الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 ميلادي الموافق لـ 24 شهر ربيع الأول 1439 هجري
بعد رفضهم الواقي والعزل وقطع قناة النطاف
حبوب منع الحمل للرجال.. هل يقبلونها؟
نادية شريف
2017/12/02
صورة: ح.م
  • 8698
  • 16

بعد سنوات من المعاناة نتيجة التغيرات الهرمونية التي تحدثها حبوب منع الحمل في أجساد النساء، وبعد تحملهن لوحدهن عبء إيقاف تكون الجنين في أوقات غير مرغوب فيها ولفترات متباعدة أحيانا بين الحمل والآخر، زف خبراء مؤخرا أخبارا سارة مفادها تطويرهم لحبوب خاصة بالرجال، يتناولون منها حبة واحدة كل ثلاثة أشهر فقط وتفي بالغرض.

ومع أن الأمر يبدو عاديا ومريحا للغاية للجنسين على حد سواء، إلا أن للجنس الخشن رأيه في الموضوع، خاصة بعد الرفض القاطع في السابق لبعض الأساليب والطرق المقترحة، كاستعمال الواقي الذكري والعزل وقطع القناة الدافقة للنطاف.

هذا ما تقوله الإحصائيات وهذا ما يقوله الواقع؟

وفقا لتقرير صادر عن الأمم المتحدة فإن ما نسبته 60 بالمائة من النساء يتبعن الأساليب الحديثة في منع الحمل، فيما تعول 8 بالمائة على أزواجهن في استخدام الواقي الذكري، أما المتورطات في الحمل غير المرغوب فيه فيلجأن للإجهاض للتخلص من أعباء الخطأ غير المقصود..

الرسالة الواضحة من هذه الإحصائيات هي تحمل النساء عبر العالم لكل التبعات، لذلك فقد تحمسن كثيرا لدى سماع بشرى الخبراء التي تقول بتطوير حبوب منع حمل خاصة بالرجال، ورحن يغردن عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعبارات أقرب للحلم منها إلى الحقيقة، وهن يمنين أنفسهن بالراحة من الحبوب التي تؤثر على هرموناتهن، وبالتالي على سلامة نفسيتهن ورشاقة أجسادهن..

فرحتهن للأسف لم تكتمل أمام مخاوف أزواجهن ورفضهم للفكرة جملة وتفصيلا، خاصة وأن الثقافة الراسخة عندنا من سنوات هي ارتباط منع الحمل بالمرأة وكأنها وحدها المسؤولة عليه.

نساء متحمسات ورجال متخوفون ورافضون

الجدل حول أساليب منع الحمل الخاصة بالرجال في الدول العربية والعالم قائم أيضا في الجزائر، فالأزواج في مجتمعنا يرفضون تحمل المسؤولية بهذا الخصوص، ويعولون على النساء في تحديد النسل حتى وهم مطلعون على التأثيرات غير المرغوب فيها لحبوب منع الحمل على صحتهن..

رشيدة تقول: "عشرون سنة وأنا أتناول حبوب منع الحمل بالرغم من أنها كانت توترني وتثير عصبيتي وقلقي وضاعفت من وزني، وطيلة هذه السنوات كان زوجي يرفض كل الأساليب المقترحة لمنع الحمل، وأملنا أن تكون الحبوب التي يروجون لها فعالة حقا ويتقبلها أزواجنا لأنها بالفعل بشارة خير"، أما جميلة فتقول: "سعدت جدا لسماع الخبر وإني أنتظر بفارغ الصبر توفرها في الصيدليات لربما يقتنع زوجي بها بدل الواقي الذي كان يستعمله أحيانا ويثور علي أحيانا أخرى."

محمد يقول: "لن أتعاطى أية عقاقير طبية خاصة بمنع الحمل فمادام أن لها تأثيرات على المرأة فأكيد لها تأثيرات على الرجل وأنا لست مستعدا للمغامرة"، ويقول سامي: "منع الحمل مهمة المرأة منذ الأزل، فما الداعي لإقحامنا نحن الرجال في شأن نسوي غير مضمون النتائج"، أما عماد فتساءل في عجب عن سبب تطوير مثل هذه العقاقير وتوجد مثيلتها للنساء وقال بصراحة: "من سابع المستحيلات أن أتناول حبوبا لمنع الحمل، الأمر يبدو سخيفا وأنا أنوب عن المرأة في مهمة أوكلت لها من يوم وعيت على الدنيا".

من جهته يبدي يحي تعاطفا مع المرأة ولكن مع التحفظ على رأيه بخصوص تحمل مسؤولية منع الحمل حيث يقول: "مسكينة هي المرأة تتحمل تعب الحمل وآلام الولادة ثم تجد نفسها مطالبة بتحديد النسل ومنع الحمل، والصراحة أنها تفقد الكثير من حيويتها وجاذبيتها وحتى أنوثتها لأن تلك الحبوب التي تتناولها تجعلها عصبية لدرجة كبيرة وتزيد من وزنها وقد تسبب لها العديد من الاضطرابات الهرمونية، لكن ماذا عساها تفعل إن كان قدرها هكذا والله خلقها هكذا؟"

هذا ويقول وليد أنه لا يمانع من تناولها مادامت حبة فقط كل ثلاثة أشهر، لكنه بالمقابل يشترط أن يتعمق الأخصائيون في الدراسات ويثبتوا بالأدلة القاطعة أنها لا تؤثر على خصوبة الرجل وقدرته الجنسية، ومدى رغبته.

هذا رأي الأخصائيين؟

الخبراء الذين طوروا هذه الحبوب يقولون بأن لديها تأثيرا كبيرا في منع الحمل يصل إلى 100 بالمائة، ولفتوا الانتباه إلى أنها لا تحمل أي آثار جانبية للرجال، بخلاف الحبوب الهرمونية المتاحة للنساء، لكن أخصائيون في طب النساء والتوليد عندنا يرون العكس ويقولون أن لكل عقار طبي تأثيرات جانبية تظهر على المدى القريب أو البعيد من الاستخدام، لذلك فإن الأرجح هو عدم تقبلها في مجتمع ذكوري بامتياز.

عن الجانب النفسي تقول الأخصائية "بوشايب سامية" أن الزوج الجزائري يستحيل أن يتقبل حبوب منع الحمل ولو كان مطالبا بأخذ حبة في القرن لأن لكل العقاقير الطبية تأثيرات جانبية وهو أخشى ما يخشاه أن يصاب في عنوان رجولته.

هذا وأشارت ذات الأخصائية إلى رفض الرجل لكل أساليب منع الحمل المقترحة عليه، فهو يرفض الواقي بحجة أنه يعيق المتعة، ويرفض العزل بحجة أنه يحرمه من الإشباع ويرفض قطع القناة الدافقة للنطاف خوفا من الخضوع لعملية جراحية، وهنا لا يسعنا إلا أن نصفه بالأناني لأنه لا يفكر في صحة شريكة حياته بقدر ما يفكر في نزواته وصحته.

من كل ما سبق نستخلص أن مسألة منع الحمل ارتبطت منذ الأزل بالمرأة ولكي يتقبلها الرجل عندنا، لا بد لنا من تحضيره نفسيا وإقناعه بضرورة مشاركة زوجته المسؤولية، فهي تخوض تجارب عديدة مؤلمة متعلقة بالحمل والولادة ومن حقها أن ترتاح قليلا وتسهر على استقرار هرموناتها كي تشعر بالدعم والسند.

طالع ايضا
التعليقات (16 نشر)
1

2017/12/02

لماذا خطأ ولماذا غير مقصود
2

2017/12/02

سقول الله عز وجل نساءكم حرث لكم فليس في الدين حرج
3

2017/12/02

أعلاه ماتديروش راي أحسن خاصة وأنه غير مكلف ومضمون النتائج؟لماذا اللجوء إلى الحبوب المكلفة فضلا عن أضرارها الصحية ونتجنب العلاج الأسهل والغير المكلف وهو الخصي بمناسبة الختان(ضرب عصفورين بحجر واحد)والنتيجة مضمونه من جميع النواحي ففيها فائدتين للمراة والمجتمع(تتهنى لمرا من معاشرة...والمجتمع من زريعة حقارين انسا الفنيانين المشعوذين والدجلة والرقاة) وانوليو خاوة كيف كيف ( لافرق بين عربي وأعجمي ) أي الذكر والأنثى كيما ضرك فقط نتخلصو من المفرخ اجديد . والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
4

88

2017/12/02

انا احب الاطفال ان كان ابني كنت احاول ان ارى ابتسامة على وجهه
5

لازم درك المعلقين يعاونوني

2017/12/02

انا لدي معلومة فيها لا نحتاج لمثل هده الوسائل الكيميائية او العوازل
أنا أعرف أن فترة الحمل تكون بعض الحيض ثلاثة الى 10 ايام أين تكون البويضة جاهزة.
على الزوج و الزوجة تجنب هده الفترة من جعل المنويات تصيب البويضة ادا ارادو غير راغبين في الحمل بسبب التنظيم.... هل انا مخطئ في المعلومة وخاصة المدة الزمنية فيما يخص جاهزية البويضة
6

adda tiareti

algeria

2017/12/02

يقول النبى الكريم صلى الله عليه وسلم ( تزوجوا الولود الودود فاني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة) [ رواه أحمد ]
7

2017/12/02

اظن البويضة لم تجد الوقت للتشيخ
8

2017/12/02

5 هذيك بكري وقت الصدق ( أي قبل غزو الإخوان المسلمون المصريون لمنظومة بن بوزيد سابقا ولورشة الصيانة لبن غبريط حاليا ) ضرك لمرا ولات باندية اتخلطهالك ماتنجمش تعرف وقت العادة الشهرية ( اتخلطلك أوقات الصلاة واتقوللك انتا الليماتعرفش تحسب ) واتردك كافر وجاهل للرياضيات في نفس الوقت ، فكرتك ستصبح بدون جدوى ، غير ماتعولش حتى لا تصبح على مافعلت نادما ، الحصول تطببق الفكرة الليقلتكم اعليها خير .
9

2017/12/02

7 حتى أنا فكرت كيما انتا ، في بالي السيد جامي ولا استخدم فكرو لذلك ابقى مخو في غير مكانه أين حافظ على سلاحو الوحيد في الدنيا وصالح للأستعمال حتى في الآخرة بعد وفاته حيث يتركه كتركة للفقراء من ورثته .
10

شوفو 7و8و9

2017/12/02

انا قصدتكم باش تنصحوني سعى انتوما وليتو تشيخو بيا......انا خوك عاونوني باش نعرف المرءة المجرمة لتخلطي الحسابات.....باش مانديرش فيها كونفيونس.....
راني علابالي بلي لمرة تاع درك عدات الشيطان في تشطيين..خاصة مع النهضة التكنولوجية وتقدم العلم .
بكري هي كانت شيطانة بلا علم
ودرك ولات شيطانة اس أثنين مع العلم.
11

2017/12/02

مادام نيتك صافية وصادق في مسعاك الخيري في ابناء الأمة الإسلامية ، ننصحك بصح ماتقولها حتى لواحد ، عليك بتطبيق قاعدة المثال الجزائري الأصيل ( مادام راك حاصل في محور الذيب احلال الذيب احرام فالترك أحسن ) والله ولي التوفيق
12

2017/12/02

ضحكتني الاستاذة بوشايب سامية**حبة كل قرن** هههههههههههههههه
13

بلد العزة و الكرامة

paris

2017/12/03

تقول كاتبة المقال و يا ليتها ما كتبته، لا بد لنا من تحضيره نفسيا وإقناعه بضرورة مشاركة زوجته المسؤولية، من اين اتيت بهذه الافكار الغريبة عنا والتي لا تمت بصلة للمجتمع، هل وصلت بك السذاجة الى طلب المساواة بين جنسين خلقا مختلفين( اعني الرجل و المرأة), لكل دوره، لا المرأة تستطيع ان تؤدي دور الرجل، ولا باستطاعة الرجل تأدية دور المرأة ، فلو حاولنا الالحاح لكان الخلل، و هذا ما نراه في العصر الحالي، عصر التحرر،
14

2017/12/03

12 الأستاذة سامية ضحكاتك وانت بكيتني بالضحك بحبة كل قرن ، الله إخليك فرحان ، الأستاذة سامية اتحبك بوكو واتقولك جو تادور .
15

هدا المخلوق لزمن التطور ازعجني

2017/12/04

وبسب هدا الإزعاج الدي سببه هدا المخلوق بمطالبته بالمساواة حتى في استعمل حبوب منع الحمل .
أنا اطلب كدلك من هدا المخلوق المزعج هو كدلك ان يتساوى معي في شيء مهم هو
------ يجب عليه ان يحلق دقنه كل ثلاثة أيام من أجل ان ينبت الشعر في دقنه
------ عندما ينجح المخلوق المزعج من انبات الشعر في دقنه....... دالك الحين استعمل الواقي او حبوب منع الحمل
------ فنصبح متساويين في كل شيء
عفونا يرحم والديكم اتركونا نعيش بطريقة بسيطة لاتعقيدات فيها
16

2017/12/06

ولمالا يقبلونها مادام الكثير منهم يرفض ابناء انجبهم سواء في الحلال ولا في الحرام !!!!!!
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل