الأحد 18 فيفري 2018 ميلادي الموافق لـ 3 جمادى الآخرة 1439 هجري
بالترفّع والإحترام بدل التفكير في الإنتقام:
كيف تصونين كرامتك وتكسبين راحة بالك بعد الانفصال؟!
أماني أريس
2018/01/17
صورة: ح.م
  • 2083
  • 6
الكلمات المفتاحية :الطلاق، الكرامة

قصص حزينة ونهايات مشينة؛ تخلف في القلوب أحقادا دفينة ورغبة جامحة في الانتقام.. تلك هي مقدمات وتبعات قرار الانفصال بين الزوجين في مجتمعنا، فك الميثاق الغليظ الذي شرعه الله عز وجل - رغم كونه أبغض الحلال- رحمة بالزوجين، وحفظا لكرامتهما عندما يستحيل استمرار الشراكة بينهما، من النّادر أن يتم دون حدوث خلافات من العيار الثقيل، تُكسر فيها حواجز الإحترام، وتُنكر العشرة والخبز والملح، وتنتهك الأعراض، وتفشى الأسرار، ليس بين الزوجين فحسب بل تتعداها إلى عائلتيهما.

تشير آخر الدراسات إلى أن المرأة تتأثر نفسيا أكثر من الرجل من قرار الانفصال، لكنها تتعافى أسرع منه، وهي دراسة موافقة  لواقع الحال في شطرها الأول، نظرا للصورة النمطية المجحفة التي ينظر بها للمطلقة، بالإضافة إلى أسباب أخرى كشعورها بالإهانة، وتضاؤل حظوظها في الارتباط مرّة أخرى، عكس الرجل الذي يملك حظوظا أكبر للارتباط ثانية بعد انفصاله عن زوجته.

الشطر الثاني من نتائج الدراسة القائل بأن المرأة تتعافى بشكل أسرع من طليقها فيه نظر، فالكثيرات يعشن رهينات أحزانهن وأحقادهن على الطليق مدى الحياة، والسبب لا يعود دائما إلى ظلم هذا الأخير، بل هناك أسباب أخرى تضلع المرأة فيها، فتكون حال المتواطئ على نفسه، منها التجسس على طليقها، ومحاولة الانتقام منه بورقة الأطفال، والتهور باسم الدفاع عن الكرامة. في حين ينصح خبراء العلاقات الزوجية المرأة بأن تبتعد عن كلّ ما يضاعف أحزانها وخسائرها المادية والمعنوية، إذ لا شيء يحفظ كرامتها، ومصلحة أبنائها بعد الطلاق، بقدر ما يحفظها سلاح الاحترام، والإحسان والصفح، والتأسيس لحياة جديدة بكل ثقة ورضا بحكمة الله في قضائه، وهو ما تؤكده أيضا هذه التجارب الواقعية.

فكرت في مصلحة ابنتي

الاحترام والمعاملة الحسنة، والهدايا لأطفاله هو عربون الصداقة والفضل الذي تحفظه إحداهن لطليقها وأب طفلتها الوحيدة، متجاهلة كل الانتقادات التي يوجهها إليها إخوتها وكل من يعرفها، تقول السيدة: "أنها استطاعت أن تحافظ على احترامه لها، وتحبّبه في ابنته رغم أنه انفصل عنها بسبب عدم استعداده للإنجاب معها، واعترافه المتأخر بأنه أخطأ بعدم مصارحتها قبل الزواج، بأنه يريد زوجة لا تنجب لتربي أبناءه من زوجته المتوفاة، وتضيف السيدة أنها قبلت الطلاق بالتراضي دون إثارة للمشاكل، وفكّرت في مصلحة ابنتها في مجتمع لا يرحم المرأة المطلقة، ولا ابنة المطلقة التي تعيش في قطيعة مع والدها، وتضيف: "أنها كانت ستضر ابنتها وتيتمها بحياة والدها لو استمعت إلى تحريضات إخوتها وفكرت في الانتقام".

حفظت كرامتي بالترفع

وإذا كانت الكثيرات تستهويهن فكرة الانتقام من الطليق الظالم، ولا يجدن طريقة لإشفاء الغليل منه سوى في التجسس عليه ومحاولة خلق المشاكل له وتشويه سمعته، وتلقين أبنائه أبجديات الحقد عليه، فالسيدة فريدة ترى عكس ذلك تماما، فلا شيء - حسب تجربتها الشخصية - حفظ كرامتها وهيبتها لدى طليقها وحقّق لها السلام النفسي وراحة البال، سوى هدوؤها وترفعها عن مبادلته الإساءة بالإساءة، والأجمل من ذلك أنها رفضت اغتياب طليقها بأي كلام مسيء مكتفية بعبارة "خلص المكتوب". وهو ما جعله يندم على فراقها ويعترف بأنّه لن يجد مثلها، ويخصص لها قسطا من النفقة مع ابنه رغم أنها رفضت الرجوع إليه.

والجدير بالذكر أن ترفع المرأة وصفحها عن طليقها لا يعتبر نوعا من الضعف أو الخنوع، ولا يقصد به التنازل عن حقوقها وحقوق أبنائها، إنما يقصد به تجنبها للأساليب الساقطة كإفشاء أسراره، وانتهاك عرضه وعرض أهله، والتجسس عليه، وإيغار قلوب أبنائه عليه.

ولا خير من الامتثال لقوله عز وجل: {وَلا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ} بمعنى الإحسان وعدم التنكر للعشرة ولحظات المودة والاحترام التي جمعت بين الزوجين، لأن الطلاق مهما كان مرا إلا أن فيه حبل نجاة للزوجين كما قال الله تعالى: { وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا}.

 

طالع ايضا
التعليقات (6 نشر)
1

ام دنيا

2018/01/17

هناك بعض الرجال اذا طلق زوجته طلق معها ابوته لابنائهم فلا نفقة ولا زيارة ولا حتى اتصال بالهاتف وان ارسل المال بقوة القانون لكن لا عاطفة ولا حب من طرفه مما يجعل الطفل يحقد على والده لكن بعض النساء هي من تحرض ابنائها على والدهم وتحرمهم من رؤيته وتغير مكان اقامتها...وهناك نساء تعلم اولادها التسامح مع ابيهم والذهاب لزيارته والمبيت عنده بالنسبة لي انا مع من تسمح لطليقها برؤية ابنائه وضد من تعلمهم الحقد عليه.
2

واقعية

قدرة وكسكاس ستي

2018/01/17

انا ايضا اوافقك وجهة النظر اختي اماني المرءة حساسة جدا فهي عندما تطلب الطلاق لاسباب تافهة في قرارات نفسها تقول كون غير ما يطلقنيش انا بغيت نزيرو برك و تاخذها العزة بالاثم لا تسامح ولا تعتذرو تقول انا كرامتي وعزة نفسي ما تسمحليش لا اتنازل ولا ارضخ لمخلوق ولن اضحي بجمالي وشبابي مع واحد ما يقيمنيش حتى و ان كانت المذنبة من ساسها لراسها واذا طلقها بالثلاث تنهار باكية وتندم وتنشد مع شرين عبد الوهاب البعد عنك حيرة وندم ولما تبعد عني اموت في وحدتي خلااااااص بسامح قسوتك
3

واقعية

2018/01/17

التعليق رقم 2 ليس تعليقي .... من انت يا كاذب او كاذبة منتحلي اسماء غيرهم لنشر الفتن ..... انا من الجنوب و سوفية لا اتكلم هكذا حتى لو باللغة العربية و القراء يعرفون اسلوبي جيدا ..... الله يهدي
4

2018/01/19

تعليق 3 امليح ، ( طلقني ) هي عبارة عن تحذير معتاد متبادل من طرف الأزواج الجزائريين حالة سوء التفاهم بشان مسالة معينة لكن غير جدية ( الليماشي امليح تتبنينه والليمليح تنكرينه ، واش بيها البسكرية اليوم ؟ )
5

امينة

2018/01/21

متزعفيش من اختنا السامطة هههه صح نعرف اسلوبك ودون امضاء انت والكثيرين هنا او نبغيك او مين ذاك نتوحشك مالقري ازعفتي مني
6

2018/01/24

5 لوكان شفتيني أنايا
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل