الأحد 18 فيفري 2018 ميلادي الموافق لـ 3 جمادى الآخرة 1439 هجري
الجلباب وأحمر الشفاه!
نادية شريف
2018/01/20
  • 9043
  • 20
الكلمات المفتاحية :أحمر الشفاه، الجلباب

سألتني إحدى الصديقات في ذهول: "رأيت متجلببة تضع أحمر الشفاه، فهل كنت أرى بوضوح وهل هذا من المعقول؟!".. ضحكت وقلت لها: أنت لم تري شيئا يا عزيزتي لأن واقع الجلباب كارثي ونجم الحياء في أفول، فدمعت عيناها وسألت مجددا: كيف نعيد للمرأة المسلمة رشدها وصوابها إذا، هل من لبيب يجود علينا بأنجع الحلول؟؟؟

تركتها تتأسف على واقع المسلمات الذي إن دل على شيء فإنما يدل على تأثرهن بالمسلسلات واتباعهن للموضة وآخر الصيحات، ورحت أسترجع صور بعض المتجلببات اللواتي صادفتهن من قبل في حياتي واللواتي كنّ أقرب للمتبرجات منهن إلى المستورات..

تذكرت واحدة كانت تضع ماكياجا صارخا يليق بالعرائس في ليلة العمر، وأخرى تختال بجلبابها الأحمر، وأخرى تستعرض كامل زينتها وأناقتها وبطبيعة الحال لم تنس العطر، وليس أي عطر وإنما باريسي أصيل يشم ريحه من عشرات الكيلومترات ويدوم لساعات وساعات ويزيغ النظر..

تذكرت نماذجا كثيرة، استفزني في السابق منظرها لعلّ الوحيدة التي لازلت أتساءل بيني وبين نفسي عن مدى صحتها العقلية، تلك التي كانت تنمص حواجبها في حافلة نقل عمومي، والتي أصابت الركاب بالدهشة وجعلتهم يهمزون ويلمزون ويقولون: "ما الذي تفعله هذه المتجلببة؟" لتزيد حيرتهم حيرة بإخراجها أدوات عجيبة غريبة وتبدأ عملية دهان الوجه وطلاء الأظافر وتثبيت الرموش وتصعقهم أخيرا بجملة: "غير الخير كل واحد حر واش يدير"!!!

إن المتابع لشؤون الواقع وأبسط تفاصيله وتصرفات بعض الأشخاص، يمكنه أن يرى بوضوح أن المتجلببة المعاصرة اعطت لنفسها حق التنويع في تفصيل جلابيبها وألوانها لأقصى حد، وأن تواكب الجديد وتختار أحذية تتماشى مع حقائب اليد والسترات المفصّلة لانحناءات الجسد.. يمكنه أن يدرك بأنها اباحت لنفسها أن تضع العطر والماكياج وتسترسل في الكلام مع الرجال دون قيد..

لقد أباحت لنفسها الكثير من المحظورات والتجاوزات الشرعية التي لا يمكن لأحد إغفالها، لكنها بالمقابل لا تتوانى عن الفتوى في أمور أخرى، فتراها تحلل ما تشاء وتحرم ما تشاء، وتدخل من تشاء الجنة ومن تشاء النار، وكأن بيدها صكوك الغفران، ولا يسعنا هنا إلا أن نقول لها ولمثيلاتها: "أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض"..

طالع ايضا
التعليقات (20 نشر)
1

2018/01/20

لأن حب التزين هو فطرة المرأة الطبيعية لذلك تسعى المراة لتحقيق فطرتها ضد الاكراه و التكفين بالغرابيب السود
هناك فرق بين الجمال و الاثارة فالجمال يثير الذائقة الجمالية و لا يعتبر اثارة الا في نظر المنحرفين المكبوتين جنسيا
2

2018/01/20

ضروري أن تفعل ذلك قبل الوصول إلى حبيبها الذي يكون في انتظارها حيث لا يسمح الوقت بقلع الجلباب والتمكيج ، أصلا الهدف من وضع الجلباب والبرقع هما لحماية الماكيج والسترة خلال المواعيد الغرامية المهمة ، الله ينصر كل مسلمة على مسلم غشاش .
3

2018/01/20

والله ماتربحو يا المنافقين تجلببت قولتو باه تلقا حبيبها و واحد مايعرفها تبرجت ماخليتو ماتقولو بلاك تدفنوها حية خير ويتهنا الفرطاس من حك الراس..عقول تافهه لا هم لها سوى تتبع العورات ماشي كون كل واحد يتلها بعمرو خير بصح الله غالب أمه منافقة في كلش إلا من رحم ربي على هاذي تبقاو ديمه آخر الناس تتجرعو مرارة الجهل والنفاق إلى يوم الدين ..
4

karim harague alger

France

2018/01/20

labnétt lizaydinne mé 90 ourouh kml khourti fi khourti ima man rahima rabi
5

عبد القادر

2018/01/20

إنها المرأة تحل لنفسها ما تريد
ويبعدون سلطة الرجل بالبوليس والمحاكم والجوجات
6

عبد الله

الجزائر

2018/01/21

موضوع ينم على الغيرة و الحقد من المتلجلجبات حفظهن الله.
7

Algerien

Algerie

2018/01/21

عيب وعار وعدم وعي ولا معرفة أدنى شروط لباس الجلباب وليست كل متجلببة ملتزمة وكم من متبرجة ذات كرامة وحفاظ على شرفها من جميع الجوانب وإن كنت أتمنى أن تتحجب هذه الأخيرة ليزيدها ذلك طهرا وجمالا عكس النفاق
8

2018/01/21

نسيت ان تقولي انهن نسبة قليلة فالعفيفات كثيرات. ربي يستر
9

ام دنيا

2018/01/21

زمان كان الجلباب رمز التدين واليوم ولا مجرد لباس فقط لا علاقة له بالالتزام وصاحبته احيانا لا تصلي وتخرج مع الرجال وتلبسه لكي يخطبها بعض الرجال الذين يحكمون على الناس من خلال المظاهر لكن تبقى من تلبسه ايمانا والتزاما وهي ذات اخلاق عالية وهن موجودات لكن اقلية.
10

ana

باب الوادي

2018/01/21

ضعف الايمان لاغير
11

الجاهل

الجزائر

2018/01/21

***السلام عليكم.عندما يتبع الهوى يتهاوى معه العقل الكاشف للطريق فتنكشف الرذائل و ما أكثرها و لا يحق لنا أن نعيب زمانا فالعيب فينا و كلنا عجز عن الإصلاح.و بدأ يأفل كوكبنا و تذهب معه ريح أمتنا (جزائريتنا) فعلى الدولة أن تحافظ على كينونتها بحماية أبنائها و بناتها أكثر من محافظتها على ثرواتها الذي الهدف من المحافظة عليه هو نقله للأجيال السوية إذا فالمحافظة على المنقول له أولى.و المطلوب على الدولة أن تنشأ ""شرطة الأخلاق"".السلام عليكم***.
12

امينة

2018/01/21

واش فيها ذا كان مكياج خفيف ماراحش تفتن ... بصح هذيك النامصة في الحافلة مهبولة يلزم يدوها للمصحة العقلية
13

2018/01/22

إذا كنت جميلة وقنوعة بما رزقك الله ولا تضطرين لعمل الزينة فقلي الحمد لله الذي خلقني في أحسن صورة
14

لميس

الجزائر

2018/01/22

الى صاحب الرقم 6 هذا المقال لا ينم على الغيرة وانما انت لست بانسان طبيعي ومن المعروف الرجل الجزائري غيور بطبعه على المراة حتى ولم تكن من عائلتة وبالمختصر المفيد انت رجل ديوث.
15

أم إسكندر

الاغواط

2018/01/22

ربي يستر من هذا الزمان الذي رفع فيه الحياء عن النساء ، اللهم لا تحاسبنا بما فعل السفهاء منا .
16

11 وين راك عايش

2018/01/22

مادا تقول.... شرطة الأخلاق....هههه
هل لم تسمع هده المقولة...ادكركم بها... انت المحجبة لاتقولي للمتبرجة لمادا انت متبرجة
...... والمتبرجة لاتقول للمحجبة لمادا انت محجبة....
بهده المقولة ضعها و قيس بها حميع الصفات او الأخلاق الحميدة او السيئة.
بمعناها كل واحد رهو حر...
شرطة الأخلاق لا تكون لسبب واحد توجد شردمة او حشرات من الناس لاتريد الأخلاق الحسنة تختى مسمى
الحرية الفردية وعدم التدخل في افعال وحرية الأشخاص حتى وان كنا نجني من وراءها الكوارث. اغتصاب اختطاف اننتهاك اداب عامة.
17

ayouta

alger

2018/01/22

لوكان جيتي تعرفي الدين ماتكتبي مقال كيما هدا او تفضحي فالناس وديري فالفتنة
aumoins ديري مقالات هادفة يستفادو منها الناس والمجتمع غير الرداءة للقدام.
شعب يموت يجرح في خوه
18

صالح

2018/01/22

ناحو الجينز ولبس جلباب بش كي يجي وقت الصح ميطولش في المهمة بعد كل واحد ماشف واحد
19

Mohamed

Algerie

2018/01/23

سبب هذه الظواهر: هو خليط من ضعف الإيمان و ضعف الشخصية و الجهل و خاصة ارتفاع نسبة الغباء !
20

2018/01/28

لم يكن الجلباب في الجزائر رمزا للتدين! بل رمزا للتطرف احيانا و للنفاق احيانا اخرى! الامن رحم ربي طبعا.

والمجتمع الجزائري مملوء بالتناقضات.
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل