الخميس 23 نوفمبر 2017 ميلادي الموافق لـ 5 شهر ربيع الأول 1439 هجري
الرسوم المتحركة وقنوات الأناشيد الموجهة للأطفال
تحملي هذه النتيجة إذا كان طفلك مدمنا عليها !
سمية سعادة
2017/03/19
صورة: ح.م
  • 10186
  • 6
الكلمات المفتاحية :الأطفال، التوحد، الرسوم المتحركة

بعدما كانت منبع بهجة للصغار، ومصدر اطمئنان للكبار، بدأت الأصوات تتعالى محذرة من قنوات الأطفال المتخصصة في بث الأناشيد والرسوم المتحركة لما لها من يد في إلحاق الضرر النفسي ببعض الأطفال الذين يعتقد آباؤهم أنهم أصيبوا بأعراض مرض التوحد المتمثلة في تشتت الانتباه، وعدم القدرة على التواصل البصري، والانطواء على النفس لما يجده الطفل من راحة وسكينة بين مئات الصور المتحركة ذات الألوان الزاهية، والأغاني التي تسحر الألباب وتطيب لها الخواطر البريئة.

والظاهر أن هؤلاء الأولياء، لم يكتشفوا هذه الحقيقة إلا بعد فترة ليست بالقصيرة اعتقدوا خلالها أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد إعجاب وانبهار بما يبث على هذه القنوات، لذلك   لم يمنعوا أطفالهم من مشاهدتها، بل وأبدوا ارتياحهم ورغبتهم في استمرارهم في متابعتها لأنها تشيع في بيوتهم جوا من الهدوء الذي يصعب تحقيقه في وجود أطفال صغار يحبون الحركة ولا يتوقفون عن إصدار الأصوات المزعجة، ولكن بعد فترة اتضح لهم أن الهدوء الذي أصبح يميز سلوك أطفالهم، وعدم قدرتهم على التركيز، إنما يندر بكارثة.

"طيور الجنة" في المقدمة

 وحول هذا الموضوع تقول السيدة حياة، إن ابنها البالغ من العمر سنة واحدة عندما يشاهد قناة "طيور الجنة" لا تسمع له صوتا و لا ترى له حركة إلا حركة يديه وهو يحاول أن يقلد الأطفال، وتقول حياة عن جارتها إن لديها طفلة صغيرة كلما همّت بالخروج للتسوق فتحت لها "طيور الجنة "و تركتها لوحدها في البيت، والغريب في الأمر أنها عندما تعود تجدها في مكانها متماهية مع الأناشيد إلى درجة كبيرة. 

وتروي صاحبة إحدى دور الحضانة قصة طفلة في الثالثة من عمرها، كانت تعيش مع والديها في الإمارات حيث يشتغلان، ولدى عودتهما إلى الجزائر، قامت الأم بوضع ابنتها في هذه الحضانة وأبلغت صاحبتها أن طفلتها غير قادرة على الكلام حتى بعد أن بلغت ثلاث سنوات، فتم عرض الطفلة على أخصائي في النطق فأكد لهم أنها لا تعاني من أي خلل عضوي يجعلها خرساء، وربما يكون السبب حالة نفسية مؤقتة، ورأت صاحبة الروضة أن تقوم بإدماج الطفلة مع الأطفال الأخريين لعل ذلك يساعدها على الكلام، وعندما نطقت ذكرت " طيور الجنة" ما جعل المشرفة تدرك أنها كانت مدمنة على مشاهدة هذه القناة،  ثم شيئا فشيئا بدأت تذكر بعض الكلمات باللغة الأردنية مع أن عائلتها كانت تقيم بالإمارات، كما أن والدتها أكدت للروضة أنها طيلة تواجدها في الإمارات كانت تتحدث هي وزوجها باللهجة الجزائرية، ولكن لأنهما كانا يتركان ابنتهما مع الخادمة عندما يذهبان إلى العمل، فقد كانت تقوم بتشغيل القناة للطفلة حتى لا تشغلها عن واجباتها ما جعلها تعيش في عالم خاص تتردد فيها الأغاني وتتحرك فيه الصور بشكل مستمر. 

ولا يختلف الأمر بالنسبة للرسوم المتحركة التي يجد الأطفال متعة كبيرة في مشاهدتها خاصة مع تنوع مواضيعها وقدرتها على السيطرة على الانتباه، ذلك ما لاحظته السيدة أم عبد الله على طفلها الذي يبلغ من العمر خمس سنوات ونصف، حيث تقول إنه متعلق تعلقا شديدا بالرسوم المتحركة منذ كان عمره سنتين، وقد بدأت تلاحظ عليه قلة التركيز والحفظ، لدرجة أنه إذا ذهب لإحضار شيء ينسى لما ذهب إليه، ناهيك عن محاولته تقليد حركات شخصيات الرسوم من قفز وتقليد للأصوات، ورفضه النوم في وقت مبكر. 

إيجاد البديل 

ينحي خبراء علم بالنفس والمستشارون التربويون باللائمة على الأولياء الذين يتركون أطفالهم لساعات طويلة أمام التلفاز لمشاهدة الرسوم المتحركة وقنوات الأناشيد الموجهة للصغار وهم يعتقدون أن هذه البرامج تقدم خدمة تربوية مفيدة للأطفال وتمنح الأمهات الوقت لانجاز أعمالهم المنزلية دونما إزعاج، بينما الحقيقة أنهم يعرضون أطفالهم لاضطرابات سلوكية ونفسية تتطور مع الوقت لتصبح مرضا قائما بذاته يصعب السيطرة عليه، كمرض التوحد، وعدم القدرة على التركيز، الذي ينجم عنه التأخر المدرسي، وغالبا ما يكبر حجم هذه المشكلة عندما يكون الأطفال المستهدفون بهذه البرامج دون سن الثالثة، ما يسبب لهم التأخر في النطق، وعدم القدرة على التجاوب مع الأخريين، لذلك ينصح هؤلاء الخبراء أولياء الأمور بإيجاد البديل لأطفالهم، ومنحهم الوقت للتحدث معهم، وحكي قصص مفيدة لهم، والخروج معهم في النزه والزيارات العائلية.

طالع ايضا
التعليقات (6 نشر)
1

يوميات مغترب

2017/03/19

هي صح عندكم الحق مي توم و جيري يسلك منين ذاك .
2

AZZOUZ

oran

2017/03/19

انتم تتحاملون على قناة طيور الجنة ونسيتم قنوات الماسونية mbc3; space toon .................
3

انسة

الجزائر

2017/03/19

السلام عليكم الى كل من يعاني ابنه من اظطرابات جراء متابعته لقنوات الاطفال اليكم برنامج اندلوسية الموجود على شكل تسجيلات في ا
ليوتوب و علي الفيسبوك و عنوان الصفحه "علاج التوحد الشافي بين يديكي يا امي". برنامج رائع وفعال للدكتورة ريما دريوش
4

كمال

الجزائر

2017/03/19

لا علم لي بما يمكن ان يكون اثارا سلبية لقناة كطيور الجنة ولكنني مسحتها من جهازي منذ عدة سنوات بعد وقوع ما اعتبره جريمة اخلاقية من طرف صاحب القناة . ففي البداية بث انشودة جميلة تحث الاطفال على الاكل الصحي و الابتعاد عن الشيبس و المشروبات الغازية ولكن بعد ان ارتفع رقم اعماله و توسعت استثماراته قام بانشاء مصنع شيبس و اصبح يبث وصلات اشهارية عنه حينها ادركت انه ليس سوى تاجر بدون اخلاق اتخذ من الشعارات والمصطلحات الدينية وسيلة لتمرير مشروعه الاستثماري و كان الضحية اطفالنا
5

لميس

انقرة

2017/03/20

بنات الالفين مع انستغرام والتويتر والفيسبوك والشنوق فمني وبنات الثمانينات والتسعينات يتفرجو فالانيمي
انا وحدة من الناس ندير لبنتي فاليوتيوب قصص الطفولة واميرات ديزني اجد نفسي نتفرج وحدي وقد اصبحت اضحوكة ..تبا لي لماذا كبرت بسرعة ولم اشاهد الحلقة الاخيرة من توم وجيري
6

مسيلمة الكذاب

مذيع في طيور الجنة

2017/03/22

انا انا جزرة كولوني لا تخلوني.. انا البندورة الحمرة.. ليلى يا ليلى.. اصبحت مدمنا على هذه الاغاني في حين ان ابني طلقها بالثلاث. و لا استطيع النوم من غير ان اتفرج طيور الجنة.
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل