الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 ميلادي الموافق لـ 27 محرم 1439 هجري
معظم الأمهات لا ينتبهن لهذا الخطر
إياك وأن تضعي طفلك على بطنه أثناء النوم؟!
وكالات
2017/08/29
صورة: ح.م
  • 3142
  • 2
الكلمات المفتاحية :الأطفال

يقلل وضع الأطفال على ظهورهم في أثناء النوم من خطر متلازمة موت الأطفال المفاجئ، وهي حالة قاتلة غير معروفة وتُعرف أيضاً باسم SIDS، بالإضافة إلى حالات موت أخرى تصيب الأطفال مثل الاختناق، وفقاً لمراكز الوقاية والسيطرة الأمريكية.

ورغم ذلك وبحسب وكالة CNN  ، حين استطلعت دراسة أقوال 3297 أمّاً، 77% منهن قلن إنهن عادةً -وليس دائماً- ما يضعن أطفالهن على ظهورهم قبل النوم.

الجديد الذي تكشف عنه الدراسة - بحسب الدكتورة إيف كولسون - هو "فكرة المقارنة بين ما ينوي الناس فعله وما يفعلونه حقاً"، تضيف أستاذة طب الأطفال في كلية الطب بجامعة ييل والمشاركة في تأليف الورقة البحثية، قائلةً: "ما وجدناه هو أن الناس ينوون وضع أطفالهم على ظهورهم، ولكنهم لا يفعلون ذلك دائماً".

أحد الاكتشافات الأخرى للدراسة هو أن الأشخاص الذين يظنون أن وضعية نوم الطفل ليست من مسؤوليتهم؛ بل تعود إلى الطفل نفسه أو فرد آخر من الأسرة- زادت نسبة وضعهم للأطفال على بطونهم 3 أضعاف.

الحجتان الرئيستان ضد وضع الأطفال على ظهورهم، كانتا الخوف من اختناق الطفل، وأن النوم على الظهر أقل راحة من النوم على البطن بالنسبة للطفل.

قد تكون هذه الاعتقادات السائدة نتجت عن نقص التعليم وكذلك التأثير الثقافي والعائلي، بحسب الدكتورة روبين جاكوبسون، طبيبة الأطفال في مستشفى الأطفال بمركز لانجون الصحي في جامعة نيويورك، والتي شاركت في تأليف الدراسة. تضيف قائلة: "العديد من الأجيال السابقة اعتادوا وضع أطفالهم على بطونهم".

تقول الدكتورة أن "الجدات والخالات أخبرن الأمهات بأن الأطفال يكونون أكثر ارتياحاً عند النوم على بطونهم ولا يختنقون، ولهذا السبب فإن الأم الجديدة التي لا تمتلك الكثير من المعلومات عن الأمر تستقي معلوماتها من تجارب الآخرين الحياتية".

تفاوت عرقي

ضمت الدراسة الجديدة عينات لهيسبان وأمريكيين من أصل إفريقي، لعقد مقارنة بين المجموعات العرقية، بحسب المؤلفين. تشير الدراسة إلى أن الأمهات من أصل إفريقي هم أقل من يضع أطفالهن على ظهورهم مقارنة بالمجموعات الديمغرافية الأخرى.

هذا المعدل المرتفع مرتبط بالأعراف الاجتماعية، بحسب راشيل مون طبيبة الأطفال التي درست حالات مرض الـSIDS في المجتمعات الأميركية من أصل إفريقي.

وتضيف مون التي شاركت في تأليف الدراسة: "هناك عوامل ثقافية كثيرة في مسألة وضع الأطفال على بطونهم في مجتمع الأمريكيين الأفارقة. الأمهات في هذا المجتمع يعتمدن أكثر على الجدات وأعضاء العائلة الأكبر سنًاً كمصادر موثوقة، وفي كثير من الأحيان تكون المعلومات التي تحصل عليها من أفراد العائلة أكثر إقناعاً من المصادر الطبية والمصادر الأخرى".

طالع ايضا
التعليقات (2 نشر)
1

2017/08/29

احب اكثر الاطفال عناية بانفسهم فهم لا يعرفونك جيدا ولا يبحثون على ذلك تقدير للذات جد عالي
2

2017/08/29

الطفل يعيش لكنه يقوى بالحب والتفاهم
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل