الأحد 18 فيفري 2018 ميلادي الموافق لـ 3 جمادى الآخرة 1439 هجري
زهرة بن سمرة.. المصورة الحربية التي تتربع على عرش الصورة العالمية
نادية شريف/ وكالات
2018/01/19
صورة: ح.م
  • 1616
  • 5

زهرة بن سمرة.. مصورة حربية، أختيرت كأحسن مصورة صحفية للعام 2017 لتتربع على عرش الصورة العالمية بلا منازع..

هي ابنة الجزائر التي سطع نجمها بفضل جرأتها، واستطاعت أن تضع بصمتها بلمسات فريدة من نوعها، أهلتها للرقي والتكريم..

زهرة تطرح على نفسها مع شروق شمس كل يوم جديد نفس السؤال وهو: "هل تمكنت من نقل المعاناة والمشاكل التي يواجهها الأخرون.. هل حقا نجحت في نقل هذا الواقع؟".. 

تعمل بن سمرة لصالح وكالة رويترز التي كلفتها بتغطية حالة الجفاف التي عاشتها الصومال العام الماضي وعن تكريمها قالت لموقع أورونيوز: "في الحقيقة هذه الجائزة تُشرف المصور لأنها تجعله يدرك أنه قام بعمل كبير خلال العام ولم يضيع وقته وقام بدوره على أحسن وجه".

من جهة أخرى روت المصورة بحس مرهف بعض التفاصيل التي بقيت عالقة بذهنها في المهمة التي كلفت بها، حيث قالت لنفس الموقع: "الأمر الذي تأثرتُ به كثيرا في موضوع المجاعة قصة فتاة صومالية تبلغ من العمر 14 عاما، أجبرتها أمها على الزواج.. إنها حسناء جدا وقد اضطرتها الأوضاع للزواج من أجل الحصول على المهر واستغلاله في دفع تكاليف السفر".

لم تكن تنتظر زهرة أن تنال أولى المراتب لذلك فقد أصيبت بالارتعاش حينما علمت بحصولها على الجائزة، خاصة وأنها كانت من بين المرشحات في العام الماضي ولم توفق للتكريم.

حصول زهرة على الجائزة كشف لها التفاف أبناء بلدها حولها حيث تقول: "يومها كنت مع أصدقائي في مطعم في الجزائر وبلغتني المفاجأة وأفرحتني وبعد أسبوع تم الإعلان عن ذلك. وعندما تم نشر الخبر تلقيت عدة رسائل تهنئة من أشخاص أعرفهم وآخرين لا أعرفهم من داخل وخارج الجزائر".

فيديو

طالع ايضا
التعليقات (5 نشر)
1

Mouhadjir

New Land

2018/01/19

*الأمر الذي تأثرتُ به كثيرا في موضوع المجاعة قصة فتاة صومالية تبلغ من العمر 14 عاما، أجبرتها أمها على الزواج..*
هذا كل ما تاثرت به و لم تتاثر بهياكل الرضع الذين يموتون من المجاعة. نفس الاسطوانة محاولة تجريم المسلمين بادعاء تزويج القصر عنوة. و هو السبب المباشر لمكفائتها بالجائزة... خبث في خبث
2

2018/01/20

ليس غريبا أرتقاء وعظمة بنت الجزائر بفكرها وعملها ( بنت العظماء لاتكون سوى عظيمة ) مبروك . ن
3

Mouhadjir

New Land

2018/01/20

رقم 2 لعلمك هي فرنسية تحمل جنسية فرنسية و تم تكريمها كفرنسية... اين الجزائر من كل هذا ?
4

2018/01/20

شكرا سيدي فقط أوضح أني لا أعرفها سوى من خلال المقال الذي يوحي أنها من أصل جزائري ونجاحها كان بفضل عملها المؤسس على رقي فكرها وذكائها وقوة شخصيتها الجزائية وتحب الجزائر وهو ما يهمني وليس بأوراقها ، اقدر كل من يحب الجزائر ويخدمها ويرفع من شأنها ولو أجنبيا وقد يصل تقديري درجة تقديس عمل ذاك الإنسان إن كان جزائريا . ن
5

2018/02/01

يستخفون ببنات الجزائر ويتملقون للغير السيء ( التميمية الفلسطينية تبجل من أجل حركة تمثيلية والزهرة الجزائرية الشريفة يقلل من شأنها رغم نجاح عملها الجبار ) النفاق المكتسب . ياخي منافقون ياخي
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل