الثلاثاء 23 جانفي 2018 ميلادي الموافق لـ 7 جمادى الأولى 1439 هجري
"الشروق" تدخل الغرف السوداء لعمليات الإجهاض وتكشف المستور
20 مليونا لستر الفضيحة.. والتخلّص من العار!
تحقيق: آمال عيساوي
2017/12/17
صورة: الأرشيف
  • 13156
  • 15
الكلمات المفتاحية :العيادات الخاصة، الجنين، الإجهاض
عيادات سرية في نجدة ضحايا الزواج العرفي والخائنات وبنات الهوى
إجهاض باسم الجراحة التجميلية.. والأدوية تغزو الأسواق السوداء

التخلص من الجنين أخذ أبعادا اجتماعية ودينية وطبية في السنوات الأخيرة، ما بين المباح والمحظور والحلال والحرام، فبعض النسوة يلجأن إلى الإجهاض من باب "ولا تلقوا بأنفسكم إلى التهلكة"، حيث يصبح الحمل خطرا على حياتهن، فيجدن طاقما طبيا يساعدهن على الإجهاض القانوني والصحي والمباح، وأخريات تهربن من الفضيحة ومن نظرة المجتمع إليهن وتبحثن عن طرق غير صحية وغير سليمة ومحرمة شرعا وممنوعة قانونا من أجل إسقاط الجنين، فتدخلن دائرة اللائي تقتلن أبناءهن خشية إملاق..

في السرّ والكتمان، تتخذ العديد من العيادات الخاصة في مختلف مناطق الوطن وخاصة في المدن الكبرى، من عمليات الإجهاض بشتى أنواعها تجارة مربحة لها، خاصة إذا تعلق الأمر بعلاقة غير شرعية تتطلب من الأم العزباء الحامل أن تسقط جنينها تحت أي ظرف وأن تدفع المبلغ الذي يحدده الطبيب حتى تتخلص من جنينها الذي حملته بطريقة محرمة، فيصبح بذلك الذنب ذنبان، الأول يتعلق بعلاقة الزنى التي حملت جراءها والثاني قتل روح بريئة، فتكون تلك العيادات التي اتخذت من أرواح البشر تجارة مربحة لها، الشريك الرئيسي في الجريمة، والأدهى والأمرّ أن حتى النساء المتزوجات اللائي يحملن من أزواجهن بطريقة شرعية ومباحة ويرغبن بعدها في إسقاط الجنين، لأسباب ودوافع غير قانونية، كاحتمال أن يولد الجنين مشوها، أو أن يكون المولود بنتا وليس صبيا وغيرها من الأمور السطحية التي لا تقارن بأي شكل من الأشكال مع حجم الجريمة المرتكبة، وهي قتل الروح والذنب الذي سيحمل على رقابهن في الدنيا والآخرة، لكن هذا لا ينفي أن هناك من النساء من يكون الحق معهن في حتمية إسقاط الجنين إذا تعلق الأمر بظروف خاصة يحددها الطبيب المختص والمفتي معا، ولتقصي حقائق وأسباب وجرائم إجهاض الأجنة خرجت "الشروق" إلى الميدان ودخلت إلى عمق بعض العيادات، أين شاهدت واطلعت على واقع "التخلص من الجنين" في المستشفيات العامة والعيادات الخاصة..

ضحايا بالجملة وقتل الأجنة مقابل 20 مليونا

كانت بداية تحقيقنا على مستوى بعض العيادات الخاصة بوسط وأعالي العاصمة، كانت الساعة تشير إلى التاسعة صباحا، عندما دخلت إلى إحدى العيادات، وكان جمهور غفير من النسوة، بعضهن تكاد تصل بطونهن إلى أفواههن، جلسنا وسطهن، ودار بيني وبين إحداهن حديث خاص، حيث أخبرتها أني جئت من أجل صديقة لي حملت من شاب تلاعب بها وتركها، فراحت تروي لنا سبب قدومها للعيادة، إذ صرّحت لنا أنها كانت على علاقة مع شاب تقدم لخطبتها وتمت قراءة فاتحتهما، ومن ثمة أصبح يطالبها بممارسة "العلاقة الشرعية" معه بحجة أنها زوجته في الشريعة الإسلامية، وخوفا من خسارته، كانت الشابة البالغة من العمر 24 سنة تلبي جميع رغباته ودامت علاقتها به أكثر من 7 شهور، إلى أن وقع حملها، فطلبت منه الإسراع في عقد قرانها وإقامة حفل الزفاف، في أقرب وقت ممكن قبل أن يكبر بطنها ويعرف أهلها وإخوتها بحملها، لكن الشاب حسب ما صرحت لنا الفتاة والدموع تغمر عيناها، بدأ يتهرب منها وبعد حوالي شهر من حملها قرر فسخ الخطوبة، وقدم لها مبلغا ماليا من أجل إجراء عملية الإجهاض، كما هددها بإنكار الأمر والتنصل من المسؤولية في حالة ما إذا أخبرت أهلها، فجاءت لهذه العيادة، بعدما قصدت عيادات كثيرة وطلبن منها دفع مبلغ مالي ضخم يصل حد 20 مليون سنتيم، من أجل إسقاط جنينها الذي لم يتعد 10 أسابيع بعد، وجاءت لهذه العيادة للمرة الثانية بعدما تم فحصها في المرة الأولى، وطُلب منها إجراء بعض التحاليل التي كانت تحملها في يدها لتقديمها للطبيب الذي سيسقط جنينها مقابل 5 ملايين سنتيم، باعتبارها لم يتعد 3 شهور بعد، وبينما كنا نتبادل أطراف الحديث سمعتنا سيدة في الأربعينيات من عمرها، وبدأت تهدد الفتاة أنها ستحضر الشرطة إلى العيادة إن لم تغادر، فنهضت الشابة الحامل مسرعة لتقوم تلك السيدة بطردي أنا أيضا، ولم تسمح لي حتى بالحديث معها ومعرفة سبب انفعالها بذلك الشكل، خرجتُ مسرعة خلف تلك الشابة وسألتها ماذا ستفعل، فصرحت أنها لن تعود لهذه العيادة وستقصد عيادة أخرى وتجري عملية إسقاط الجنين التي ستكلفها 10 ملايين سنتيم، حسب ما حددته الطبيبة التي زارتها سابقا..

ستر الخيانات الزوجية بمبالغ باهظة

اتجهنا إلى العيادة المذكورة، وبمجرد دخولنا جاءت لنا الممرضة فتحدثت مع الشابة الحامل، باعتبارهما التقيا من قبل وسألتها من أكون، فأجابتها أني صديقة لها، أحضرتني من أجل معالجة مشكلة لصديقة أخرى لي، عندها طلبت مني الممرضة إحضار المعنية لتحديد ثمن العملية على حسب خطورة العملية وعمر الجنين، وبعدما انتهت من الكلام أدخلت تلك الشابة إلى الطبيبة، وجلست أنا في قاعة الانتظار التي لم تكن تحتوي سوى على 4 نساء، قبل أن تدخل خامسة وتتحدث مع الممرضة وهي ترتجف، وتخبرها أنها تناولت الأدوية التي اشترتها من عندهم لكن الجنين لم يسقط، وطلبت منها مساعدتها بعملية في أقرب وقت ممكن قبل أن يعود زوجها من الصحراء، حيث كانت تردد على الممرضة "زوجي مريض لو يعرف بحملي سيكتشف خيانتي له ويقتلني" وكانت الممرضة تطمئنها وتقول لها إن العملية تكلفها مبلغا باهظا، فكانت السيدة تقبلها على رأسها وتقول "لا بأس المهم خلصيني من الجنين"..

إجراء عمليات الإجهاض تحت غطاء الجرحة التجميلية

خرجنا من العيادة واتجهنا إلى عيادة أخرى حدثتنا عنها تلك الشابة التي تركها خطيبها بعد حملها منه، وهي عيادة خاصة بإجراء عمليات التجميل الخاصة بالوجه والتخلص من التشوهات والآثار التي تتركها العمليات الجراحية، لكنها تمتهن الإجهاض سراّ فيقصدها بعض النسوة تحت غطاء التجميل ويُغيّرن طلباتهن إلى إسقاط الأجنة فور التحاقهن بها، وهذا ما صرّح به بعض المقربون من العيادة أثناء بحثنا عن مكانها، إذ أكدوا أن المصالح الأمنية اكتشفت أمرها أكثر من مرة لكنها لم تقم بغلقها.. بعد دخولنا للعيادة كانت في استقبالنا امرأة إفريقية لا تتحدث إلاّ باللغة الفرنسية، طلبت منا ملأ الاستمارة التي كانت تحتوي الاسم واللقب وتاريخ ومكان الازدياد وتاريخ الدخول للعيادة ورقم الهاتف والعلاج الذي أبحث عنه في العيادة، فكتبت في الورقة من أجل إجراء عملية إجهاض، أخذت الإفريقية الورقة ودخلت بها عند الدكتور، الذي حدد لنا موعدا في حدود الثامنة ليلا لليوم الموالي، مع مبلغ مالي قدره 2000 دينار كتكلفة الفحص الطبي، خرجنا من العيادة، ولم نعد لأن الهدف الذي ذهبنا من أجله كان للتأكد من حقيقة ما قاله الجيران وأصحاب المحلات القريبة منها بشأن نشاطها في عمليات الإجهاض تحت ستار العمليات التجميلية.

أدوية الإجهاض تغزوا الأسواق السوداء والمستشفيات تتبرأ

بعد جولتنا الاستطلاعية من العيادات الخاصة، انتقلنا إلى بعض المستشفيات العمومية، وكانت الانطلاقة من مصلحة الولادة بمستشفى مصطفى باشا الجامعي، حيث صرّح لنا مصدر طبي، أنّ عمليات الإجهاض في المستشفى تكون في حالات استثنائية فقط، فبعد القيام بالفحوصات الطبية اللازمة والمؤكدة التي تثبت أنّ الجنين سيشكل خطرا كبيرا على صحة الأم يصل إلى حد الوفاة في حالة استمراريته، يتم بعدها إجراء عملية الإجهاض، كما صرّح نفس المصدر أن هناك بعض الحالات من النساء اللائي تأتين في حالة وجع وتثبت أشعة الإيكوغرافيا أن الجنين ميت، هنا تجرى عملية الإجهاض لها، أما عن حالات التشوه وغيرها فقد أكد مصدرنا أنهم لا يجرون لهم عمليات الإجهاض، مؤكدا أن الحوامل تقمن بتناول أدوية الإجهاض مثل دواء "سيتوتاك" المشهور والذي لا يتواجد في المستشفيات العمومية، ويتم بيعه في السوق السوداء بأسعار باهظة الثمن، وحتى أدوية توقيف الصداع تقوم بعض الحوامل بتناولها، وتأتين بعدها للمستشفى لإخطار الأطباء أنها تتألم وأن جنينها سيتعرض للسقوط، ويسقط الجنين في هذه الحالة في شكل قطع دم، وقد يكون مكتملا إذا كان سنه أكثر من 3 أشهر ونصف، وهو ما وقفنا عليه في إحدى المستشفيات، إذ وجدنا في المرحاض المتواجد في مصلحة الولادة، جنين مكتمل الأعضاء حديث السقوط، وعندما أخذناه للطبيبة، صرحت أن الجنين تجاوز الأسبوع الثاني عشر، ولا يمكن تحديد سبب السقوط، بعد تعرض الجنين للهواء، وأكدت أنه من المحتمل أن تكون والدته أسقطت جنينها من دون تناول أي أدوية، وتأتي للمستشفى في هذه الحالة، ليجهض لها الفريق الطبي ما تبقى من أشلاء الجنين في بطنها..

"قابلةّ" بمستشفى عنابة: غالبية الحوامل تجهضن بالدواء

صرّحت "قابلة" بمستشفى ابن رشد الجامعي بعنابة، ويتعلق الأمر بالمسماة نسيمة. ب، أنّ الحالات المتعلقة بالإجهاض التي يستقبلها المستشفى قليلة جدا، وتتعلق بالنسوة اللائي يأتين في حالة بداية سقوط الجنين، وأضافت أنّ غالبية الحوامل اللائي يرغبن في الإجهاض يقصدن العيادات الخاصة أو يفضلن تناول الأدوية التي تسبب الإجهاض، خوفا من الفضيحة من دون مبالاة بالخطر الذي يحدق بهن جراء ذلك.

أطباء يقودون شبكات سرية للإجهاض

تشير إحصائيات القضايا المعالجة في الفترة الأخيرة والمتعلقة بعمليات الإجهاض غير الشرعية، أنّ جرائم إسقاط الأجنة بطريقة ممنوعة قانونا وشرعا في ارتفاع مستمر، حيث عالجت قبل أيام قليلة، مصالح الأمن بالشلف قضية إجهاض تورط فيها طبيب رفقة 5 أشخاص، وتمت العملية بناء على استغلال معلومات تفيد قيام طالبة جامعية تبلغ من العمر 21 سنة، بعملية إجهاض غير شرعي بإحدى الأحياء الجامعية بالشلف، لتباشر المصالح سالفة الذكر تحقيقاتها في القضية، ليتم التوصل إلى هوية المتورطين، وعلى رأسهم الطبيب الذي عثر بحوزته على 114 قرص من نوع "سيتوتاك" بالإضافة إلى بعض المواد الصيدلانية الأخرى التي تستعمل في الإجهاض، واعترف الطبيب أثناء إحالته على التحقيق أنه أقدم على إجهاض 16 امرأة حاملا، خلال السنة الجارية، أمّا الجنين المجهض فوجد ميتا وغير مكتمل مُلقى بالقرب من الحي الجامعي الذي تقيم فيه الطالبة المتورطة في قضية الحال.

من جهتها مصالح الأمن بالعاصمة، قامت مؤخرا بتفكيك عصابة تتكون من 6 نساء وطبيب صاحب عيادة خاصة تقع بشارع محمد قاسم بالمرادية بالعاصمة، كان يقوم بعمليات إجهاض مقابل 5 ملايين سنتيم للحالة، من جهتها عناصر المجموعة الإقليمية للدرك الوطني بولاية ميلة، أطاحت منذ فترة بشبكة مختصة في إجهاض الفتيات العازبات، يقودها طبيب عام في العقد السادس من عمره.

عقوبات الإجهاض من سنة إلى المؤبد مع غلق العيادات السرية

لمعرفة الجانب القانوني لعيادات الإجهاض السرية وأيضا العقوبات التي تترتب على المتورطين في هاته القضايا، اتصلنا بالمحامي بهلولي الذي صرّح "للشروق" أنّ قضايا الإجهاض تصنف ضمن الجنح المتعلقة بالأسرة من المادة 304 إلى 312 من قانون العقوبات، حيث تنص المادة 304 على أن كل من يجهض امرأة حاملا أو مفترض حملها من خلال إعطائها مأكولات أو مشروبات أو أدوية أو باستعمال طرق أو أعمال عنف أو بأي وسيلة أخرى سواء وافقت على ذلك أو من دون موافقتها، يعاقب بالسجن النافذ من سنة إلى 5 سنوات مع غرامة مالية، أمّا في حالة ما إذا أفضى الإجهاض إلى وفاة الأم الحامل، فتكون العقوبة من 10 إلى 20 سنة .

الشيخ جلول حجيمي: الإجهاض محرم شرعا إلاّ في حالتين..

"وإذا المؤودة سُئلت، بأي ذنب قتلت" بهذه الآية الكريمة، بدأ الأمين العام لنقابة الأئمة جلول حجيمي حديثه عن قضية الإجهاض، حيث أكد أن الإجهاض محرم شرعا ويعتبر قتلا للنفس بغير حق، مشددا على أنه تصرف غير مهني وغير أخلاقي، وصرّح المتحدث أنّ الإجهاض مسموح في حالتين فقط، إمّا أن يكون الجنين مشوها بشكلي كلي، وإمّا أن يُشكّل خطرا على حياة الأم الحامل، ليضيف أن عملية الإجهاض من المفروض أن لا تتم إلا بموافقة طبيب أخصائي ومفتي، لتجنب الوقوع في جريمة إزهاق روح بغير حق، خاصة وأن بعض الأطباء يؤكدون للحوامل أن أجنتهن مشوهة وبعد إسقاطها يثبت العكس تماما، فيقع اللوم هنا على الطبيب، وأضاف أن عملية الإجهاض يجب أن تكون قبل نفخ الروح في الجنين.

طالع ايضا
التعليقات (15 نشر)
1

2017/12/17

wach
2

بابابابابابابا ؟؟؟!!!!!

2017/12/17

كارثة وكوارث لهدا اسءل نفسي دائما لمادا أصبحنا نكره بعضنا بعض والايحابة جاءت في هدا الموضوع
اصبحنا مجتمع لايلي اي اهتمام للمحرمات .أمر حرام وكأنه عبلرة عن ملعقة عسل لايحس بها فاعلها او حتى لا يتحرك قلبه من يراها والمصيبة الكبيرة لاينهي عليها من خوله القانون بالنهي على أمر حرام
كل هده المصائب قتل الرضع ولااحد تفطن للمجرمين ااااه يا مجتمع كم اصبحت خبيثا تقتل حتى الأبرياء لحمهم طري وعضامهم لينة لم تبدء حتى في النمو
أين أصحاب اين الرادارات اين العيون التي كونت من كشف هؤلاء؟؟؟
تخلصوها غالية مع ربي.
3

2017/12/17

الاجهاض كاين من بكري بكل انواعه و في العالم باسره الهام ليس هذا لكن تخلفنا و الفساد اللي عندنا
4

Mohamed

2017/12/17

كانت الجزائر تفتح مركز لهده الفئة من البنات لان الدولة عندها دور
دور التربية المراقبة توعية التصدي والحماية الخ
5

بلد العزة و الكرامة

2017/12/17

هل هذا مجتمع يحرر فلسطيييين، اللهم رحمتك
6

فؤاد من سدراتة

2017/12/17

في بداية الموضوع الكاتبة تقول : الاجهاض في كل ارجاء الوطن. ثم كالعادة تبدأ بالعاصمة و كأنها قبلة المسلمين . مستشفى مصطفى باشا مستشفى حسيبة بولمرقة مستشفى حسين بالالا .... ثم عنابة في مذبح ابن رشد. و اين باقي الوطن ؟ عملية تشويه غبية لمناطق معينة من الوطن مقصودة بطبيعة الحال. الحالات شاذة يا ناس و لا يقاس عليها و ليست حدث يجب ملء الصحف به لجلب عدد كبير من القراء. مزيد من الاحترافية فقط.
7

+++++++

2017/12/17

كل شيء في رقبتكم يا لي حكمتو لبلاد بين 1979 و 1992 .. من سينصركم من الله يوم الحساب ؟؟ هل هم بنو ماسون ؟ .. هل هم بنو صهيون ؟ .. هل هم بنو فرانكون ؟
8

وسيم

الجزائر

2017/12/17

كتبتم موضوعا طويل وعريض أكبر من كل المواضيع الاخرى، وهذا دليل على ثقافة العيب والطابوهات التي تركتنا في ذيل الأمم، من كان منكم بلا عيوب أو أخطاء يتكلم عن النساء الحوامل بغير زواج، الحمل بدون زواج أمر عادي ممكن ان يحدث ولا يتطلب الموضوع كل هذا التهويل، أعتبره شيئ عادي مثل التدخين وشرب الشيشة، لكن العيب الكبير في مجتمع الكبت والطابوهات، التي جعلت أفراد المجتمع مرضى ومعقدين نفسيا من كل ما له علاقة بالمرأة وهذا هو العيب الحقيقي الذي أدى لنتائج كارثية في هذا المجتمع
9

2017/12/17

كان المقال ملعقة عسل توضع على جراحة متعفنة لكي لا ينخر العفن البطن
المشكلة الرجم يجب العدل
10

محمد

الجزائر

2017/12/18

انظر بعض المتزوجات ,يا حفيظ يا الله باعد بيننا وبين حثالة الخلق من لا شرف و لا كرامة و لاعزة كما باعدت بين الارض و السماء
لا تعرف و لا يعرف ما هو الزواج ?!! ام فقط عدم اقتناع ماهو الزواج الصحيح
يا عباد الله هو ميثاق غليظ يرفع مباشرة للسماء اي امر جدي جدا جدا جدا ,لا تهاون فيه عند المولى عز وجل , فلهذا شدد الله على احكام الزوج الذي ينطق بالطلاق فما بالك بالخيانة
ولكن زبالة المجتمع تخون وتخون وتخون , ثم تاتينا بجيل حثالة و تسمونه مسلم ?!!!!
ما بني على باطل فهو باطل
لاثقة الا في الله ورسوله
11

الشاوي

ام البواقي

2017/12/18

لاحول ولا قوة الا بالله
قتل روح ب 20 مليون + فااحشة الزنا.
ما حز في نفسي بعد قراءتى الدقيقة للتقرير المفصل الذى اوفى بكل شىء ..هي تلك المراءة الزانية التى ارتكبت فاحشة الزنا وهي متزوجة من رجل يعمل في الصحراء.
النساء وثم النساء ان كيدهن لعظيم .
وتبقى الدولة ووزارة الصحة والعدالة تتفرجان ..
تحيا الجزائر . واربي عيس رئيسنا وطول في عمرو.
12

اسامة

2017/12/18

مثل هده المواضيع لا تفيد المجتمع بشيء بل تشمت الاعداء فينا اللهم الا ادا كنتم تريدون عدد اكبر من الزوار
13

بشير / تيارت

2017/12/18

و لكن لا نسوا *** يا قاتل الروح مين ترووووووووووووووووووووووووووووح *** نسال الله العافية ...
14

2017/12/19

مادام سلوك طبيعي مشترك وخارج عن التنظيم القانوني المحدد،يتحمله الطرفين-المرأة والرجل-كونه مسؤولية الجميع اي المرأة والرجل والمجتمع حالة الرضى وفي غيرها من الحالات يتحملها المتسبب واحده(حالة القصر واستعمال العنف والأحتيال بمختلف أشكاله بما فيها الزواج بالفاتحة وهي أكثر الوسائل المستعملة عمليا بالنسبة للرجل وحالة الإغراء لغرض مادي من المرأة)لا تتحمل المرأة وحدها نتاج فعل ساهم فيه الغير إلا بمقدار مسؤوليتها(حتى الاولياء الذين يهملون تربية بناتهم والحفاظ عليهن عليهم جزىء من السمؤولية) . نقاوسي
15

2017/12/19

كيشفت راسو في الأول احسبت حاجة اخرى ، شبهتها براس هذاك الجاهل الليكان إكسر في راس لمرا هذيك بالمارطو ( يخلق من الشبه زوج ) فقط الفرق بين هذا وذاك هو أن راس لخواجي هذاك حجرة اقديمة من الحجاز في قوت قيس عنتر بنو شداد
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل