الجمعة 18 أوت 2017 ميلادي الموافق لـ 26 ذو القعدة 1438 هجري
لا يمكن التفريق بينه وبين الذهب
"البلاكيور" يحفظ ماء وجه "الزواليات" في الأعراس
زهيرة مجراب
2017/07/28
صورة: ح.م
  • 4794
  • 5

انتشرت محلات بيع الإكسسوارات والذهب المقلد "البلاكيور" لتنافس بذلك محلات بيع المجوهرات الذهبية والفضية، بعدما ارتفعت أسعارها وبات من الصعب على ذوات الدخل المحدود اقتناء قطعة واحدة منها، قد تكلفها مرتب شهرين فما فوق. فمن خلال جولة واحدة في المحلات المخصصة لهذه التجارة يلاحظ الإقبال الكبير لسيدات وعرائس يفتشن عن أطقم تتلاءم مع ثيابهن حتى تكتمل إطلالتهن.

إكسسوارات ذهبية، أطقم فضية، هندية، أساور بمختلف الأحجام، مقايس وخلاخل... كل ما يخطر على بال السيدة من مجوهرات مقلدة تجدها في هذه المحلات بأشكال وأحجام مختلفة ومتعددة، التقليدية منها والعصرية. فما على الزبونة سوى تحديد ما ترغب في ارتدائه والإكسسوارات المناسبة له. فمن خلال جولتنا في بعض المحلات المعروفة بباش جراح، حسين داي، "مارشي 12" وقفنا على تهافت النسوة عليها، نظرا إلى تزامنها مع موسم الأعراس.

وتختلف مجوهرات "البلاكيور" حسب الزبونة وما ستلبسه.. يقول صاحب محل لبيع الإكسسوارات: هناك أصناف تلائم العرائس، وهي أطقم كبيرة الحجم وتبلغ أسعارها 2500 دج، 4 أساور 1500 دج، خيط الروح 950 دج، المقياس 1500 دج، وهناك أطقم تتلاءم مع الملابس الهندية سعرها 2700 دج. فيما تتراوح أسعار مجوهرات "البلاكيور" القبائلية بين 2000 و2500 دج، والأساور المناسبة لها بين 850 دج للصغيرة و1500 دج لكبيرة الحجم.

أما الأنواع الخفيفة، يضيف البائع، فهي في العادة مخصصة للمدعوات وتكون أقل وزنا وثمنا مقارنة بالأخرى، فمثلا: عقد وقرطان سعرهما 1200 دج، الأساور بين 200 و500 دج، مكملا، غالبية النساء أصبحن يرتدين الإكسسوارات، فسعرها مناسب في متناول الجميع، زد على ذلك جماليتها، وإذا حرصت عليها صاحبتها فستظل بنفس اللمعان والبريق لأزيد من 5 سنوات، فما عليها سوى الاحتراس وعدم رشها بالعطر ولمسها بالماء.

تتراوح أثمانها ما بين 1000 و3000 دج...

إحدى الزبونات كانت تفتش عن طاقم "بلاكيور" قبائلي حتى تلبسه مع الجبة في عرس شقيقها، أكدت لنا ترددها باستمرار على هذه المحلات وشراءها كميات كبيرة من الإكسسوارات في المناسبات العائلية والأعراس، لتكمل، في البداية كانت النساء يخجلن من ارتداء "البلاكيور" وإن لبسنه كن يخفين الأمر عن الجميع، أما الآن فقد أصبح عاديا بل نادرا ما تصادفين في العرس سيدة تلبس الذهب أو الفضة، فجميعهن بـ"البلاكيور" من العروسة إلى المدعوات.

وما لفت انتباهنا خلال جولتنا، ارتفاع أسعار بعض الأنواع من "البلاكيور" حسب البلد المصنوعة فيه، فمثلا سعر عقد وقرطين مستوردين من الولايات المتحدة الأمريكية 3600 دج، أساور للأرجل 1300 دج، أساور لليدين 2500 دج.. وينصح الباعة دوما الزبونات بحفظ إكسسواراتهن كل على حدة، في علبة منفردة كي تحافظ على بريقها.

طالع ايضا
التعليقات (5 نشر)
1

2017/07/28

اذا ما تخمجون المقال بكلمه فرانكوش ما ترتاحون كيف تصرفون كلمه البلاكيور وكيف اعربها فقهاء اللغه اذا وضعت في بدايه الجمله مبتدا ام حرف جر ؟!!!!
صعبه تقولوا الذهب المزيف او المطلي او القشره ....الخ
2

2017/07/28

لان اغلب الزواليات يحبن الزوخة و المضاهر الكدابة
3

Mohamed

Tapis Rouge

2017/07/28

لازم ينتشر البلاكيور لكي نقضي على التقاليد الهدامة
تكون حملة الشابات الى bijoux fantaisie facile a faire
يرجع الزواج ساهل وغير مكلف
كل تقاليدنا démodé , vieillot
لازم نتطور شويا لمصلحتنا
تقاليد دينية معليش تجلبنا للدين وباقي شكيل
4

AMINA KBYLIA

2017/07/31

صباح الخير نكره هذة العقلية تاع نشري بلكيور باه نبين للناس بلي عندي ذهب عندي ذهب نلبسوا معنديش منشريش بلاكيو ونكذب علي روحي بلي عندي الذهبي ----ربي يهدينا
5

2017/08/01

4 بماذا يعيش الأعراب يا أمونة إن تم حذف الكذب والنفاق والمآمرة والشعوذة من قاموسهم ، الكذب والنفاق هو أوكسيجينهم الذي باختفائه سيزولو ن طبيعيا ( الأعراب أشد كفرا ونفاقا )
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل