الأربعاء 18 أكتوبر 2017 ميلادي الموافق لـ 27 محرم 1439 هجري
هذا ما يحدث عندما تنتكس الفطرة
آباء وأمهات يحوّلون حياة أبنائهم إلى جحيم!
أماني أريس
2017/09/18
صورة: ح.م
  • 4684
  • 10
أب يرفض تزويج ابنته وآخر يبيعها لعربيد

مستغلين المكانة التي أولاهم بها الدين الإسلامي وهالة التقديس التي تحفّهم اجتماعيا، سلّط بعض الآباء سيوف ظلمهم وقسوتهم على أبنائهم بازدواجية صارخة في التعامل مع تعاليم الشريعة الإسلامية العادلة، التي سبّقت حقوق الأبناء على حقوق الآباء من قبل حتى أن يولدوا؛ وذلك من خلال تقييد الزواج بشروط القدرة والاستعداد ماديا ومعنويا وجسديا بهدف تأسيس أسرة ناجحة، يقدّم فيها كل من الزوجين واجباته اتجاه شريكه وأبنائه على أكمل وجه.

 وفيما يُلقن الأبناء منذ بداية إدراكهم عبارات تلزمهم ببرّ الوالدين، وشعارات التعظيم لهما، لأنّهما مصدر الأمان والحنان والقوة بالنسبة لأبنائهم، والوحيدين المستعدين لتقديم التضحيات الجِسام في سبيل تحقيق سعادتهم ونجاحهم، يعيش بعض الأبناء التناقض مع آباء وأمهات لا تنطبق عليهم أبدا هذه المواصفات، بل يمثلون العكس تماما، ويتسببون في تعاسة أبنائهم، ويقفون حجر عثرة في طريق نجاحهم. وهذا ما رصدته جواهر الشروق من خلال بعض القصص من عمق المجتمع.

لأنني موظفة يرفض تزويجي

من خلال منبر جواهر الشروق ترفع نبيلة (33 عاما ) صرختها إلى الأئمة والدعاة ملتمسة رؤية إنصافهم في الدعوة والتوجه إلى الآباء الظالمين والمقصرين في حقوق أبنائهم تقول : " منذ طفولتي كان والدي يفضل أخي عليّ أنا وأختي، تحملنا منه سوء المعاملة والتمييز الواضح بيننا وبينه، حيث كان يشتري له الكسوة في الأعياد ويحرمنا، يصطحبه معه إلى خارج البيت ويشتري له ما يرغب من حلويات ولا يأبه إن أكلها وحده أمام أعيننا، يعفو عن أخطائه ويعاقبنا بلا رحمة، حتى الدراسة كان يريد توقيفنا وتزويجنا مبكرا، لولا كفاح والدتي من أجلنا، وعندما أتممت دراستي الجامعية وتوظفت، أصبح يطالبني بالإنفاق على البيت، فأصبحت ادفع فواتير الغاز والكهرباء والماء واشتري الطعام، بينما عوّد أخي على الكسل والتكبّر على العمل، وكلما جاءني خاطب يرفضه دون أن يعلمني، حتى يصلني الخبر من الأقارب أو زملاء العمل، ومؤخرا يطالبني بتوفير أقساط من مرتبي حتى استطيع جمع مبلغ كاف لتزويج أخي، نفذ صبري ولم اعد أطيق التحمل فانتفضت معلنة رفضي لهذا الظلم، فإذا بوالدي يعلن الحرب ضدي ويشهر في وجهي سيف التهديد بالطرد من البيت ويشيع عني أنني فتاة متمردة وعاصية".

والدتي تعيّرني بخلقتي

   مأساة من نوع آخر تعيشها آسيا مع أم شاهت فطرتها، وبلغ بها الجهل حدّ مقارنة شكلها بشكل ابنتها تقول الفتاة: "بعمر ذاكرتي لم أسمع والدتي نادتني باسمي، لا تناديني سوى بألقاب مسيئة وجارحة وتعيّرني تارة بلون بشرتي الداكن، وأخرى بصغر عيوني وقصر قامتي، وعندما كبرت أصبحت تقارنني بنفسها عندما كانت في مثل سني ويتهافت عليها الخطاب، وتغيضني بأنني سأبقى في وجهها، ولن يرضى بي أحد زوجة له".

باعني لعربيد

لم تشفع لها دموعها، ولا دموع أمها، ولا وساطة أخوالها في تخليصها من زواج أشرف ما يمكن أن يوصف به هو أنه زواج المصلحة، والذي يعتبر من الزيجات الباطلة في الشريعة الإسلامية، فدياثة وجشع والدها الذي أمرها بالخروج مع رجل عربيد والركوب معه في السيارة، ومصاحبته في المشاوير دون أي علاقة رسمية مقابل حصوله على بعض السّحت؛ لم يتوقف عند هذا الحدّ، واستمرت فصول المهزلة المخزية بمساومتها على قيمته 25 مليون كمهر ذهب كله الى جيب والدها. ومازالت أحلام تدفع ثمن جرم والدها واستندت بآلامها إلى جدار الفايس بوك  متسائلة: "هل يحاسبني الله على مقاطعة والد باعني لعربيد؟"

هل يحاسبني الله؟

ردا على "أحلام" وكلّ من يطرح نفس تساؤلها في مواقف مشابهة من ظلم وقسوة الوالدين، يجمع علماء الشريعة - حسب موقع إسلام ويب المعتمد - على ضرورة الصبر والإحتساب على جور الوالدين، وعدم مقابلة الإساءة بمثلها، أما إن تعلق الأمر بما فيه معصية لله تعالى، فمن حق الابن مخالفتهما، من غير أدنى إساءة كلامية أو جسدية، مع الإجتهاد في نصحهما والدعاء لهما بالهداية. كما يشددون في تحذيرهم للآباء الظالمين والمقصّرين في حقوق أبنائهم المادية والمعنوية.

أسباب الظاهرة

يرى المرشد الأسري "وليد النعمان" أن ظلم الآباء لأبنائهم بمختلف صوره وأشكاله المادية والمعنوية سببه الجهل و قلة الوعي، وقلة الوازع الديني والأخلاقي، عند بعضهم، أما البعض الآخر فتكون نتيجة لعقد نفسية بسبب ظروف قاسية عاشوها هم بدورهم، فتصبح المعادلة أقسو على أبنائي بقدر ما تعرضت إليه من قسوة وظلم وكما يقال "فاقد الشيء لا يعطيه".

أما عن تنامي المشكل واِتخاذه شكل الظاهرة في عصرنا فيعزو المرشد أسبابه إلى كثرة ضغوط الحياة، وارتفاع تكاليف المعيشة، مما يدفعهم للقسوة على أبنائهم، والإحساس بأنهم عبء ثقيل ينغص عليهم حياتهم، كما يعزو ذلك إلى عدم استعدادهم لتحمل مسؤوليات الزواج سواء المتعلقة بالشريك أو بالأبناء. 

طالع ايضا
التعليقات (10 نشر)
1

فؤاد من سدراتة

2017/09/18

و عندما تغيب عين الوالدين سوف يعرف قيمتهم من تكلم عنهم بسوء.
2

محمد

2017/09/18

طاعة الوالدين في المعروف و ليست في المنكر. الإحسان إليهما واجب و لو كانا شريرين و ليصبر الإنسان و ليحتسب الأجر على الرحمن. و الله عيب كبير أن يلقننا الغرب الكافر دروس في الإنسانية يعني انقلبت الآية كنا مثالا للإنسانية و الآن نحن مثال للشر.
3

2017/09/18

الأسرة في مجتمعاتنا العربية ذكورية أبوية عشائرية قائمة على تسلط الوالدين ، خاصة الأب باعتباره رب الأسرة!!
الأب يتحكم في الأم و في الأبناء حيث يتبرهم ملكية خاصة يحق له تشكيل حياتهم والتحكم فيها بحكم ما لهم من فضل وتضحيات، فتقاليدنا الأسرية تحرم علينا مناقشه ذوينا أو الاختلاف معهم وتروج للنموذج الخانع المطيع على أنه المثل والقدوة أما المختلف صاحب الرأي فهو مارق وعاص ونهايته جهنم وبئس المصير!!
4

2017/09/18

منذ سنوات العمر الأولى تعمل الأسرة على أن تكون العلاقة بين الأباء والأبناء علاقة طاعة، وتقدم طاعة الوالدين على أنها قمة الفضائل الأخلاقية ، و يعمل تراث شعبي كامل على ترسيخ فكرة الطاعة بين الأباء والأبناء وكأنها هي النموذج الأعلى للسلوك الأسري المثالي ،وحين يتكرر هذا النموذج عبر عشرات الأجيال تكون النتيجة هي جمود المجتمع بأكمله وانعدام التجديد فيه
يبدأ قانون الغابة في البيت سالكًا مع الطفل أحد طريقين أو كليهما، الأمر الصارم الذي تسكته الطاعة السريعة أو العقوبة التي تبدأ بالضرب وتنتهي بإحداث عاهات
5

2017/09/18

الطاعة و الالتزام اللذان يقومان على القهر و القوة هما مجرد طاعة و التزام شكليان لا يمكن أن يحققا أهدافهما . لهذا فالطاعة و الالتزام لابد أن يقوما على الحب و الإقتناع لا على القهر و الإكراه و العنف سواء تعلق الامر بطاعة الابن لوالديه أو الزوجة لزوجها أو بالالتزام الاخلاقي او الديني الخ
ذهنية العبيد هي في جوهرها أقرب إلى نفسية الطفل الذي يخاف من الأب و يتقبل سلطته بشكل آلي و لا يجرأ على الاعتراض عليه، و البعض رغم تجاوزهم الطفولة إلا أن شعورهم بالحاجة إلى الأب الذي يحميهم و يعرف مصلحتهم أحسن منهم
6

2017/09/18

ذهنية العبيد هي في جوهرها أقرب إلى نفسية الطفل الذي يخاف من الأب و يتقبل سلطته بشكل آلي و لا يجرأ على الاعتراض عليه، و البعض رغم تجاوزهم الطفولة إلا أن شعورهم بالحاجة إلى الأب الذي يحميهم و يعرف مصلحتهم أحسن منهم يجعلهم يعيدون تصور هذا الأب في صورة القائد و الزعيم.
فاستعدادهم لتقبل الطغيان هو نتيجة ضعف الثقة بالنفس و التحول غير السلس من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الشباب ، و يعكس أيضا جذور الطغيان في الأسرة و المجتمع و الثقافة و طبيعة التنشئة التي تنتج أشخاص أقل استقلالية و أقل ثقة بالنفس
7

2017/09/18

طبيعة التنشئة التسلطية الأبوية تنتج أشخاص أقل استقلالية و أقل ثقة بالنفس نتيجة للخطاب الماضوي و السلفي بالمعنى الحرفي و ليس المذهبي ( و إن كان المضمون واحدا) .
أي الخطاب الذي يرى صفات التميز و الفهم و الحكمة و القدرة على إدارة الأمور في من سبق اكبر منها في من لحق، و بالتالي يتم التماطل و التلكأ في تسليم المسؤولية للشباب ، لذا فالثورة على الطغيان يجب أ تسبقها ثورة ضد الثقافة التي تسمح بازدهار الطغيان، فسبب المسألة تفسي كما ذكرت لكن جذرها ثقافي بالدرجة الأولى
8

3

2017/09/18

و الي بابهم مات كيفاش قصيتهم يا مخلوقة الله ؟
9

التعليق 7

2017/09/19

لاتكذب على المسلمين نحن اصلا لانحب عمل المراءة حتى نفكر في استغلال راتبها
ليس تسلطا اذا منعت المراءة من الاختلاط مع الرجال وفعل الفاحشة و الرذيلة
10

2017/09/19

تعليق رقم 9 ...واضح جدا انكم لا تحبون عمل المرأة لذلك نجد بني جنسك بالالف في طوابير طويلة مع بناتهم وزوجاتهم وخطيباتهم في وكالات التشغيل والاكاديميات واماكن اجراء المسابقات الخاصة بالتوظيف ...كدت اصدقك لولا ان معظم الموظفات يشتكين من خطاب من صنف طماع
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل