الأحد 19 نوفمبر 2017 ميلادي الموافق لـ 1 شهر ربيع الأول 1439 هجري
استلهمي نجاحك من إرادة 3 جزائريات في الغربة
آمنة تومي
2017/10/20
صورة: ح.م
  • 4397
  • 5

أقرت هيئة الأمم المتحدة يوم الحادي عشر من أكتوبر من كل سنة يوما عالميا للفتاة بهدف تحسين مستوى حياة الفتيات عبر العالم وحماية حقوقهن وزيادة وعيهنّ حول قضايا تهمهنّ على غرار الصحة والزواج المبكر والعنف.

استقينا لك قصص نجاح 3 جزائريات قد تكون إلهاما كبيراً لك وللكثيرات من خلال تسليط الضوء على إنجازاتهنّ العالمية منذ مطلع العام 2017.

لينا خذري

توّج مهرجان البندقية الدولي للسينما الشابة الجزائرية لينا خذري شهر سبتمبر الماضي، بجائزة أفضل ممثلة سينمائية عن آدائها  للدور الرئيسي في فيلم "لي بيان أورو" لصوفيا جمعة، وهي تعتبر المشاركة الأولى لخذري في فيلم روائي طويل، حيث سبق لها أداء دور بطولي عام 2015 في فيلم قصير، بالإضافة إلى مشاركتها في سلسلة "جوزيفين أنج ولي الأمر".

حكيمة عمري

تعتبر الباحثة الجزائرية في جامعة جورج تاون الأميركية للطب حكيمة عمري من أنشط الأساتذة والباحثين في علاج السرطان ، حيث حصلت شهر جوان الماضي على براءة اختراع جديدة في مجال البحث العلمي حول مرض السرطان ،حيث يعتبر الإنجاز الثالث لها  في المجال.

وقد صنّف انجازها بالطب الدقيق، كونها أجرت التجارب على الأدوية قبل تسويقها، لتقديم العلاج المناسب للمصابين  بمرض السرطان حسب نوع الإصابة، ووفقاً لاستجابة كل جسم للأدوية المقدمة له، من منطلق أن لكل جسم خصائصه البويولوجية وبالتالي تختلف استجابة كل جسم عن الآخر للدواء المناسب له.

كما قامت حكيمة عمري على ترجمة كتاب "القانون في الطب" من العربية إلى الإنجليزية، بعد رؤيتها لاهتمام الأمريكيين بالطب الصيني والهندي بعيداً عن العربي، الأمر الذي دفعها للمبادرة بالترجمة.

أمينة مابيزوري

تعتبر أمينة مابيزوري ذات الأصول الجزائرية  المقيمة في أمريكا والتي تدرس في ولاية تكساس، الفتاة الوحيدة من بين 800 طالب في مدرستها حصلت على قبول في 16 جامعة في أمريكا شهر ماي الماضي، علماً أن الجامعات التي وافقت على التحاقها بها تتميز بتفوقها الأكاديمي وصعوبة شروط القبول بها، وهي: جامعة براون، جامعة كولومبيا، جامعة كورنيل، كلية دارتموث، جامعة بنسلفانيا، جامعة برينستون، جامعة يل.

اختارت أمينة ،التي يشهد لها منذ صغرها بالتفوق الدراسي، دراسة العلوم السياسية في جامعة "يل" الأمريكية، متمنية أت تصبح يوماً ما سيناتور في أحد المجالس السياسية،أو رئيسةً للولايات الأمريكية المتحدة فهل يتحقق حلمها يوماً؟

طالع ايضا
التعليقات (5 نشر)
1

2017/10/20

ربي يحفظ ويوفق كل الجزائريات والجزائريين .
2

2017/10/20

لا ادري عندما انظر الى ابن اخي واقول له منيب اجمل طفل في العالم يقول لي اسكتي لا تقولي لي هكذا الانه متواضع او انه يعرف ذلك ولا يهمه رأيي او يعرف جيدا انني اكذب
3

amira hamdi

barika

2017/10/21

فرق كبير بين عالم متطورمن جميع النواحي علميا و اقتصاديا حتى فلا حيا عالم ديمقراطي حقيقي عندهم الرجل المناسب في المكان المناسب الكفاءة اي رجل او امراة كفء كيف تستلهم وشبابنا يحرقون في قوارب الموت اليهم لي نكن ايجابين وننضر للكاس المملوء هل الجامعة الجزا ئرية يعترف بشهاداتها في الخارج .مثلا يدرس الطالب باللغة العربية لما يدخل الجامعة يحب ان يدرس الطب يدرس بالفرنسية لكن علوم الطب بالانجليزية .مسكين العالم الثالث قابل للبروقراطية استلهمي سيدتي بشراء شيتة ممكن تنجحين امدحي فقط لكن هناك الكفاءة بس
4

النوع الثاني والثالث

2017/10/27

ان معه طبيبة و طالبة الجامعية
النوع الأول لانحتاجه كون يبعدنا خير!!!!! واش ندير بها....
5

الزواج المبكر

2017/10/27

الاممالأمم المتحدة والزواج المبكر لم تجد إلا هدا الموضوع الدي سلب حرية المرءة ومشاكلها التي تعاني منها
===============================================================
ولمادا لا تتكلم عن الدي جعل واضهد وحعلها سلعة رخيصة في كل 30 دقيقة يوميا يصنع فيلم اباحي
===================$==============$==================$========
هده الصناعة لاتتكلمون عليها وان المرءة سيدة رءيها او تحبون الاموال الطاءلة التي تجنونها من وراء هده الصناعة او ترتعجون خوفا من من خلف وراء هده الصناعات لو يوجهو لكم رصاصة رحمة.
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل