الأحد 19 نوفمبر 2017 ميلادي الموافق لـ 1 شهر ربيع الأول 1439 هجري
هل حقا تريدين الطلاق؟
نادية شريف
2017/10/18
صورة: ح.م
  • 4775
  • 13
الكلمات المفتاحية :الطلاق، الحياة الزوجية

في كل مرة تتخاصمين مع زوجك تصرخين "طلقني" بأعلى صوتك، ومع أنك لا تريدين ذلك في دواخلك إلا أنك تظهرين له رغبة قوية في الانفصال فيشعر وكأنه لا يعنيك، بل ويشعر بعدم الاستقرار ويبدأ جديا في البحث عنه في بيت جديد مع امرأة أخرى لا تتخلى عنه بسهولة..

ولأننا نعلم أن طلب الطلاق ليس إلاّ ثورة غضب تترجمها المرأة في كلمة، جمعنا لك مجموعة من النصائح كي تعيشي بسلام ولا تصلي إلى مرحلة الانفصال الفعلي لمجرد انفعال:

ـ حاولي أن تتحكمي بأعصابك قدر الإمكان، بحيث تبتعدين كل البعد عن موضوع الطلاق حتى لا توحي لشريك حياتك بأنك مستغنية عنه وأن وجوده وعدمه سواء.. خذي نفسا عميقا وكوني مستمعة جيدة ومحاورة لبقة ولا داعي للعصبية فهي مدمرة للعلاقة الزوجية.

ـ صدقي أنك في كل مرة تسارعين إلى التكلم عن الطلاق كحل تدفعين بزوجك إلى التفكير فيه حقا، فهو وحتى إن لم يستجب لك مباشرة إلا أنه يناقش الفكرة بينه وبين نفسه لاعتقاده بأنه لا يعني لك شيئا وأنك تودين التخلص منه والهروب بعيدا عنه.

ـ ينصح أحد الأخصائيين المرأة بوضع كأس من الماء أمامها وكلما همت بطلب الطلاق من زوجها شربت منه جرعة كي تبرد نارها، وهذا حتى تحافظ على بيتها ولا تهدمه بتسرعها، وإن كان لا بد أن تتكلم فلتقل خيرا أو عتابا لطيفا أو حتى صارما ولكن دون تعريض برغبة الترك والتخلي.

ـ لا تطلبي الطلاق إلا إن أغلقت جميع الأبواب واستحالت العشرة، أما إن كان مجرد خلاف بسيط ومشكل عابر فلك أن تلومي وتعاتبي وتبكي وتصرخي دون مزايدة، لأن الرجل لا يحب الابتزاز.. كوني ذكية واعرفي كيف تصلين إلى الحلول دون خسارة.

ـ لا تطلبي الطلاق أيضا إلا إن كنت تفكرين فيه فعلا، فقد تتعمدين طلبه من الرجل كي تضغطي عليه وترهبيه لكن من المتوقع أن تكون النتيجة في غير صالحك فيستجيب لك في لحظة غضب وتندمين بعد فوات وقت الندم.

 

طالع ايضا
التعليقات (13 نشر)
1

غصن الزيتون

2017/10/18

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيما امرأة سألت زوجها طلاقا في غير مابأس فيحرم عليها رائحة الجنة --- غير مابأس اي غيرعذرأو شدة في المعاملة الزوجية - ولهذا يجوز للمرأة أن تطلب الطلاق او الخلع ان وجد مايدعو لذلك وهو:كره زوجها كاتصافه بالشدة والغلظة وسوء المعاملة لأتفه الاسباب -وسرعة التأثروالغضب والانتقاد - فلها الخلع * ان كان ناقص الدين لايصلي لايصوم يحضر للمحرمات كالزنا والسكر ومداومة الملاهي ولا يعود اليها الا في اخر الليل * وان كان من زير النساء فيحادثهن بدونة انقطاع -- فلها الخلع والطلاق
2

Ana

Algerie

2017/10/18

La même chose pour le mari qui le fait avec son épouse, le résultat qu'elle va penser à la séparation effective
3

2017/10/18

عيونو حيروني
4

2017/10/18

لا اله الا الله
5

Dz dz

France

2017/10/18

لو طلبت مني زوجتي الطلاق فسألبي لها هذا الطلب في الحين و ما ترددت فيه و لو لحظة و مستعد بالتخلي على كل حقوقي (نسمح في القفة و العنب اللي فيها) . و سأتزوج بعدها بأروبية مباشرة و لن انظر الى العربيات أبدا .
6

2017/10/18

لما ذا
7

مادا تفعلين بعد الطلاق

2017/10/19

تصبحين حرة طليقة لا احد يراقب افعالك الخبيثة
لقد علمت لمادا انتي تريدين الطلاق من أجل حرية اكثر
ولمادا تزوجتي اداكنت تريدين الطلاق؟
فكان بامكانكي بقاء عزباء وجرداء
8

رمانة

2017/10/23

ادا كان عندكم اطفال يجب التريث
اما ان لم يكن هناك اطفال وطلبت الطلاق فليكن الطلاق
تروح محلا فراقها
9

ام دنيا

2017/10/23

بعض النساء تعتبرن الطلاق حرية لكن سرعان ما تكتشف العكس عندما تعود الى بيتهم وتبقى تحت الحراسة المشددة من طرف عائلتها.
10

رضوان

البويرة

2017/11/01

زوجتي تتعامل في البيت و كأنها في حرب، من الفائز و من الخاسر، مع العلم أنها محامية و تصلح بين الأزواج إلا أنها متكبرة و ذات كبرياء زائد و متعالي على زوجها و لم تحسن الحوار معي أبدا بل تضع أهلها في كل مرة بيني و بينها فيصبح المشكل الصغير مشاكل كبيرة مع العدد الكبير من المتدخلين و كل بمستواه و بذاءة كلامه، طلبت الطلاق و بيننا ولدان و هي حامل إرضاءا لإخوتها الذين يسجنون زوجاتهم و يتدخلون في شؤون بيتي دون إذن. لا تتزوجوا المحاميات
11

2017/11/02

ارى أنه لو كنت قاضيا أو محاميا أو ذكيا ودقيق الملاحظة لما وقع خلاف كبير ( هي تعرف حقوقها وواجباتها مدعمة من وقائع معاشة لذلك لا تستطيع تغليطها أو التاثير عليها لمجرد انك زوج او قريب ) هي تعيش مشاكل الواقع وتتصرف وقف ماتراه مناسبا إن كانت معتدلة ولو نسبيا . ماتخافش من إنسان محترم مدعم بملكة قانونية ، خاف من الزوجة الجاهلة لأبسط الحقوق والواجيات الزوجية.على الأقل أنتا إذا احصلت اتسلكك ، شوف لخرين .
12

رضوان

البويرة

2017/11/05

كثير مما جاء في كلامك يا رقم 11 صحيح، إلا أن الواقع مختلف عن النظري. فمن قناعاتي يالزواج منها كان تأكدي من أنها ستحسن تفادي ما صغر و ما كبر من مؤذيات العشرة، إلا انها لا حول ولا قوة لها أمام جبروت أمها التي أغلقت الاذن التي كان تصغي بها لهمسات زوجها على ألا تقلق و لا تحزن و لا تغضب ما دامت زوجتي...و الإنطلاق لا يكون من النتائج بل من الاسباب
13

2017/11/10

تأكد أن طيبتك وصدقك وإخلاصك هو من ينتصر في الأخير ( المحافظة على كيان الأسرة ليس بالهين ) قاوم حتى الوصول إلى بر الأمان فالحياة صراع والبقاء للأصح والأقوى فكرا وصدقا ، لاتواجه أهل زوجتك فهم جزء منها ويمكن لك كسب أم زوجتك بالتعامل الحسن لأنها أم أبنائك ( يكذب اعليك الليقولك ماعنديش مشاكل خاصة عند المسلمين بفعل النفاق المزمن والتدخل في أمور الغير ) غير بشوية ، الزمان كفيل بتوضيح الأمور وحل المشاكل . رب يحفظك ويحفظ أسرتك . ن
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل