الجمعة 18 أوت 2017 ميلادي الموافق لـ 26 ذو القعدة 1438 هجري
عملية وواقعية ولا تحفل بالمعاني المجرّدة
هذه حواء في نظر مصطفى محمود؟!
أماني أريس
2017/08/03
صورة: ح.م
  • 1640
  • 10
الكلمات المفتاحية :مصطفى محمود

في كتابه بعنوان "الحب والحياة" أسهب الكاتب والمفكر الدكتور مصطفى محمود في الحديث عن المرأة مبديا الفرق بينها وبين الرجل في العديد من التفاصيل أهمها نظرتها للحياة وهذه مقتطفات مما قاله:

" المرأة عملية ولا تحفل كثيرا بالقضايا المجردة.. الإنسانية والعالم والفكر والعدالة كلمات مجردة بالنسبة للمرأة، وهي تفكّر فيها فقط على المستوى العملي، وفي نطاق محدود هو أولادها وبيتها.. إن بيتها هو العالم، وأولادها هم الإنسانية، وحينما يخرج رجل مثل سقراط على تقاليد بلده ويخرب بيته في سبيل أفكاره الإنسانية، فإن زوجته تلطم على خديها ولا تفهم كيف يفعل رجلها المجنون هذه المصيبة. وبالمثل حينما يوزع تولوستوى أرضه على الفلاحين، لأنه لا يطيق مناظر الظلم والاستبعاد والإقطاع، فإن زوجته تشق ثوبها على جنونه.. وحينما يعلن جاليليو نظرياته في الفلك ويعتقل ويعذب في محاكم التفتيش، فإن زوجته لا تفهم شيئا في نهضة الفلك هذه، إن كل ما يهمها أن الأولاد سوف يشردون، إن العلم كلمة مجردة بالنسبة لها، إن كل ما يهمها هو قوت العيال والأمان المادي للبيت والأسرة.."

" الخيال والتفكير النظري هما لعبة الرجل وليسا لعبة المرأة، المرأة ليست خيالية، المرأة عملية واقعية تفكر على أساس، وبناء على موضوعات قريبة منها وفي مجال حواسها.."

" المرأة تريد خدمات ملموسة ومسرات واقعية قريبة في مجال زينتها ولبسها ومصروفها وأكلها وشربها وبيتها، والرجل لا يهتم كثير بهذه المطالب الملموسة القريبة ، وهو أحيانا يضحي بها في سبيل أهداف بعيدة مجردة غير ملموسة مثل الفن والفكر والحرية والوطنية.. والمرأة في الغالب لا تفهم هذه التضحية، وبالطبع هناك أقلية من النساء تفهم وتقدر وتشجع ، وتحب بالقلب وبالروح، وتعرف ما هو هذا القلق الذي يشعر به الرجل على المعنويات والقيم المجردة، ولكن الأغلبية من الجنس اللطيف تنفعل أكثر بالذهب والألماس وتبرق عيونها مثل عيون القطط في الليل أمام واجهات العربات وتوكيلات كاديلاك ومرسيدس، وفاترينات الجواهرجية. "

ويردف الكاتب مبررا وجهة نظره التي تبدو قاسية وتعميمية استهجنها العديد من القراء:

 - " أنا لا أقول هذا لأهاجم المرأة أو أعيبها، فليس هذا التفكير طبيعة فيها، وليس غريزة، وليس صفة أصيلة من صفاتها، وإنما هو صفة مكتسبة لا ذنب لها في اكتسابها، الذنب ذنبنا نحن ..لقد اكتسبت المرأة هذه الصفة نتيجة تخصصها في مجال البيت وعزلتها بين جدرانه وانفصالها عن المشاركة العامة في المجتمع أجيالا طويلة متعاقبة بناء على طلبنا وبناء على تسلطنا وتحكمنا وأوامرنا بأن تكون الست للمطبخ و الرجل للمجتمع والفن.."

طالع ايضا
التعليقات (10 نشر)
1

2017/08/03

انه قديم واحس بانه مجرد من اي معنى للسياسة والصراع الجريء لاظهار الحق انه نحل وكلب البحر وغريب بفقره ونظرته ونظاراته البدائية تلك لا ارى فيه عين الحكمة انه لبنة في جدار مثقوب سينهار من ثقل ضغوط الاستبدا د المصري على العبد الحقير لدبنم المحب للقراءة بعرقه وخبزه واتساخ طاولته واصفرار اسنانه
2

2017/08/03

الى رقم 1 رغم انني قرأت مواضع راي لمصطفى محمود لا استطيع ان انكر فيها ذكاءه ..لكن في وجهة نظره للمرأة رغم انه برر في هذا الكتاب احكامه بطريقة تبدو واقعية الا انني احسست بعقدته ونظرته الدونية للمرأة كأي رجل شرقي، والتي غيبت عمقه المعهود وحجبت عنه الزوايا الاخرى لمعنى الانوثة ايضا اراه تبنى رأي المنفلوطي وحتى اسلوبه ورغم كونه كاتبا معاصرا الا ان رأيه بائد ..أ.أ
3

2017/08/03

من نوع غير قابل للتلف لان امه ارضعته الحرب الشرسة لجبروت اجتماعي
4

يوسفُ الأوراسِ

Algérie. DZ

2017/08/03

أنـظـرْ لهذه العبارات : " تلطم خدّيها "...." تشقُّ ثوبها على جنونه "......" الأولاد سوف يتشردون "
: " الخيال و التفكير النظري هما للرجل...".."بأن تكون الست للمطبخ و الغسّالة والرجل للفن و
المجتمع "،، "و إنما هو صفة مكتسبة لا ذنب لها في إكتسابها " معنى هذا في البيداغوجيا : صفة مُــزوّد بها.
المقاربة حول هذه العبارات = وراء كل رجل عظيم ناجح " إمرأة " و وراء كل إمرأة خاسرة و محطمة: ( أخوها، بعلُها ، مديرُها ، عشيقُها ، مُطلّقها...). الوداع يا جواهر.
5

اريج

Bordj

2017/08/04

تحليل منطقي وواقعي فلولا انتشار العلم وخروج المرأة إلى عالم العمل خارج البيت واندماجها مع الطبقة المثقفة لبقي تفكير ها مسجون داخل الجدران محدود لا يعلم أن حتى الزينة التي تريد أن تتزين بها لها ثمنها ولها مكانها ولها زمانها..فالحمد لله الذي أخرجنا من الظلمات إلى النور.
6

واقعية

2017/08/05

انا من اشد المعجبين بهذا العالم رحمة الله عليه لقد كبرت وانا اتابع برنامجه على القناة المصرية حول العلم و الايمان اضافة الى كتاباته الغزيرة .... اما رايه حول المراة صحيح تظهر انها نظرة دونية لكنها لا تخلوا من الواقعية و باعترافه و كانه يقول ان المجتمع الشرقي بكل طبقاته و فئاته و مهما تعددت ثقافته و علومه يحتفظ بنفس النظرة للمراة انها نظرة متوارثة كالعادات و التقاليد العنيدة القاسية برغم عدم اهليتها .
7

محاجب في بلاد العجائب

2017/08/06

فيه مرأة تضحي بعمرها وصحتها وراحتها من أجل بيتها وأولادها وهم ضمن اولويتها ماتتهنى حتى تلقاهم كلهم بخير مانقصتهم حتى حاجة وفيه مرأة تضحي بسمعتها وشرفها من أجل المال والألبسة والسيارات الفاخرة تحس روحها عايشة فالنعيم بصح يلحق نهار وين تلقى روحها لادار لادوار تتحسر على أيامها اللي ضاعت وهي من راجل لراجل هذا إذا عندها قلب وندمت .
8

2017/08/08

لم يسبق أن اطلعت كتابا للمرحوم مصطفى محمود،كذلك لم يحدث ان استمعت إلى اي حوار من حواراته فقط أطلعت على المقال على عجل كغيره من المواضيع التي تثيرها صحفيات الشروق خاصة اماني كونهن يثرن مواضيع أجتماعية جد هادفة ومفيدة.خلافا لم ذهب إليه البعض أرى وتلك وجهة نظري أن تحليل المرحوم لوضعية المرأة المسلمة منطقي وجد سليم وتنطبق على كل نساء العالم الإسلامي بسبب سيطرة الثقافة المشرقية،الكاتب خلص أن تخلف المرأة لم يكن طبيعيا إنما مكتسبا وأساسه تسلط ذهنية الذكر المسلم المتخلفة القاهرة.نقاوسي
9

الونشريسي

واقعية6

2017/08/12

لقد اطلعت على كتابه الحب والحياة..والذي اطنب الكلام فيه عن خصوصيات الرجل والمراة ...وهو يميل كثيرا للمراة
مع ان افعاله واقواله متناقضة....حيث طلق المراة الاولى بولدين ثم تزوج الثانية وطلقها؟؟واقعية اليس هذا تناقض؟؟
10

2017/08/14

9 معندوش ازهر مسكين ، وانتا ثاني معندكش لذلك.....
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل