الأربعاء 18 أكتوبر 2017 ميلادي الموافق لـ 27 محرم 1439 هجري
ستصدر "تراتيل الصمت" و"أسرار القلوب"، ابتسام سعدو لـ"الشروق":
أملك 5 آلاف قصيدة.. وشعر "الغزل" في الجزائر مفقود
حسان. م
2017/07/18
ابتسام سعدو
صورة: الشروق
  • 12431
  • 25
الكلمات المفتاحية :شعر الغزل، ابتسام سعدو

عمرها 24 سنة، موهبة شعرية صاعدة، مختصة في شعر الغزل والمدح والشعر العامي، تسعى لأن تفرض نفسها في ساحة الشعر بالجزائر، كتبت العديد من القصائد في الشعر العام والفصيح وتستعد لإصدار ديوانين قريبا عن دار "المعرفة".. إنّها الشاعرة الشابة ابتسام سعدو.

تقول ابتسام سعدو، في لقاء مع "الشروق"، إنّها تكتب في "الغزل"، هذا اللون الذي تحبه وهي سائرة على خطى المدرسة "النزارية". وتضيف أنّ شعر الغزل في الجزائر مفقود للعديد من الاعتبارات، التي ربطت بعضها بطبيعة المجتمع الجزائري الح"افظ، الذي لا يتقبل مثل هذه الألوان الشعرية، لكنّها تشير إلى أنّها تسعى لأن تخلق له مساحة في بلادنا من منطلق حبها له وأنه لا توجد حياة بلا مشاعر.

في السياق، أوضحت المتحدثة أنّها كتبت منذ بدء ممارستها الشعر في سن مبكرة قرابة 5 آلاف قصيدة، موزعة بين الشعر الحر والفصيح والعامي. كما تأتي مواضيعها في الغزل والمدح وأخرى عن المجتمع وتجارب شخصية.

وكشفت ابتسام سعدو أنّها تستعد لإصدار ديوانين انتهت من كتابتهما مؤخرا، واتفقت مع "دار المعرفة" على نشرهما. يحمل الأول عنوان "تراتيل الصمت"، وهو ديوان في الشعر العامي، يضم مجموعة من القصائد، منها "حسبتك ترّاس"، و"حب منسي"، و"علا ش يا الدنيا"، و"هموم الدنيا ما تخلاص".. إلخ. أمّا الديوان الثاني في الشعر الفصيح، وعنوانه "أسرار القلوب"، فيحتوي على قصائد كثيرة، أغلبها في الغزل، وهي مستمدة من تجارب شخصية وتجارب آخرين، منها "حكاية امرأة"، و"عاشقة تنتحر"، و"يغازلني"، و"كوني امرأة"، و"حواء" وغيرها.

ولفتت المتحدثة في السياق ذاته إلى أنّ لديها نصا مسرحيا سيعكف المخرج هام كحال على إخراجه، بالإضافة إلى مونولوغ آخر.

وتأمل المتحدثة في سياق ذي صلة أن تفرض نفسها في ساحة الشعر الجزائري، لكن كما قالت: "لابد من العمل على جميع النواحي لأنّ الأمر ليس سهلا، فالبروز والظفر بمكانة في هذا الميدان يحتاج إلى التضحية والعمل".

وترى بالمقابل أنّ الشعر الجزائري على المستوى العربي لا يزال متأخرا ويشهد تراجعا كثيرا رغم وجود أسماء شعرية بارزة في صورة عبد الرزاق بوكبة وربيعة جلطي وآخرين، وفي ظل الحركية الثقافية شبه الراكدة بالجزائر. كما لم تخف من جهة أخرى أنّها شاركت في أمسيات ولقاءات شعرية مختلفة وسجلت حضورها في أربع حصص تلفزيونية على قنوات جزائرية.

طالع ايضا
التعليقات (25 نشر)
1

2017/07/18

سيمات الأمل والخير في وجوههم ( وهل هناك أجمل واحسن من التعبير عن الإحساس الإنساني النبيل ).
2

2017/07/18

احسن قصيدة سمعتها
الكل يسمعني الا جسمي لا يسمع
الكل في ثورة الا ثورتي خامدة
اختي يا كريمة لا يجب عليك ان تاكلي
والا ازداد وزنك
كانت تحب القصص تعشق الادب واكل الحلويات الى درجة تسافر لتستمتع بالحلوى
فاجأتني بقصة اختلست فرصة غيابها لاقرأها
فوجدت احبته وانتظرته!؟
3

2017/07/18

كنا في منزلنا القديم عندما ارتعد من الخوف انام معها في فراش لا تجد معها كرها لاي مخلوق تحب الناس باصنافهم
4

2017/07/18

تغيرت اختاه بعد زوجها ب360درجة مئوية لانها كانت نهاية فصل كبير من الندم والاحباط لا حباط اكثر جدوى لطحن مشاعر الادب والجمال اللغوي الذي نختص به في عائلتنا كريمة بحظنها الدافئ الذي بدأ يكبر و يسع على حساب ذاتيتها و مدى ثقتها بموهبتها دفنتها منذ زمن تاركة في خزانتنا صندوق قديم يحتجز بعض فلتات الطفولة والشباب وبعض رسوماتي التي كانت تعجبها فتضعها مع اشياءها
5

2017/07/18

لم انوقع يوما ان الرجل يخنق انفاس شاعرة او اديبة ليمرر خطته الشيطانية في خلق جو من الطاعة والخوف منه فهكذا تنام كل يوم بصراحة تشتاق لمنزلنا وملابسها ادراجها وكتبها التي استأمنتني ان لا ارى منها شيئا انه الادب لكنها لم تجد شئئا منه في منزل صغير معرض للطرد واجر ة الكراء والنحس زوج لا يتكلم بسهولة معها عبر اخته الكبيرة التي تقرر مكانه طلقها زوجها واهتمت هي باخوتها الذكور منهم هو
6

2017/07/18

والله حسبتها فثلاثينات
7

zahir

Algérie

2017/07/19

5000 الاف قصيدة.هذا خرطي في خرطي.
8

ادونيس

2017/07/19

هكذا كان حال العرب قديما فاشلين لا يمتهنون التجارة والنجارة كانوا يتقدمون بين يدي السلطان يذكرون فضائله وبانه افضل خلق الله وظله في الارض وهم ياملون من وراء ذلك بجائزة دسمة او جارية دعجاء واعتادوا على ذلك جيلا بعد جيل ظنا منهم بانهم رواد الحق والحقيقة وبانهم شموع تحترق ..وتحتفظ الانسانيه بذكراهم وقد اخرج احد الادباء كتابا عن (ابو نواس ) يذكره ويخلد ذكراه وكأنه رسولا يسن للخلق سنن الهدى والرشاد (استغفر الله).قال عمر :ان يكن الشغل مجهدة فان الفراغ مفسدة
9

2017/07/19

أملك 5 آلاف قصيدة !!! و هادو في أي بنك تصرفيهم ؟؟
أمزح فقط فأنا أيضا شاعرة و كاتبة
بالتوفيق و النجاح في مشوارك الادبي
10

2017/07/19

إذا لم تكن لي والزمان شرم برم ... فلا خير فيك والزمان ترللي
11

Romi

2017/07/19

تفكرتك في هذي الدقيقة
و روحت مع خيالي بعيد
حبيت نوصلك الأمانة
حسيت في قلبك حنانة
كنت جاي لك مقصود
و أنت كنت عارفة
12

لزهر

خنشلة

2017/07/19

إن أكثر ما أهلك البشر ... الغفلة وتضييع الوقت في ترهات وخرافات.
13

واقعية

2017/07/19

ما شاء الله .... ملاحظة من اين ياتي الغزل في بلادنا و هو مفقود حتى بين الازواج دعي الغزل لاصحابه
14

الونشريسي

2017/07/20

موفقة انن ششاء الله وقد ذكرتنني انيي نظمتت حواليي 150قصييدة في الشعر الملحون...واغلبه ففي الغزل....والوطن وتاثرت بتلاوة القران وانشغلت بمراجعته فاحرقت كل قصاائدي....والحمد لله قرات في هذاا رامضان 11ختمة اسال الله ان يكون القران حسن خااتمتي امـين
15

Romi

2017/07/20

من لا يعرف كيف يغازل غزاته !! فهو غشيم و عديم الاحساس
الغزل لا يحتاج الى لغة فصيحة حتى يعبر الذكر عن اعجابه بانثاه
الغزل هو احساس صادق نابع في نفس اللحظة دون تكلف بينه و بينها
مثلا
سمحيلي نتقدم ليك بخطوة و نقرب عيني لعينيك بنظرة نزين ليلي و نهاري في بسمة
التكرار يحدث نتيجة
ماكاش اللي يحسب واحد و يحبس
كمل كمل
زوج ثلاثة
ربعة
16

2017/07/20

13 لخوانجية ( الفيس ، حماس وكل احزاب الإلاه ) هم من سمموا المشاعر الإنسانية النبيلة حتى بين الرضع والأطفال عن طريق دجلهم وشعوذتهم . وأنت وأمثالك من تحاولون عبثا صبغ مساوىء اخلاقهم وسوء ادبهم بصفاء طبعكم وحسن أخلاقكم ، اعلابالي بلي تكرهيني بصح ربي اوكيل الليغلطوك .
17

امينة

2017/07/21

ونشريسي ربي يثبتك ما ينفع غير الصح كلام الله المنزل الذي لا ينطق عن الهوى
18

2017/07/21

14 ياخوية الرومي انتاعنا زيدني شعرا ، الله احفظك ويخليك لليحبوك .
19

الونشريسي

16

2017/07/21

لم نفهم قصدك
20

2017/07/25

19 لايعلم السرائر سوى الله .
21

الونشريسي

امينة

2017/07/26

امين وبوركت
22

2017/07/28

ما علاقة القران و الدين في هذا الموضوع !!!
لماذا تنشر مثل تلك الردود ???
الموضوع هنا يتكلم عن القصيدة و الشعر و فصيح القول
وليس الدين
23

2017/08/25

22 القرآن بلسان عربي والشعر بنفس الليسان ، اعلاه أنت وصي على القرآن وإلا قلائد زوق الشعراء ؟
24

مجهول

معلقة سعاد

2017/08/29

لم يعرف العرب فن القصة قديما فاشتهروا بالشعر ولكل قبيلة شاعر يرفع من قيمتها ومكانتها فتغنوا بالخيمة والبعير والاشياء التقليدية الموجودة انذاك في المجتمع البدوي وتسمى بايام العرب واشعارهم بالمعلقات وفي عصر الاسلام تغيرت نظرة الشعراء
واصبح وسيلة للدفاع عن الاسلام ورفع رايته وظهر شعر الوصف والاطلال والغزل العذري والسياسة والصوفية
لان العربي ذو نخوة ولا يقبل ان يتغزل شاعر باخته ويذكر محاسنها وان يفضحها امام الملأ
25

مجهول

معلقة سعاد

2017/08/29

بانَت سُعادُ فَقَلبي اليَومَ مَتبولُ مُتَيَّمٌ إِثرَها لَم يُفدَ مَكبولُ
وَما سُعادُ غَداةَ البَينِ إِذ رَحَلوا إِلّا أَغَنُّ غَضيضُ الطَرفِ مَكحولُ
هَيفاءُ مُقبِلَةً عَجزاءُ مُدبِرَةً لا يُشتَكى قِصَرٌ مِنها وَلا طولُ
تَجلو عَوارِضَ ذي ظَلمٍ إِذا اِبتَسَمَت كَأَنَّهُ مُنهَلٌ بِالراحِ مَعلولُ
فمن سعاد التي عناها كعب ووصفها امام الرسول (ص) بانها هيفاء مقبلة ومتى بانت والى اين ذهبت حيث تبلت قلب كعب لو كانت سعاد بعينها لمنعه النبي (ص) بالتشهير بها وبحرمتها وحرمة اهلها ولكنها صورة خيالية من صور الوه
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل