكره الخمار ( كيما الطورو انتاع اسبانيا كيشوف الكتانة الحمراء ، هكذاك انا
7

*

2017/06/20

كل التوفيق والنجاج أمي العزيزة .. .. موفقة انشاءالله
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل