الإثنين 20 نوفمبر 2017 ميلادي الموافق لـ 2 شهر ربيع الأول 1439 هجري
العازب (ة) الكاذب (ة)!
أماني أريس
2017/07/04
  • 6393
  • 19
الكلمات المفتاحية :الزواج، العزوبية

عندما كتب الدكتور مصطفى محمود قصة حياة العازب؛ لم تكن في جيله عدوى التحامل على "الزواج" قد اجتاحت الكثير من العقول مثلما هي اليوم، ولم تكن لهجة المكابرة والكذب على النفس (قبل الغير)، قد أصبحت ملاذ العزّاب اليائسين والناقمين على مجتمع وعصر وحظّ حرمهم نعمة الزواج، وتكوين الأسرة. وأجزم لو كان الكاتب والمفكر المصري الفذّ قد واكب عصرنا؛ ما كان ليحرمنا من قصة ممتعة أخرى بعنوان حياة العازبة..

ملخص القصة أنّ أحد العازبين أسس في عالم الأوهام مملكة سمّاها بمملكة العزوبية، وظنّ أنّه محسود المتزوجين، وحلم العوانس، ومغامرة المراهقات، بسبب حريته المطلقة التي يحياها في مملكته  فهو الذي كفى نفسه عناء المسؤوليات، يصحى متى شاء، وينام متى شاء، ويفعل كل ما يحلو له، وليس على أكتافه سوى رأسه، ويختم بصفير على لحن المارسيليز احتفاء بتلك الحرية. قبل أن ينتشله نور العقل من دوامة أوهامه ويكتشف أنّه حاكم في إمبراطورية الورق، ويطرح على نفسه السؤال الجوهري و ماذا أفعل بحريتي؟

نحن في ارتفع فيه عدد أباطرة الورق بنعمة العزوبية والحرية، لكنّ حقيقتهم ما تفتأ أن تشي بهم عندما تجدهم متأهّبون بمناسبة وغيرها للانفلات بسيل من المبررات والدفاع عن العزوبية وايجابياتها، وبالمقابل ذمّ الزواج  وتعداد سلبياته ومشاكله ومسؤولياته التي لا تنتهي.

من يدافعون عن العزوبية - غالبا - هم من طال انتظارهم لشريك العمر حتى فقدوا الأمل في مجيئه، أو من ضاقت بهم كل السّبل، وعجزوا عن فكّ عقدة الجبن، أو الكسل، أو الرّهاب من الزواج والمسؤوليات، أو من عاشوا تجارب زواج فاشلة، هؤلاء بعد أن قنطوا من رحمة الله، وعاثت فيهم النّقمة على مجتمع لا يرحم، انخرطوا في حزب المدافعين عن العزوبية، وأعلنوا الحرب على الزواج..

كم اخطأ هؤلاء في سوء تقديرهم حينما اخلطوا في سلّة واحدة عظمة المسؤوليات - والتي رغم كونها تعب وتضحيات ونكران للذات؛ إلاّ أنّها تزيد من قيمة الإنسان، وترفعه درجات في سلّم الإنسانية- مع آفات أخلاقية ومشاكل عصرية ابتلي بها الزواج فحوّلت حياة الكثير من المتزوجين إلى جحيم! 

واجب علينا هنا أن نرافع من أجل المسؤولية التي باتت مدانة وبسببها يتم الطعن والتخويف من أهمّ سنّة جبلنا الله عليها، وواجب علينا أن نذكّر هؤلاء بأنّ المسؤولية والتضحية التي يرفعونها بيّنة ادعاء، ودليل إدانة للزواج، هي أشبه بما عرفناه عن الكسور في علم الجبر، فكسر الحياة يزداد بخفض مقامه، أكثر مما يزداد برفع بسطه، وصدق أحد الحكماء حينما قال: " إنّما تبدأ الحياة حيث يتم نكران الذات " وهل يمكن أن يكون المرء ذا قيمة دون أن يكون مسؤولا وخادما ونافعا لغيره؟

في الأخير لا ننسى أن نربت عطفا على أكتافهم، ونوجّه سهامنا معهم إلى الأعداء الحقيقيين الذين جعلوهم ينظرون إلى نعمة الزّواج بهذا المنظار الأسود.

طالع ايضا
التعليقات (19 نشر)
1

Selma

ALGER

2017/07/04

لا توجد نعمة مطلقة و دائمة في أي شيء خلقه الله على وجه الأرض فالعزوبية نقمة للبعض و نعمة للبعض الأخر كما الزواج نعمة للبعض و نقمة للبعض الأخر لا يستطيع أحد أن يعم حالته على الجميع فيجزم بنعيم أو نقمة هذا أوذاك بل هي مكاتيب و أقدار بيد الله فكيف ندّعي الدفاع عن أمور هي من تدبير الخالق لا نملك التحكم فيها إلا أن ندعو الله أن يمنحنا السكينة و الرضا و الصبر عند النقمة " اللهم إنا لا نسألك رد القضاء و إنما نسألك اللطف فيه" و من كان في نعمة فاليحمد الله كثيرا ويتواضع لله و مع خلقه و لا يفتخر و يتعالى
2

واقعية

2017/07/04

في هذه الدنيا لسنا احرارا بل كل انسان خلق له واجبات و مسؤوليات و اعمال اتجاه ربه و نفسه و غيره ... و من لا يفعل شيء فسيشعر انه مريض غير سوي .
3

ي

ي

2017/07/04

الى صاحبة المقال اقول:
اطلعي على الحكم الشرعي للزواج. وحينها ستدركين حجم الخطا في مقالك.
4

ب.ش

الجزائر

2017/07/04

مقال جميل ورائع وأنا ككاتبة جزائرية أحيي فيك اللغة السلسة والفكرة العميقة،تحياتي اليك عزيزتي
5

مجنونة في زماني

2017/07/04

بعدنا على الدين كثر الحرام فالمجتمع ديالنا لأنوا مليء بالأشخاص السلبيين إيمدوا نظرة سوداوية عن الزواج بالمقابل إشجعوا رواحهم وغيرهم على البقاء عزاب
6

ZAKARIA

ALGER

2017/07/04

يبدو انكى من النساء الائي عندما يتزوجن يرون انفسهن في العلالي ولا تضاههن انثي وانها فوق الجميع وكان الله سبحانه وتعالى لم يره او يجازي الا هى انصحي اختي ان تقراءي القراءن جيدا وبالاخص سورة الكهف لكى تفهمي جيدا الدنيا
7

واقعية

3

2017/07/04

واين الخطا غي المقال ... كل الكلام حول الاراء التي تجعل من الزواج شر و مسؤوليات و نكران لفائدته التي حث عليها الشرع اولا ثم الفطرة الانسانية اليس هذا الفكر منتشرا بين جيل اليوم خاصة الرجال حتى بات الزواج مجرد مظهرا اجتماعي لابد منه و اغلبهم ينادون ان الزواج قاتل للحب و كل ما هو جميل واعتبار المراة مشكلة بدل ان تكون انسان بينما في حقيقة الامر و الذي نادى به الشرع الزواج المفروض به كل شيء جميل و كله بالمودة و التضحيات و الصبر و الاحترام .... ان العلة في الفكر
8

2017/07/05

ليس هناك في المقال كلمة واحدة تتضمن ترفعا او تهمة لم لم يقدر لهم الزواج المقال واضح .في مجتمعنا تطغى الافكار السطحية التي تبنى على عواطف محظة ..فبدل ان نعالج جذور المشاكل نلجأ الى فروعها..فالزواج ليس هو المشكل بل هو ذاته ضحية المتطفلين عليه لذلك من الخطأ ان نوجه سهامنا للزواج في حد ذاته ونترك الاسباب التي جعلت الشباب يصابون بفوبيا الزواج ..كل انسان سوي يقر ان الزواج حكمة ونعمة " ربنا هب لنا من ازواجنا وذرياتنا قرة أعين اذا كانت هناك ظروف تمثل الاستثناء تجعل الزواج لصاحبها نقمة عليه لا يعممها
9

علي

الجزائر

2017/07/05

حقيقة اننا نعيش بما كتبه الله لنا .لكن لا ننسى اتخاذ الأسباب لتحقيق حديث نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم : يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فاليتزوج. و لسنا اعلم من رسولنا الكريم. و لهذا أكاد أجزم انه مهما بلغ الفرد من الكبر عتيا فهو صغير اجتماعيا و لا يعرف مصلحته
10

amar

algerie

2017/07/06

من حقك تسرد الاحدات وتحليلين بتفكير المرأة لوكان الكاتب رجل لكان مقال اخر...
11

isam

paris

2017/07/10

تفلسفي يا كاتبة المقال، ما يدوم غير الصح ، انشر يا كونترول
12

2017/07/13

الى isam يبدو انك تعلق فقط لتعلق لا لمبدء تؤمن به والا كيف تضرب خبط عشواء ..نحن نناقش الامور بمنطق وانت تختلس مشاعر الكنترول والغير بعبارات لا معنى لها ...قالك ما يدوم غير الصح اتقصد الصح الذي تعرفه انت وتريد تسويقه لغيرك !!!
13

2017/07/13

11 حتى الأستهزاء والأستهتار بالقيم الفكرية والأخلاقية صنف من التفلسف لكن من النوع الذي لا يدرس بسب صعوبة هضم .....
14

2017/07/14

تابع لرقم 13العزوبة بالنسبة للرجل أراها أمر اختياري اساسه كقاعدة ضعف الشخصية(خشية تحمل المسؤولية)وقصر النظر وسوء تقدير الأمور في الوقت المناسب وانعدام التخطيط وتحديد الأهداف مع الأستثناء طبعا خلافا للمراة العازية التي يكون امر شبه إلزامي للمرأة الذكية المثقفة ذات فكر وكرامة ويكون ذلك بفعل عزة نفسها التي تجعلها تترفع على كل من هب ودب وعرض نفسها بغية جذب الذكر في انتظار قدوم الرجل المناسب الذي يكون عادة ضحية اختطاف من قبل لعدايسيات المختصات في فنيات الأصطياد.بالمناسبة تعليقات أماني كلها هادفة . ن
15

2017/07/16

14 المقصود بتعليقات أماني هو مقالاتها ووجهة نظرها بشأن وقائع اجتماعية معاشة . ن
16

2017/07/16

الى ن سلامي اخي. الحياة الشخصية للافراد تبقى خط احمر ولا يحق لاي كان تعديه.اوافقك القول ان عزوبية الكثيرات في زماننا هي ترجيح لادنى المصلحتين فالمرأة الذكية المثقفة الراقية التي تستطيع ان تعي اهداف الزواج السامية يستحيل ان تنزل بنفسهالزواج شكلي ارضاء للمجتمع فتضيع هي كفرد يحتاجه المجتمع وتضيع اهدافها بسبب ذلك الزواج .اما ما جاء في المقال فهو دفاع عن المبدء ااذي لا يمكن ان نحمله وزر الظروف ..اذا كانت الظروف الشخصية تجعل البعض يختار العزوبية هو حر وقد يكون افضل له وللمجتمع ايضا لكن لا يحق له ذم ال
17

الونشريسي

تجارب

2017/07/20

من الواقع..خطبة امراة ارملة ببنت واضاءت لها ماكان مظلما وكنت سيببافي الحصول على السكن...وواعدتني انها لاتخلف الميعاد
لكن لما تسلمت مفاتتيح السكن ..غيرت رايها بحجة االزواج مسؤلية واانهاا لاتستطيع ان اجمع بين العمل وامسؤلية الزواج. ..
حسبي الله ونعم الوكيل.
18

2017/07/24

الخطبة عبارة عن وعد لا يتضمن اي ألتزام ومن حق الطرفين التراجع عليه دون قيد أو شرط ، بصح واشي هو نوع الوعد الذي وعدتك إياه يواحد العفريت ؟ ( حاب تتحرش في سبيل الله ، بصح انت ناس املاح تستاهل ) هي واضحة وصريحة ، عندك لاتزعف اوتشكي بها عند لابولس واتضك اعلينا اصحاب الدوار .
19

2017/07/25

17 اجدادنا إقولو دير الخير وانساه ، أنت خدايمك ولات ماشي امليحة اشوية
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل