الأحد 18 فيفري 2018 ميلادي الموافق لـ 3 جمادى الآخرة 1439 هجري
المقامة الزميلية
حامد الإدريسي
2018/01/26
  • 2940
  • 23

حدثنا خكري بن المغفل قال: كان لزوجتي زميل، وسيم جميل، وجهه حليق، وقدّه رشيق.. لم تحمّله الأيام همومها، ولم تلبسه المسؤولية لبوسها، ولم ترسم على وجهه الديون خطوطها، فليس لديه زوجة ولا أبناء، وليس لديه فواتير أو كراء، غير سيارته الرياضية، وبدلاته الإيطالية، وكريماته الفرنسية، وهو فوق هذا معسول الكلام، مرتب الهندام، كثير الترنم بالأنغام، الدنيا عليه مقبلة كإقبال عضلات صدره، وملامح الذكاء فيه بارزة كبروز فتلات عضده، مكتبه مقابل مكتب زوجتي، ووجه سائر اليوم في وجه حبيبتي، وهو سبب مصيبتي ونكبتي...

 

منذ أن توظف معها قبل عام، قلّ منها الكلام، وكثر منها التذمّر والخصام، خصوصا حين يحكي لها عن خليلته، وكيف تلقت حبيبته هديته، ونوع المطعم الذي قضى فيه معها ليلته، ولأنه لصيقها في المكتب، فلا شك أنها ستظهر له التفهم والتعجب، خصوصا أنها لا تريد أن تبدو أمام الزملاء معقدة، فتصير وظيفتها مهددة، وطريقها في العمل غير معبدة، فهو الموظف المرموق، ولدى المدير مرغوب ومعشوق، وهكذا يبدأ صاحبنا يومه الجميل، ويدخل مكتبها يسبقه عطره الأصيل، وصوته الذي يشبه الصهيل، ثم تعود زوجتي إلى البيت، فتجدني أنا المسكين بلا ورد ولا قصص ولا مطعم ولا غرام، بعد يوم طويل في السوق والحانوت والزحام، يوم مليء بالكد والجري والصراخ والخصام، فأنظر في عينيها فإذا هي تنظر إليّ بغير الوجه المألوف، وفي عينيها من الأسئلة ألوف وألوف. 

ومرت الأيام والسنون، وبلغت بهما الزمالة حد الثمالة، ووصلت العَلاقة حد العُلاقة، وصار يشكو لها همومه وهيامه، وأنها قد أخذت من قلبه وعقله مكانة، فلم يجد في النساء كمثل أدبها وعقلها، وهنيئا لهذا البعل بها، مع أنه لا يعاملها كما ينبغي له أن يعاملها، وأنه لو كان عنده مثلها أو ربعها، لفرش لها الأرض بساطا، والسماء فسطاطا، ولكنها الأقدار التي تعطي الفول من ليس له أضراس، وتهب الجمال من ليس له إحساس...

وصار الشيطان يعمل على الحبلين، ويشتغل في المهمتين، يربط هنا ويحل هناك، يزين لها هذا ويذم لها ذاك، يقارن لها بين البعل والزميل، وبين الوجه الرصين الجاد، والوجه المبتسم الجميل، حتى صارت تقول في خلوتها، حين تجول بها فكرتها، لم استعجلت في الزواج، ولم تورطت مع هذا الحاج، خصوصا حين يلجّ بينهما اللجاج، ويرتفع في البيت العجاج، طبيعةً كل حياة أسرية وتقلباتها، وكل علاقة بشرية ومطباتها، فيظهر الزميل حينذاك بمظهر المشفق الحنون، ويلعن الحظ والأيام والسنون، ويهوّن عليها ما تجده من ذلك المأفون، ويحلف لها بالأيمان، أن هذا الدب لا يعرف الحب والحنان، وحين تنفرط من عينيها العسليتين الدموع، يُظهر التبتل والخشوع، وربما مد يده مستغلا اللحظة المواتية، لابسا قناع الموقف والإنسانية، ليضمها إلى صدره باحترام، ويتمم المشهد المألوف لدى الجميع في المسلسلات والأفلام، ظاهرا بمظهر الرجل النبيل، بينما هو في داخله ذئب يواسي نعجة لا حامي لها...

وهكذا اتخذت المسكينة قرارها، وحزمت من الدار أمتعتها وأغراضها، وغادرت بيت البعولية، لتحظى بالعيشة الهنية، وتذوق طعم الحرية، وبقي صاحبنا بشقة فارغة، وفاه فاغرة، لا يدري من أين أصيب، وبقي يقول: غريب وعجيب، في حين وقف الزميل معها في المحنة وقفة الرجال، وصار يأتي البيت ليطمئن على الصحة والحال، وحين عادت إلى مكتبها، ووقعت عينه في عينها، لم يكن شيء ثمة مخفيا، فقد بلغا من الحب عتيا، وهكذا حتى استجابت معه لدواعي الوفاء، ولوازم الحب ومذهبات العناء، ثم فوجئت بعد أن ذاق العسيلة وقضى النحب، أنه لم يعد يتحدث عن قصة الزواج عن حب، ولا عن الرزانة والعقل والأدب، واكتشفت أن كل ذلك قد ذهب، فكل حديثه عن اللقاء وحلاوته، وعن ماذا سيفعل بها في خلوته، وحين واجهته بالسؤال متى تأتي إلى البيت، أخبرها زميلها المحبوب، أنه حصل على عمل آخر وسينتقل إليه عن قريب، وطبعا غير صاحبنا هاتفه، وراح يمارس مهنة الزميل في مكتبه الجديد، هل فهمت قصتي أيها البعل البليد، البارد الجليد؟

طالع ايضا
التعليقات (23 نشر)
1

امير الجواهر

setif

2018/01/26

" هل فهمت قصتي أيها البعل البليد، البارد الجليد؟"هناك صنفين فقط في هذا العالم لا يغارون على ازواجهم وهما الخنزير وزوج المراة العاملة ..ولكنني لا اعرف ايهما اسوء من الثاني بصراحة ??!!!!!
2

2018/01/26

بدافع تكريس مفهوم ديني بدائي متطرف أساسه استعباد المرأة وإخراجها من حلبة صراع الحياة عملا بقاعدة البقاء للأقوى جنسيا،أخد رقم واحد باللجوء إلى وصف خيالي لا يمكن حدوثه سوى من أنثى منحرفة،وأنا أتابع مخاض تفاعل الحواس تحت ضغط هالة سيطرة القوة الجنسية.الرجل الذي تتوفر فيه تلك الصفات تكون عادة مقترنة بعزة النفس والترفع (عشت مراحل أفضل ولحد الآن وبظروف أفظل مما أشرت وعملت في اماكن يتواجد فيها زميلات متزوجات ولم أشعر يوما رغم المودة بما وصفته)أتجنب الأقتراب من متزوجة(لا أحب التخلاط بدافع حب التملك)
3

جزائري

بشار

2018/01/26

مسلسلات العشق والغرام والهيام وزنا المحارم

هذا ما جنته على مجتمعنا حب الدنيا والمال .. فقد اصبحت المراة تفضل التبكير لاجل الوظيفة لكن لا تنهض باكرا لاجل خدمة زوجها واطفالها

وكثير من بنات هذا الجيل خصوصا الجامعيات واغلبهن منحرفات الا من رحم ربي
اخبرنني انهن يفضلن العمل على الزواج وتفضل المال على تربية الاطفال ؟؟

لقد نجحوا في غسل ادمغتهم وتحريف عقيدتهم ومبادئهم
وقريبا سنجد انفسنا مع جيل يكفر بالاسلام ويحاربه فوق ارضه اكثر من اعدائنا ونحن على ابواب فتنة اعظم واكبر

اللهم جنبنا الفتن
4

2018/01/26

و ما اكثر البعال و مشتقاتها في هذا الزمن
5

دليل عقلي

2018/01/26

دعونا من كل الادلة والبراهين الواضحة
دعونا نتحدث بما تراه اعيننا
العمل في مراكز الاختلاط سبب الكثير من الكوارث وكلنا نعرف هذا
تجربة بسيطة
اذاهب لاي مؤسسة فيها الاختلاط وشوف بعينك ولاكن بعض الناس عندهم عمى القلب راهم ايشوفوا بعينيهم ولاكن القلب اعمى
وكاين نوعية اخرى من النساء ترى ان من حقها الاختلاط مع الرجال (تحب تزهي روحها)
انتم مراكمش فاهمين هذا النوع من النساء راهو ايقللكم الاختلاط مع الرجال هو جزء من شخصيتي وشهوة لايمكنني التخلي عنها وانت ايها الرجل ما علاباليش بيك لازم تفهم
6

حروشي

ALGERIA

2018/01/26

لما تغير الرجال تغيرت النساء.!!!!
7

خويا أمير جواهر

2018/01/27

أقول لك من هو الاسوء
هو الدي لاينتفع منه
على الأقل الخنزير ينتفع منه لأنه يوجد من يأكل لحمه من البشر.
لكن الإنسان هو الاسوء دياثة مع عدم وجود المنفعة
8

الى 5

2018/01/27

وهدا النوع من النساء هن من ينشرون الفساد فعلين معاقبتهن لانهن جراثيم ولانتركهن يفسدن المجتمع.
9

يما..يما...

2018/01/27

يما***يما.........بني علمان واش داروافيا
يما***يما.........بني علمان فسدولي لعقليا
يما***يما.........بني علمان عماولي عينيا
يما***يما.........بني علمان فرقوا زوجي عليا
يما***يما........بني علمان خماج الدنيا
يما***يما.......الله لاتربحهم صباح وعشيا
يما***يما......الله لاتربحهم دنيا وآخرة.
10

الله لايربحهم

2018/01/27

. ليس بالتاء وانما بالياء ... تالموا نكرهم عدت مانعرفش نكتب....
11

Anaya

2018/01/27

من الناحية البلاغية، مع أنني لست أدبية أجد المقال في القمة،كيف لا و هو مقامة كلها سجع ؟استمتعت بقراءته فعلا لكن... المحتوى و تعميمه على كل العاملات يبدو لي نابع من عقلية ذكورية بحتة لا ترى في المرأة سوى أنثى يقتصر دورها على معاشرة الزوج و الطبخ و التنظيف و الإنجاب...أماوصف البعل بالبليد والبارد الجليد فقط لأن زوجته عاملة فهذا منتهى الماتشيسم!والمرأة التي تنظر لغير زوجها ستنظر ولو من نافذة بيتها!اخيرا هل من مقامة عن الرجل الذي يترك زوجته ماكثة في البيت و ينظر لهاته وتلك في كل مكان؟الله يهدينا
12

Anaya

2018/01/27

1جاتك على قلبك الخاتمة...
13

Anaya ماتزديش

2018/01/27

ماشي كل الرجال يشوف مع الفتايات وزوجته ماكثة في البيث.
بصح وحدة تخدم خدمة رجالة وليست خدمة تاع مرة وزيد بزيادة اختلاط فاحش وزيد بزيادة تبرج وممياج وووووووو.
14

Anaya

13

2018/01/27

طبعا ماشي كل رجل يشوف للفتيات و زوجته ماكثة في البيت، ماشي كل زوجة عاملة تنظر إلى زميلها في العمل باش نتفاهموا.... و شخصيا عندما أتحدث عن العمل يعني ظروف محترمة و إحترام متبادل،أما عن غير ذلك فلست في حاجة إلى أن يمنعني زوجي عن ذاك العمل لأنني سأمنع نفسي قبله فتربيتي و مبادئي و ديني لا يسمحوا لي بذلك... وعاش من عرف قدر نفسه
15

Anaya شوفي

2018/01/27

مليح
الدي يدعو لا للاختلاط ليس بالضرورة عقلية دكورية قد يقبل باالاختلاط ادا كانت ضرورة للمرءة.
لكن العقلية الدكورية هي التي لاتقبل الاختلاط مهما كانت الضرورة
واناعندي رؤية المرءة الآن اصبحت متمكنة جيدا طبيبة استادة إلى غير دلك
لمادا الاختلاط نستطيع أن نجعل المرءة الطبيبة تعمل الا مع الطبببات وكدالك الاستادة تعمل الا مع الاستادات
لكن السؤال المطروح لمادا نصر على الاختلاط ونحن بوسعنا تجنبه لأن الكفاءات من جنس الأنثى اصبحت بكثرة
ليس مثل قبل عدة سنوات
الغرب دكي ضرب المجتمع في أخلاقه بالاختلاط؟
16

امينة

2018/01/27

تفكير المراة يختلف عن تفكير الرجل والنساء النساءلسن متشابهات وحتى ظروف وطبيعة العمل مختلفة .......انايا جميل ماقلته في التعليق 14
17

Anaya

أمينة

2018/01/27

شكرا اختي أمينة، إن شاء الله تكوني بخير، يا اختي عندبالهم نخدموا وين جات؟؟!! والله لوشعرت يوما أن عملي ينقص من قيمتي أو قيمة زوجي لتخليت عنه فورا و إن كنت أجني منه الملايير الممليرة....
18

ام دنيا

2018/01/28

لقد سبق لي العمل لكن في حياتي لم انظر الى زميل العمل رغم اني لست متزوجة والان منذ سنة وانا موظفة في شركة بقيت كذلك رغم طلب البعض مني رقم هاتفي طمعا في علاقة غرامية رفضتهم رفضا قاطعا واجبتهم بصراحة انني لا اريدهم ولن اقبل بهم ابدا ووصل بعضهم الى وصفي بالمعقدة...ولكن لا يهمني رايهم لاني مقتنعة بما افعل...انا لا اريد رجالا يتصلون بالهاتف اريد رجلا يمسك بيدي ونكمل حياتنا مع بعض في اطار شرعي ورسمي وهو الزواج.
19

2018/01/28

اخي رقم 01 المقارنة التي قمت بها بين انسان وحيوان واي حيوان خطيرة جدا ...نعلم تاثرك بموضوع المراة العاملة ولكن ان تصف الزوج بهكذا وصف !!!!!!
20

femme cadre

Alger

2018/01/28

Anaya, je n'ai rien à ajouter, je suis tout à fait d'accord avec vous!
21

اه سلام الدنيا

2018/01/28

لو كنتي تعملين إلا مع النساء لا احد يطلب رقم هاتفك
لكن الاختلاط والدين يدافعون عن الاختلاط هدفهم هو الدي قلتي أن هناك من طلب رقم هاتفك للغرام وليس للزواج
إنتي كنتي امرءة فحلة
والأخرى العاملة المنحرفة مامخلها من الاعراب ولمادا تدافع عن الاختلاط؟؟؟؟
22

أكرم

إلى ام دنيا / رقم 18

2018/01/30

كلامكِ يدل على أن أشباه الرجال منافقون، فمن جهة يتهمون المرأة بالعهر و فساد الأخلاق و هم الذين لا يفوتوا أدنى فرصة تُتاح لهم لتكوين علاقة غير شرعية مع فتاة، مجتمع منافق
23

2018/02/05

الله يرحم باباك فوت رانا اتوحشنا الغايبين .
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل