الجمعة 18 أوت 2017 ميلادي الموافق لـ 26 ذو القعدة 1438 هجري
الواقعة روتها طبيبة في أحد المستشفيات
عاملة نظافة تدعي أن القتيل ابنها لتسرق دمه!
سمية سعادة
2017/08/09
صورة: ح.م
  • 5397
  • 8
الكلمات المفتاحية :الشعوذة، المستشفيات الجزائرية

من المفارقات العجيبة التي تحدث في بعض مستشفياتنا بعيدا عن أعين المسؤولين، وقريبا من "جثة" الضمير الذي فاحت رائحته، أنه في اللحظة التي يكون فيها الميت مطروحا على لوح التغسيل، أو المصاب مضرجا في دمائه والموت يطلبه حثيثا، في تلك اللحظة هناك شخص يستعجل انصراف المغسلين أو ينتظر غفلة المسعفين لينتزع منه شيئا "ثمينا" لا يملكه إلا من غادرت الروح جسده أو من أريق دمه غدرا.

وإذا كان ماء التغسيل المستعمل في الخلطات السحرية من الأمور الشائعة لدى عامة الناس والتي صار المغسلون وأهل الميت يحتاطون من وقوعها بين أيدي المشعوذين، إلا أن دم الشخص الذي قتل غدرا، صار من الأمور الجديدة التي صارت تستعمل كثيرا في السحر في ظل "ازدهار" أساليب الشعوذة.

حادثة من هذا النوع وقعت بأحد مستشفيات ولاية سطيف روتها طبيبة متربصة أصابها الذهول لما رأته عيناها في ذلك اليوم الأسود الذي جعلها بعد ذلك لا تصدق كل ما تراه، حيث تقول إنها كانت في قسم الاستعجالات حينما وصل شخص مصاب إصابة قاتلة برفقة قوات الدرك الذين طوقوا المكان ولم يسمحوا إلا للأطباء بالاقتراب منه، في تلك اللحظة كانت هناك عاملة نظافة بالمستشفى تبكي بحرقة شديدة على ذلك الشاب مدعية أنه ابنها وراحت تتألم لرؤية الدماء على ثيابه وحذائه الرياضي عندما تم إدخاله إلى قاعة الإسعاف، ما جعل الطبيبة تقترب منها وهي تحاول أن تصبرها وتهدأ من روعها، ولكنها لاحظت أن بعض الممرضات المتواجدات هناك كن يبتسمن وهي تتحدث مع عاملة النظافة التي لم تستطع هي الأخرى أن تخفي ابتسامتها وسط تلك الدموع الكاذبة التي كانت تذرفها..

شعرت الطبيبة المتربصة بالارتياب تجاه هذا الموقف الغريب، فسألت الممرضات عن سبب عدم اكتراثهن بوالدة المصاب الذي مات فيما بعد، وكيف تستطيع أمه أن تبتسم وهي في تلك الحالة الصعبة، فأخبرنها أن الشاب القتيل  ليس ابنها وهي لا تعرفه أصلا ولكنها كانت تتظاهر بالحزن والبكاء حتى يسمح لها بدخول قاعة الإسعاف لأخذ قطعة من ملابسه التي غطتها الدماء حتى تستعملها ضمن خلطة سحرية، فبهتت الطبيبة وشعرت بأسى كبير لما آل إليه حال المستشفى الذي بات يحتضن أناسا بلا ضمير يستثمرون حتى في الموت الذي نسوا أنه أتيهم لا محالة في يوم من الأيام.

طالع ايضا
التعليقات (8 نشر)
1

امينة

2017/08/09

مادام ذلك قد وقع على مراى من بعض الموظفين في المستشفى فهو منكر وجب تغييره
2

2017/08/09

ما دام الاعدام لم ينفد في بلادنا
.البلاد ستتجه الى الانهيار الاخلاقي حيت تصبح غابة بلا راعي القوي ياكل الضعيف
....هدا الا نقطة في بحر ما اخفيا اعظم..على الحكومة الاسراع في تطبيق الاعدام
لان اصبحنا كالحيونات يلهثون سوى على ايداء الناس لكسب المال
كيف لهدا او هدا او تلك.....حتى اصبحو يشعلون النيران لتعويض او للتجارة
او لاغاصة فرد ..هدا ما يجنيه المجتمع من سياسة الحكومة المتسامحة
على الحكم تطبيق الديكتاتورية حمايتا للبلد والفرد
3

Anaya

2017/08/09

C'est une histoire à dormir debout !
والممرضات تبتسمن!!!؟ ؟ ؟ ما شاء الله ! يعني هذا يحدث أمام اعينهن وهن لا تقلن شيئا!!!! إذا كانت القصة حقيقية فعلى الدنيا سلام!
4

ahmed

alger

2017/08/09

مشهد يدمع له القلب قبل العين وتصرخ هنا الانسانية و القيم والمبادئ هذا الزمن الذي مات فيه الضمير والرحمة زمن شابت به رؤوس الأطفال حينما تصل قساوة القلوب الى التلذذ في الميت واخذ مايمكن اخذه للسحر كل يوم نسمع قصة تبكينا نصرخ نتلوع على المناظر التي تعانقها عيوننا شباب وشبات في عمر الزهور يموتون بشتى الوسائل والطرق اين الظمير الذي لا يعترف للخير والفضيلة والأمان والراحة والطمأنينة ومعنى للجمال اين نحن..والى اين وأي تعليق يليق لوصف الجريمة
5

2017/08/10

ليس الا واقع
6

عييتونا يا لي زالجيريان

2017/08/11

هذه قصة مكذوبة وفارغة المحتوى فلا يمكن لعاملة نظافة أن تتدعي هذا الأمر على مرأى من عمال المستشفى وحتى ولو ادعت ذلك فلا مبرر لابتسامتها فحاولي فبركة قصة أكثر عقلانية
7

2017/08/12

قصة شبه خيالية ولا يتقبلها منطق عقل البشر السليم لكن حدوثها في أي مجتمع مسلم وارد بسبب التخلف الفكري ( أمينة زائد انانيا = تساؤل ورأي واحد جد منطقي وسليم . ( بعض الممرضات المتواجدات هناك كن يبتسمن) تلك الممرضات لا يتمتعن بحس البشر ، مجرد كتل عظام ولحم لا فرق بينها وبين الجثثت سو انها تضحك بلا وعي .
8

لمياء

القصبة

2017/08/17

اختي انايا انا ماخلعتنيش القصة لأنه يحدث أكثر من هدا عيش تشوف عند أصحاب الضمائر الميتة والمشركين وخاصة المشركات ربي يبعدهم علينا انشاء الله أضربي طلة في الفيس بوك وسترين العجب يستخرج من المقابر ناس ماتخفش ربي حسبنا الله ونعم الوكيل.
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل