الخميس 23 نوفمبر 2017 ميلادي الموافق لـ 5 شهر ربيع الأول 1439 هجري
على نقيض حظر قضائي للنقاب
مصر: السراويل المقطعة مُباحة!
كامل الشيرازي
2017/03/20
صورة: الأرشيف
  • 12511
  • 19

تشهد ظاهرة "السراويل المقطعة" انتشارا لافتا وسط المصريات ما أفرز لغطا، غداة امتناع السلطات إصدار قرار إداري بمنعها أسوة بحظر ارتداء النقاب.

في "موضة" تعرف اتساعا، يفضّل العديد من الشباب والفتيات ارتداء السراويل المقطعة داخل الجامعات المصرية، وهي صيحة أشعلت جدلا تفاقم غداة ظهور "نهلة النقيب" على شاشة التلفزيون الرسمي، وهي ترتدي "سروال جينز مقطع"، وزادت على ذلك بسوقها تبريرا: "السروال مبطن وغير شفاف، ولا يظهر شيئًا من جسدي".

واستنادا إلى إفادات أبرزها موقع "إيلاف"، فإنّ هذه السراويل المقطعة فجّرت أزمة اجتماعية بصبغة سياسية، عندما طالبت "آمنة نصير" البرلمانية والأستاذة في جامعة الأزهر، بمنع ارتداء السراويل المقطعة على منوال قرار القضاء المصري بمنع النقاب في الجامعات، خصوصا وأنّ السراويل "مشوهة وغير لائقة"، و"تمسّ بقدسية الحرم الجامعي".

لكن "جابر نصار" رئيس جامعة القاهرة ذكر أنّ "الجامعة ليس لها أن تمنع ملابس، لاحترامها حرية اللبس"، منوهًا بأنّ القضاء "لم يمنع النقاب، وإنما منع التدريس بالنقاب"، مشيرًا إلى أنه "يحق لعضوات هيئة التدريس والطالبات ارتداء ما يحلو لهن".

ووسط صمت أزهري، عادت "نصير" للتشديد على أنّ "الحرية الشخصية في الملبس لها ضوابط، ويجب أن تحترم قدسية محراب العلم"، ورأت بأنّ منع ارتداء السراويل المقطعة ينبغي أن يتم بمبادرات من مختلف المؤسسات التعليمية في مصر، وليس عبر قانون يصدره مجلس النواب، مثلما اقترح رئيس الجامعة.

 

مشروع زي موحّد 

أعلن "عبد الكريم زكريا" عضو اللجنة الدينية في مجلس النواب، اعتزامه التقدم بمشروع قانون زي موحّد في الجامعات والمدارس، لمواجهة ظاهرة السراويل المقطعة، واعتبر "زكريا" أنّ مثل هذا الزي سيسهم في "معالجة تشوهات المدارس والجماعات، بما فيها الأزهرية".

طالع ايضا
التعليقات (19 نشر)
1

أحمد

ارفع راسك يابا راك في بلاد الموضة

2017/03/20

لنفرض أن بعض الطلبة والطالبات العرب يذهبون للدراسة في الخارج فهل سيتفرغون للدراسة أم للألبسة والموضة؟ لماذا لا يكون اهتمام الطلبة للعلم وعند الخروج من المحاضرة يتناقش الطلبة مستخلصات الدروس بدل القيل والقال وفلانة لبست وفلانة عرّت! صحيح فيه قدسية الجامعة ولكن لا يجعل الطلبة اللباس الشغل الشاغل إليهم والشيئ المهم والوحيد بالنسبة لهم!
2

المستغانمي

الجزائر

2017/03/20

وكم في مصر من المضحكات ** ولكنه ضحك كالبكاء
في عهد امون الجيد اصبح كل شيء مباح .
الهام شاهين . مفتية في الشريع . فالرقص اصبح يجعل الاسلام جميلا . ايه الاسلام الجميل دا
لقد صار النظام في مصر ركاما لا نظاما . فلا تتعجبوا . هذا غيض من فيض وما خفي كان اعظم
3

سفيان

2017/03/20

نهانا النبي صلى الله عليه وسلم عن التشبه بالكفار عموماً – في اللباس وغيره - ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من تشبه بقوم فهو منهم ) رواه أبو داود ( 4031 ) وصححه العراقي في "تخريج إحياء علوم الدين" (1/342) والألباني في "إرواء الغليل" (5/109) .

ونهانا نهياً خاصاً عن : التشبه بهم في اللباس ، فعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى عليه ثوبين معصفرين فقال له : ( إن هذه من ثياب الكفار فلا تلبسها ) رواه مسلم ( 2077 ) .
4

Mis nsomam

Algeriek

2017/03/21

لا ننتظر سوى الاسوء من قضاء برء المجرمين و سجن علماء و رجال لهم وزن الجبال ، لكن للاسف هذه حالة العرب و المسلمين ، حسبنا الله و نعم الوكيل
5

العباسي

الجزائر ارض الله

2017/03/21

والله هاد الموضه هو تعري ليست موضه تليق بلغربيات لانهن وسيمال و رقيقال اما المصريات اتاع فول وطعميه الاشحم مدفق ما تجيش عليهم ههههههههههههههههههههههههههه
6

saadi

Algerie

2017/03/21

Perdez votre temps à discuter le jean déchiré et oubliez l'important à savoir l'éducation, les sciences et la technologie.Incitez le pauvre à ne pas en porter un en lui achetant un neuf!.
7

فهد

المغرب

2017/03/21

عش رجبا تر عجبا.الاجدى بالفتيات المصريات ان يرتدين لباسا يستر جسمهن. لانهن بذلك سينضغلن بالموضة ويتناسين دروسهن وفي اخر السنة الدراسية تلجا بعضهن الى الانتحار فيما الاخريات ينحرفن عن الطريق الصحيح وتبقى القلة القليلة التي يمكنها ان ترقى الىالمراتب العليا
8

Mohamed

Tapis Rouge

2017/03/21

شتا فيها بكري كانو الفقراء لبسين jean مقطع مساكين فهدو يتعاطفون معهم اليوم jean وقديم لكي يعرفو قيمة المسكين
9

بوكوحرام

الجزائر

2017/03/21

الدول العربية والاسلامية فشلت في كل شيء حتى في تنظيم الاسواق وتسقيف الاسعار ...
10

adelconst

2017/03/21

هؤلاء اغنياء يريدون تقليد الفقراء الممزقة ثيابهم اصلا بطريقة حديثة****** كنت صغيرا فلا استطيع الخروج بثياب مقطعة او حتى مرقعة لان في دللك الوقت يضحكو علينا ويقولون انتم فقراء**** سبحان مقلب الاحوال. اما من ناحية الاداب فاافلامهم ومسلسلاتهم تتكلم عليهم فلمادا العجب
11

جمال

البرج الجزائر

2017/03/21

يقول الشاعر :إنما الأمم الأخلاق إن هم دهبت أخلاقهم دهبوا والله هدا تهدم وليس تقدم يعرون بناتهم ويقولون التقدم والتحظر بئس تقدمهم هدا بتركون الحجاب الأسلامي يتركون الجلباب زينة المرأة يتركون النقاب ستر المرأة ويجرون وراء المظاهر الزائفة .يقول تعالى في مستهل الأية : يا ايها الدين آمنوا قوا أنفسكم وأهلكم نارا وقودها الناس والحجارة .
12

ع.ك

البرج

2017/03/21

تتكلمون عن مصر وكأن عندنا في الجزائر مازالت موجودة العفة و الالتزام ماشاء الله و الله أكاد أجزم أن كثير من ولاياتنا فيها العري والفسق أكثر من أي دولة عربية أخرى , الا اذا كان في نظركم أن السروال الضيق مع نصف خمار و البودي هو اللباس الشرعي أم الحجاب الضيق الذي يبين كل تفاصيل الجسم بالتدقيق مع الالوان الزاهية و غيرها من أنواع الالبسة الفاضحة ، الاسلام بين اللباس الشرعي هو الذي يغطي جميع اجزاء الجسم و يكون فضفاضٌا و بالوان لا تلفت الانتباه بالنسبة للمرأة أما بالنسبة للرجل
13

ع.ك

البرج

2017/03/21

فعن أم سلمة رضي الله عنها قالت (( كان أحب الثياب الى رسول-الله صلى الله عليه وسلم- القميص )) صحيح الترغيب والترهيب و ليس السروال المقطع الكاشف للعورة . نسأل الله السلامة و العافية
14

youcef

algerie

2017/03/21

التشبه بالكفار... كل شيئ يستورد من الكفار ... ليس فقط الملبس ..السيارات الطائرات الأسلحة ..كل شيئ... أو يصدق المثل.. حلف على أكل اللحم ..فلحس المرقة.... كفى نفاقا .. التحرر من التبعية بعد دلك هده التفاهات سهلة
15

abdekrim

alger

2017/03/21

مصر اصبحت في أحضان الصهاينة عندما انقلب بلحة على الزعيم مرسي
16

ام لسان طويل

جزائرية مقيمة

2017/03/21

ان واقع المراة في زمن الانقلاب العسكري قد وصل الى الحضيض و لا يصنعه العدو بعدوه من اعتقال واغتصاب وقتل وتحرش وما خفي كان اعظم انه حقا شيء مثير للقرف والاشمئزاز والحياة ليست مسلسلات وافلام وست الهانم وست الستات وست ابوها وعمليات تجميل وقرف ومش عارف ايه والوسط الفني المعفن في 60نيلة والي عايزة تتوب وتعتزل يرجعوها تاني انتو عارفين شريهان بتعت الفوازير اهي رجعت للاستعراض والفن النبيل من كان يصدق الله يخرب بيوتكم يا سفحين
17

2017/03/21

14 يعطيك الصحة . اربايع أصبحوا مدمنين على مخذر النفاق
18

sofiane

alger

2017/03/21

الا كل اخت مسلمة وتخاف الله قبل ان يمنعوكي من الجامعة او المدارس المختلط عامتا اتقي الله وجلسي في بيتكي فانه لايجوز الدراسة في هذه المدارس وقد افتي الشيخ الحويني بان كل بنت تدرس في المدارس المختلطة ااثمة اتقي الله وجلسي في بيتك ولا يغر بك المغرورين
19

حفيظة

2017/03/22

أنا لا أستغرب مثل هاته الطلة من عندهم لأننا كلنا نعلم أن اي فلم مصري لن يعرض على الشاشة للمشاهدين إلا بعد موافقة دار الإفتاء المصرية واي افلام انها ل عادل إمام وبقية الفنانين من مشاهد ساخنة وكارثية بحق ، وبعد هذا أي اصدار من دار الإفتاء عفوا من دار جهنم لا استغرب فكلهم في لهوا سوا ، منهم لله
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل