الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 ميلادي الموافق لـ 24 شهر ربيع الأول 1439 هجري
بحضور الشيخة حصة الصباح وبمبادرة من الدكتورة نادية حابس:
لقاء مثمر وواعد لسيدات الأعمال العربيات مع نظيراتهن الجزائريات
نادية شريف
2017/11/09
صورة: جواهر الشروق
  • 2395
  • 5
بوادر التعاون المشترك تلوح في الأفق ودعوة للتمكين
المرأة اقتحمت عالم المقاولاتية وأثبتت الجدارة والتميز

احتضن فندق السوفيتال أمس الأربعاء 8 نوفمبر 2017 اللقاء الاقتصادي الأول لمجلس سيدات الأعمال العرب مع نظيراتهن في الجزائر لبحث سبل وآفاق التعاون المشترك في ظل التنامي المتزايد لأعداد النساء المقتحمات لعالم المقاولاتية والأعمال بالرغم من عديد العوائق التي لم تمنعهن من السعي لإثبات الجدارة والتميز.

اللقاء حضرته شخصيات هامة لها وزنها على المستوى الوطني والدولي، بدء من سمو الأميرة الشيخة حصة سعد العبد الله السالم الصباح، وصولا إلى عدد من الوزراء والسفراء، ونواب البرلمان، ورجال وسيدات المال والأعمال، فضلا عن كوكبة من الإعلاميين والممثلين عن المجتمع المدني، وقد شهد النور بفضل السعي الحثيث للدكتورة نادية حابس رئيسة مكتب إدارة الشبكة الجزائرية لسيدات الأعمال، وعضو بمجلس إدارة سيدات الأعمال العرب.

 

الأمين العام لأكاديمة المجتمع المدني، الدكتور أحمد شنّة:

التعاون الاقتصادي العربي كان دائما حلمنا وها هي المرأة تبادر إليه

قال الدكتور أحمد شنّة أن هذا اللقاء الاقتصادي يعتبر الأول من نوعه الذي تنظمه أكاديمية المجتمع المدني وشبكة سيدات الأعمال الجزائريات وكذا العرب، وموضوع الندوة إن دل على شيء فإنما يدل على إرادة  المرأة العربية وبالأخص سيدة الأعمال في التأسيس المثمر والتنمية المتكاملة، والأمن الاقتصادي..

هذا ونوه شنّة إلى أن التعاون الاقتصادي العربي المشترك كان دائما حلما يراودنا، وقد بادرت المرأة بعزم وإصرار وفعالية لوضع لبناته الأساسية، وهو ما يمكن اعتباره إنجازا كبيرا في حد ذاته ومدعاة للفخر والاعتزاز..

كما لم يغفل الدكتور أحمد عن ذكر الإنجازات الفعلية للمرأة الجزائرية في جميع القطاعات، من مرحلة الثورة وصولا إلى الفترة الحالية في ظل حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي منحها الكثير من الحقوق وجعلها مساهما أساسيا في دفع عجلة التنمية.

 

سمو الأميرة الشيخة حصة، رئيس مجلس إدارة سيدات الأعمال العرب:

جئنا للحديث عن دور المرأة في التنمية.. والمرحلة المقبلة خلق وإبداع

أثنت الشيخة حصة سعد العبد الله السالم الصباح على القيادة الحكيمة للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الذي لعب دورا لا يستهان به في توحيد فئات الشعب وتأليف قلوبهم، كما أعطى للمرأة حقوقا كثيرة، لا تزال مهضومة في بعض الدول..

وقالت الشيخة حصة أنها جاءت خصيصا للحديث عن موضوع تعتبره الحاضر والمستقبل ولا بد من تلقينه للأجيال القادمة، ألا وهو دور المرأة في التنمية ومكانتها في المجتمع، باعتبارها النصف الأول له وقد أنجبت النصف الآخر..

هذا وأكدت سمو الأميرة على أن كل شيء قوامه الاقتصاد، فالعبور إلى الرفاهية وإثبات الذات وتغيير الأوضاع، ورفع دخل الأسرة والمجتمع، وغير ذلك يحتاج لإسهام المرأة كعنصر فعال ومهم.

كما قالت الشيخة حصة أن المرأة وعلى الرغم من الجدارة التي أثبتتها في مختلف الأصعدة والمجالات، إلا أنها لا تزال تصارع التحديات، وكفاح الجزائرية المستمر أبلغ دليل، لذلك فالمرحلة المقبلة حسبها هي مرحلة خلق وإبداع، خلق لإنسان جديد وإبداع لوسائل جديدة.

 

رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، السيدة بن زروق فافا:

الجزائر اهتمت بحقوق المرأة وإبراز دورها في المجتمع

ذكرت السيدة بن زروق فافا في مستهل حديثها عن دور المرأة في التنمية، المادة الأولى للإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي تشير إلى أن جميع الناس يولدون متساوين في الحقوق، وكذا المادة الثانية التي تقول أن "لكل واحد حق التمتع بكل الحقوق دون تمييز جنسي".

هذا وأكدت فافا أن مسألة حقوق الإنسان مرموقة في تاريخ الجزائر، التي اهتمت بإبراز دورها في المجتمع، الذي هو في صميم حقوق الإنسان حيث تقول المادة 36 من الدستور أن "الدولة تعمل على ترقية التناصف بين الرجال والنساء في سوق التشغيل وتشجيع ترقية المرأة في المناصب والهيئات والإدارات العمومية وعلى مستوى المؤسسات".

 

وزير المالية السابق، الدكتور عبد الرحمان بن خالفة:

وصلنا إلى دسترة المناصفة والقيادة الفنية بين أيادي النساء

قال الدكتور عبد الرحمان بن خالفة أننا نرى التموقع الحالي أكثر مما نرى وتيرة التقدم التي شهدتها المرأة، سواء في المجال الاجتماعي أو الاقتصادي أو المجتمع المدني، وأعطى مثالا أنه قاد السياسات المصرفية مع طاقم كبير، كانت فيه القيادة الفنية والتسييرية بين أيادي النساء وهو مدعاة للشرف والفخر..

هذا وقال الدكتور بن خالفة أننا وصلنا إلى دسترة المناصفة، وهو الإنجاز الذي لم تصل إليه الكثير من الدول العربية والإفريقية، ما يعني أنه لا عقدة لنا بين الرجال والنساء، وأن المرأة في بلداننا ليست جزء من المجتمع بل المجتمع كله.

وبخصوص عالم المقاولاتية، قال بن خالفة أن المرأة ستصبح في الواجهة باعتبارها رافدا مهما من روافد المجتمع كما ونوعا وقدرة، وما نسبة نجاح الفتيات في الجامعات والتي فاقت الـ 75 بالمائة إلا دليلا قاطعا على القيمة المضافة للمرأة في مجتمعاتنا.

 

رئيسة الشبكة الجزائرية لنساء الأعمال، السيدة نادية حابس:

فكرت في التعاون بيننا وبين سيدات الأعمال العرب من سنوات

قالت السيدة نادية حابس أنها سعيدة جدا لأن جهودها في تنظيم هذا اللقاء الأول من نوعه كللت بالنجاح، وأن مساعيها لم تكن لتثمر لولا مساعدة بعض المقربين منها والذين منحوها كل الدعم..

هذا وذكرت حابس أن فكرة التعاون بين سيدات الأعمال الجزائريات والعربيات لم تكن وليدة الأمس القريب، وإنما من سنوات وهي تدرس مسألة إنجاز شبكة جزائرية عربية تستمد تجربتها من إنجازات الشيخة حصة، وقد ولدت الشبكة وكان الانضمام لمجلس إدارة سيدات الأعمال العرب، ثم أخيرا هذا اللقاء الرامي لتعبيد طريق الشراكة والتعاون.

 

ممثلة عن منتدى رؤساء المؤسسات، السيدة عايدة كابويا:

المرأة الجزائرية قدمت دروسا في النضال وتستحق المزيد من الحقوق

قالت السيدة عايدة كابويا أنه بالرغم من المكاسب التي حققتها المرأة إلا أن دورها لا يزال محل نقاش وجدل، وهذا خطأ كبير، فالمرأة الجزائرية على سبيل المثال كانت دوما إلى جانب أخيها المجاهد إبان الثورة من أجل انتزاع الحرية والكرامة، وقد قدمت دروسا في النضال، تستحق أن نمنحها من أجلها حقوقها كاملة، وهو ما أدركه الرئيس بوتفليقة وكرسة كحق دستوري.

هذا وأشارت السيدة عايدة إلى أن تشجيع المجتمع على دعم المرأة لا بد أن يكون مؤطرا بقوانين واضحة، كما قالت أن منتدى رؤساء المؤسسات وضع تطوير المقاولاتية النسائية في الواجهة وليس فقط كشعار أجوف.

من جهة أخرى قالت السيدة كابويا أنه لا يجب تجاهل دور المرأة في المجتمع ومكانتها وهي تمثل أزيد من 70 بالمائة من خريجي الجامعات، و60 بالمائة من الموظفات في قطاع الصحة، والتربية والعدالة، إضافة إلى تسجيل ارتفاع محسوس لتمثيل المرأة في باقي القطاعات، وتبقى المقاولاتية هي المجال لتمكين المرأة.

 

 عقب الندوة التي كانت تحت عنوان "سيدات الأعمال في الجزائر وأفاق التعاون العربي المشترك"، كانت هناك ورشة عمل تحت عنوان "مساهمة سيدات الأعمال في بناء الاقتصاد المحلي للبلدان العربية، حيث ذكرت الشيخة حصة سعد العبد الله السالم الصباح تجربتها في التجارة ونجاحها في إقناع والدها بضرورة اقتحامها لعالم الأعمال الحرة والأخذ بيد المرأة الكويتية على اعتبار أن ممارسة الأسرة الحاكمة لهذا النوع من النشاطات ممنوع قانونا، كما تحدثت الشيخة هند بنت سلمان آل خليفة رئيسة الاتحاد العالمي لصاحبات الأعمال والمهن البحريني عن نجاحها في الوصول إلى غرفة التجارة، ومهامها في تسيير جمعية الطفل والأمومة، وكذا العوائق التي واجهتها ودور الحاضنات الاقتصادية في تمكين النساء.

من جهة أخرى تحدث الدكتور بن براهم مولود رئيس المؤسسة الجزائرية لرجال الأعمال والاستثمار الاجتماعي عن دور المؤسسة التي يرأسها في بناء الإنسان من ناحية اقتصادية تفضي إلى بناء المجتمع، ودورها أيضا في تأطير وتأهيل المرأة لتصبح سيدة أعمال ناجحة، مركزا على الفرق الشاسع بين ما يقدمونه من دورات تدريبية ودعم وتوجيه وبين ما تقدمه الجمعيات الخيرية.

هذا وقال الوزير السابق للمالية بن خالفة أننا حين نطور العنصر النسوي في الجزائر نحلله كما وتطورا والإحصائيات تشير إلى وجود أزيد من 150 ألف شركة أسستها نساء، وقبل 5 سنوات كانت النسبة أقل بكثير ما يعني حسبه أن القفزة كانت بـ 60 بالمائة لعوامل ثقافية واجتماعية، وما يعني أيضا أن المقاولاتية النسائية تقدمت أكثر من المقاولاتية الرجالية.

وفي ختام اللقاء الذي جمع سيدات الأعمال العرب بالمجتمع الاقتصادي الجزائري، كرمت الشيخة حصة، رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة عرفانا لدوره في تمكين المرأة، وشكرا لجهوده الرامية لإعطائها حقوقها كاملة دون نقصان.   

طالع ايضا
التعليقات (5 نشر)
1

2017/11/09

بصح مانيش نشوف فيها لعروسة
2

الأمين العام لأكاديمة

2017/11/09

التنامي
المتزايد
لأعداد النساء
3

لاحوة ولا قوة الا بالله

2017/11/10

صاحبات المال
10 متبرجات
و2 متحجبات
لا اريد سيدة أعمال بهده الصفة متبرجات يبعون الفيزوات ويشترون لباس التبرج
اييييه واش ريحيييين نديروا...نشششششوف بعييينا وخلاص وربي يهدينا
4

ام دنيا

2017/11/13

يكفي المراة ان تكون سيدة اعمال في بيتها..ليس شرطا ان تدخل عالم المال والاستثمار.
5

2017/11/15

4 ( خيرهن في البيت خيرهن خارج البيت أي الليمليح أمليح )
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل