الجمعة 21 جويلية 2017 ميلادي الموافق لـ 27 شوال 1438 هجري
مغتربون جزائريون يتحسّرون
أبناؤنا بــــــــاعونا وبـــــــــاعوا دينهم!
سمية سعادة
2017/07/06
صورة: ح.م
  • 7622
  • 25
الكلمات المفتاحية :الدين، الغربة

مع قدوم فصل الصيف، تتهافت العائلات الجزائرية المغتربة على الجزائر، يشدُّها في ذلك الحنين إلى أرض الوطن. في سنوات خلت كان الجزائريون يتّخذون من فرنسا بلد الهجرة المفضّل بالنسبة لهم نظرا لعوامل تاريخية معروفة تربط فرنسا بالجزائر، أما اليوم، وبعد أن تضاعفت أعداد الجزائريين، وتنوّعت اهتماماتهم وطموحاتهم، لم تعد فرنسا الوجهة الوحيدة التي تستهويهم، حيث يعيش الآلاف منهم عبر العديد من دول العالم وقاراته، وفي كندا فقط، خاصة في منطقة الكيبك، يتّخذ الجزائريون لهم مستقرًّا، وتقول بعض الإحصائيات إنّهم يشكّلون الجالية الثانية من حيث التعداد التي تستوطن هذا البلد.

ومع ذلك، تظلُّ فرنسا وجهة الجزائريين الأولى، ومعروفٌ أنّ انتقالهم إلى العيش في بلد الجن والملائكة، كما يُسمّى، بدأ حتى قبل استقلال الجزائر، ولكم أن تتصوّروا أنّ أجيالا من الجزائريين وُلدوا هناك، وهم يعرفون فرنسا أكثر ممّا يعرفون بلدهم الأم، وهذا ما يُولّد لدى أقاربهم ومعارفهم مشاعر من الأسى والحنين على هؤلاء الذين كأنّهم أشجار اقتُلعت من أراضيها، لتُغرس في بيئة مختلفة، مع كلّ ما يُمكن أن ينتج عن ذلك من عادات وقيم لا تمتُّ بصلة إلى العادات والقيم العربية والإسلامية.

غربة الوطن أقسى من غربة البدن

في ظل هذه الظروف النفسية الصعبة تعيش السيدة فاطمة، وهي مقيمة بفرنسا منذ أكثر من ثلاثين سنة، لكنّها لم تستطع إلى اليوم أن تتغلّب على مشاعر الغربة، وهي كلّما حزمت حقائب عودتها إلى الجزائر شعرت بفرحة غامرة، وكلّما عزمت على العودة إلى فرنسا مجدّدا ذرفت دموع الحسرة وتأسفت لتلك الظروف التي أرغمتها ذات يوم على مغادرة أرض الوطن للعيش مهاجرة في أرض الغربة.

ولأنّ حالتها الاجتماعية غير ميسورة، فإنّها لا تتمكن من دفع تكاليف زيارة الجزائر إلا مرة كلّ ثلاث سنوات. وما يزيد من غربة هذه السيدة أنّ أبناءها الذين صاروا يعيشون على الطريقة الفرنسية، يُعاملونها بطريقة فجّة، ولهذا فهي تشعر بغربة مزدوجة، وفي هذا الشأن تقول بأنّ أولادها كثيرا ما عاملوها معاملة الخادمة وليس الأم، كما أنّ حديثهم باللُّغة الفرنسية أصبح يؤلمها، لأنّها من جيل لم يُتقن هذه اللُّغة، ولهذا فهي تشعر أنّ حديثهم بالفرنسية، إنما هو لإذلالها، وإذا أرادت أن تستفسر عمّا يدور بينهم سمعت ما لا يُرضيها من الشتائم، حتى أنّها صارت تتفادى التصادم معهم في كلّ مرة..

زوروني كلّ سنة مرة

هذا المثل يصلح شعارا لحياة السيدة مباركة التي انتقلت هي الأخرى للعيش بفرنسا منذ سنوات طويلة، وفي بداية حياتها بهذا البلد كانت تزور الجزائر رفقة أبنائها الصغار، أما بعد أن كبُروا، فلم تعد تستطيع السيطرة عليهم، وفي مرات كثيرة تضطرُّ لزيارة الجزائر في العطل الصيفية بمفردها لعدم رغبة هؤلاء في مرافقتها في هذه الرحلة. ومع الأيام، لم تعد تراهم إلا في عيدي الفطر والأضحى، بعدما استقلّ كل واحد منهم ببيته الخاص، فضلا عن شعورها بتأنيب الضمير بعد أن أقدمت ابنتها الصحافية على الزواج من صحفي فرنسي دون علمها وعلم والدها. وطوال فتة غياب البنت عن البيت التي وصلت إلى العام، كانت تعتقد أنّها مشغولة في عملها، وحين أرادت الاطمئنان عليها عن طريق أختها علمت أنّها ارتبطت بصحفي فرنسي. ومنذ ذلك الحين لم تعد هذه السيدة تعرف شيئا عنها بعدما تبرّأ الوالد من ابنته بسبب هذه الزيجة.

المشعوذون لاستعادة الأبناء

في كلّ عام تأتي السيدة يمينة رفقة زوجها وابنتها الصغيرة إلى الجزائر، ليس بغرض زيارة الأهل والأقارب، بل لتفتح بيتها للمشعوذين والسحرة الذين تعتقد أنّ بإمكانهم أن يُعيدوا لها أبناءها الذين أسرتهم فرنسا ببريقها، حيث بمجرد أن تزوج أبناؤها الذكور من فرنسيات قطعوا كلّ صلة لهم بالعائلة، وحتى شهر رمضان الذين كان من المناسبات الدينية القليلة التي تجمع أواصر العائلة لم يعد يؤدي مفعوله في لمّ شمل الأسرة، أما ابنتها فقد فضلت أن تعيش عند مربيتها الفرنسية التي تعلقت بها كثيرا ولم تعد قادرة على فراقها، لذلك اقترح عليها جيرانها في فرنسا أن تستضيف في بيتها مجموعة من المشعوذين ليستخدموا حيلهم وأساليبهم الشيطانية لإعادة أبنائها إلى حضن العائلة..فهل يُفلح المشعوذون والسحرة في ذلك؟

أنت لا تحصد من شوك عنبا

في كثير من الأحيان يعزو بعض المغتربين انحراف أبنائهم وجفاف مشاعرهم وتبدُّل سلم القيم والأولويات لديهم إلى تركيبة المجتمع الفرنسي وحدها بما تتيحه من حريات تشجّع على إطلاق العنان لكلّ المكبوتات، لكن هذا غير صحيح في كثير من الحالات، حيث يقع بعض اللّوم على الأولياء الذين لم يعملوا من البداية على غرس القيم والروح العربية والأمازيغية والإسلامية في أبنائهم، وتركوا لهم الحبل على الغارب في كثير من شؤون حياتهم وفي العيش على الطريقة الفرنسية، وهذا ما يجعل الأبناء عندما يكبرون لا يتذكّرون من أساليب الحياة سوى تلك التي تناقلوها من المنظومة الأوربية الفرنسية، وهيهات بعد ذلك أن يستطيع أحدٌ ردّهم إلى جادة الصواب، وإذا ما حاول يكون الأمر قد فات، وكما يقول المثل "من يزرع الشوك لا يحصد العنب..".

طالع ايضا
التعليقات (25 نشر)
1

Mohamed

Tapis Rouge

2017/07/06

الفكرة ساهلت فرنسا تخلي الشباب في وضعية يحس انه منها لاقوانين تمنعه من ترشح للرئاسيات وممكن يكون مسؤول ووزير
حنا لما نتكلم مثلا على Sofia Boutella و Zaho او زيدان تقول فرنسي من اصل جزائري هدي وحدها إمضاء له انت لست جزائري وقوانين لخرجتهم وحسد وبغض لكثير من الناس لهم وبتالي إحساسهم بإنتماء للوطن تقلعولهم الشرق تسميهم زمقرة
عيب المغرب مايديرش كيفكم والمشاكل تاع القنصلية كانك فلسطيني ودهب للمعبر اليهود
تم الدولة جزائرية هي سبب حفاظا على انفسهم يفهمو إطارات الغربة احسن لك
2

Mohamed

Tapis Rouge

2017/07/06

لاتوجد جزائري يرح فرحان الى القنصلية تاعنا فيها رشوة الحقرة الكدب نفاق العرقلة
لدلك الكثير من الجزائرين لا يسجل اولادهم كا جزائرين ليس كرها في الجزائر ولكن للاهانة التي يتلقاها في القنصلية
ممكن الجهاوية والمعرفة ورشوة عرفتها في القنصلية قبل كانت طاي طاي الان رجعت بالنفاق
أعتقد ان جزائر تحل المشكل الغير واحد بتوظيف أبناء الجالية فقط
3

Mohamed

Tapis Rouge

2017/07/06

انحراف أبنائهم وجفاف مشاعرهم وتبدُّل سلم القيم نرجع الى الجزائر قلت الجزائر أحضرت 1400 من أبناء الصحراء الغربية للشواطيئ الجزائر
لما لا طبق هدا على أولاد الجالية على الاقل هما يدفع تمن السياحة بي € هكدا تكون دورة تعليم العربية وثرات الخ
ونظمن لما يتخرجو إطارات وعلماء الاستفادة من تعليمهم وخبراتهم
جزائر صدرة للفرنسا الاطباء جعل من فرنسا من احسن مستشفيات وفي داخل يموتو بأبسط الامراض
من بعد يجي بالعملة صعبة يدوي عند جزائري ماشي دولة جايحة
4

Mohamed

Tapis Rouge

2017/07/06

فرنسا عنها طريقة طبق في المدرسة تجعل التلميد يفهم انه ليس محتاج للعائلته هدي خطة 18سنة تستطيع الطياران بجناحيك
18 سنة اك راجل
خطة جابت نتيجة جيدة للفرنسا دلك مولودن في خارج وممكن يصبح وزير دولة
لعلمكم الجزائري موجود في فرنسا مند إستعمارنا 1830 لدلك كاين Secrets de Famille إسمائهم مفرناسين كما اليهود ولما يعرفك جزائري يقلك أحنا جزائرين كما تاع nouvelle calédonie
كانت الجزائر قادرة على إستعمال كل جاليتهم وهدا لي يفعل فيه المغرب وأصبح قوي نوعا ما
5

Mohamed

Tapis Rouge

2017/07/06

الجزائريجب ان تعيد النظر في طريقتها مع المقترب تتصالح معهم تحاول جلبهم لمصلحة البلاد ربما عندنا 20 مليون جزائري في خارج حتى في سوريا ومصر
وربما معظهم يقدم للجزائر عشرة سنوات تقدم في كل الميادين
الجزائر حاصلة في الاقتصاد و في أمريكة رجال لنا سافرو في عهد بومدين بدراهم الدولة أشتغل في
L'industrie de l'armement و l'industrie Automobile ولان خرجو la retraite والجزائر لم تستفيد من خبراتهم
وهما يقولها حاولنا مرارا وتكرارا ولن ننجح للرجوع فمن هو المسؤل !!!
6

2017/07/06

الموضوع يمكن يطول لكن أخيرا نقول
حوليا ومن عائلتي المقرب مولودين في الجزائر وتخرجو في جزائر ولم يمرو L'école républicaine
وراهم إطارات عليا في مؤسسات الدولة الفرنسية
لعلم مثلا والامثلة كثيرة Édith Piaf جزائرية عربية جدتها عائشة le pen تكرها لانها جزائرية
وانا لا اتكلم على اليهود او ابناء الاقدام السوداء مع اعلم يحبونا الجزائر ينتظرون تسمح لهم برجوع للجزائر وهما لي يساعدو جزائري في فرنسا يقولها لكم كل جزائري ناجح في فرنسا
7

Mohamed

Tapis Rouge

2017/07/06

بشاهدات des centenaires فرنسين مثلا Édith Piaf جدتها عائشة وجدها محمد d'origine algérienne
فرنسا تخفي هدا وتخلط في البيانات
لكن هي جزائرية مولودة 19 décembre 1915 ومدفونة مع كفار كما في الجزائر في مقابر مسيحية كاين جنود مسلمين جزائرين محمد واحمد ماتو في الحرب العلمية الاول وتانية خاصة شهادة الموت مثلا مدفونين في وهران مع الكفار بدون علم أقاربهم قاللهم ماتو وخلاص كان الجهل تدهب للمقابر تجد محمد وبالشاهد تاعهم وعندي دليل
هدا يبرهن على ان الجزائر لا تعرف تاريخها
8

Mohamed

Tapis Rouge

2017/07/06

ممكن نرسل لكم شهادات وفات تحصلنا عليه في الجزائر في في بداية تسعينات للجزائرين محمد واحمد ماتو في 1942 كانو في الخدمة العسكرية الاجبارية ماتو في مستشفي بودنس و مدفونين في مقبرة مسيحية في الحمري في وهران بدون علم أقاربهم لكانو في قرى في جهل وقت الاستعمار
هل الجزائر ممكن تخرجهم الى مقابر مسلمة
9

المشكل2

2017/07/06

المشكل الدين ولدوا في الجزائر وتربوا في الجزائر ودخلوا إلى الغرب وطلقوا من ازواجهم وتزوجن من غربيين خاصة اللواتي دخلت من أجل إتمام الدراسات
10

Mohamed

Tapis Rouge

2017/07/06

أنت لا تحصد من شوك عنبا
أفضل الخطت الناجحة لفرنسا وهي
من شبّ على شيء شاب عليه، ومن شاب على شيء مات عليه
بمعنى الاباء يعطو أولادهم لدار الحضانة في السنة الاول بعد ولادته من ثم تبدا فرنسا في تكوين الشباب المستقبل وطريقة ناجحة وتساعدها في دلك niveau de vie élevé في فرنسا بالمقابل للبلد الاصلي للاباء
ثم فرص العمل والندماج المتاحة لهم ولما يعود للوطن الام يرجع زمقري فرنسي من اصل جزائري فلاتساعده انت أجنبي وأبائك جزائرين فما هو البديل للجزائر مقابل فرنسا رد الاعتبار للمهاجر
11

Mohamed

Tapis Rouge

2017/07/06

الجزائر ممكن تهتم بشتى الطرق لكسر إحتكار فرنسا على شباب قنوات جزائرية موجود في فرنسا ولكن لاتوجد برامج مخصص للشباب المقترب
قنات النهار 100%مشاكل الدخلية للبلاد تكرلك الجزائر السرقة الحفر القتل
لدلك نفتح السياحة وتعلم اللغة العربية كما فرنسين يرحو يتعلم اللغة الانجلزية في لندن و نيورك ثم للاباء
club Med Algérien في قنصلية و un centre culturelle Algérien لكن فعال يأتي بنتيجة في تعليم اللغة وطبخ الجزائري وثرات الخ الطرق متعددة وسهلة للحفاظ على الجزائري وحتما يعود بالخير على الجزائر
12

متسائل

2017/07/06

الذي يؤمن كذبكم و تلاعبكم يضن ان كاتبة المقال تعيش في جنة اسمها الجزائر حيث لا يوجد عقوق متبادل قتل و خطف و رشوة و عفن كفاكم من النواح و العويل فالعالم اصبح قرية صغيرة ...
13

2017/07/06

هديك فرنسا وياخدو عقليتهم من عاشه مع قوم 40 يوم اصبح متلهم ولكن المشكل هنا فلجزائر كفاش صبحت الشبيبه تخمم هل ترباو مع الانصار عمرهم مشفهم كفاش اصبح المجتمع الجواب هو كترت ابمزريه لهاد ميحبوش يرجعو والسلام
14

Sami

Ireland

2017/07/06

قبل الاهتمام بمشاكل الجزائريين المتواجدان بالخارج عليكم بتهذيب انفسكم قبل كل شيء. الجزائر اسوأ من فرنسا بآلاف المرات.
أين يقتل الأطفال ؟ في الجزائر
أين تدفع الرشوى؟ في الجزائر
أين يسرق أموال الفقراء والبترول؟ في الجزائر
أين كثر الحسد و البغض و النفاق؟ في الجزائر
والقائمة طويلة
نصيحتي للجزائريين قبل أن تتكلموا على أخلاق الغير هذبوا أنفسكم و مجتعكم.
15

المنطق

الجزائر

2017/07/06

يا سيدتي سمية- مقالك جيدا- ولكن لا يظهر الاسباب الرئيسية التى دفعت بعض ابناء المغتربين الى الانزلاق- واخذوا طريقا جديدا يرونه هم وحدهم فقط مناسبا لهم-
الانسان ينزلق وياخذ اتجاها اخر الا فى حالتين:
1- عندما لا يجد في البيئة الاولى ما يناسبه وما يساعده على البقاء.
2- عندما يجد فى البيئة الثانية الاحسن والاكثر والملائم له.
خلاصة القول: القضية هى قضية بيئة بمفهومها الواسع والشامل.
هذه هى سنة الحياة.

المثل الشعبى هو احسن تعبيرا: اللي اجبر دار خير من داره- يدعي لداره بلخلا .
16

Adel Maloufi

UK

2017/07/06

الحقيقة أرض الله واسعة و المتربي من عند الله لا الغربة و لا وطنه الذي يرضيه تربية صالحة. أزور الجزائر عدة مرات في السنة و لم اري الأخلاق و لا حتي الملتحين الي في الأسواق و العار أصبح يري بالعين المجردة. فلا داعي أن تنفخو في المزمار لأن كل يعرف أخلاق البلاد. لا تبكي علي الغريب في بلدان الناس بل ابكي علي لفي بلادو أكله الهم و الوسواس.
17

tayhor el machhour

canada

2017/07/07

بلد الجن والملائكة
اتتقوا االله يا عباد الله هته العبارة اثم كبير
18

isam

france paris

2017/07/07

لا اله الا انت سبحانك، حسب ما ارى و اسمع ان المغتربين في ضياع ، هموم و هموم، فاتحدى اي جزائري ، المجتمع هو من يربي الاجيال بنسبة كبيرة، فالعائلة دورها محدود بحكم القوانين الفرنسية،، اصلا مفهوم العائلة الاصلي تغير ،و الله عز وجل يقول "فمن اعرض عن ذكري فله معيشة ضنكا" ، حسب ما رايت و سمعت بحكم اني اعيش بينهم ، الا من رحم ربي، فمهما بلغ انحراف الشباب في الجزائر فانه لا و لن يبلغ انحراف و فساد الشباب الجزائري في المجتمعات الاوروبية و الغربية كافة، سلاااااااامي لبلد الشهداء، بلد الابطال
19

isam

france paris

2017/07/07

لا دنيا لا دين الا من رحم ربي،
20

واقعية

2017/07/07

هنا ايضا يوجد انزلاقات الفرق فقط انه هنا الاب يقدر يعطي طريحة لولده اذا تعوج اما في فرنسيسة القانون يمنعه و الابن محمي بقوانين حقوق الانسان المزعومة و يتربى الابناء على الحرية وبلا هوية روحية بين السماء و الارض . وهذه هي الصورة السيئة عن ابناء المهجر
21

2017/07/07

6 ( جزائرية عربية ) مايكفيش اتقول جزائرية ؟ إضافة عربية آليا أضحى مرض الجزائريين . السعوديون واليمنيون وهم أصحاب الوصف العربي واحدهم ولا يشاركم في هذه الصفة سوى البلداء وعديمي الأصل من الأجناس المهمشة من البشر ، لايقولون ( سعودية عربية أو يمنية عربية ) ن
22

karim harague alger

france

2017/07/10

barkawna mé khourti hadouk jaybinha a la française si pour sa wladhoum porté disparu wléd ahna khir mé wladkoum wéch chaft ana parcontre manich nahdar ala wléd zina hadouk karita
23

TIZI AMINAA

2017/07/10

SLM ALYKOM JE DIT PAS QUE JE DESTESE MON PAYER MAIS MNHBCH GHORBA WE BO3ED 3LA WLDIYAALLH GHLB SAH ALGER MCHI MLIHA 100/100 MAIS MIEU MAN GHORBA WE WAHCH TE3 FAMILYA
24

الونشريسي

ووااقعية

2017/07/11

كلاامك رائع ولكن مااهو العلاج؟
25

2017/07/14

20 مانيش امعاك ياواقعية هذه المرة ( تتحدثين عن ماض لن يعود وقت أن كانت للأبوة مذاق أخلاقي خاص ) الجيل الحالي الأقل من 25 سنة اغليهم اولات لحرام لا يحملون أية قيم ( كامل ملتحين / كامل إصليو / كامل إسكرو / لا تحس بالصدق من جانبهم )
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل