الأحد 18 فيفري 2018 ميلادي الموافق لـ 3 جمادى الآخرة 1439 هجري
كلي هذا الضفدع!
سمية سعادة
2018/01/27
  • 2684
  • 3
الكلمات المفتاحية :الرأي، الضفدع، الكاتب بريان تريسي

ما الذي تفعله المرأة الجزائرية منذ أن يتنفس الصبح إلى أن يعسعس الليل سوى أنها تكرر نشاطا يوميا يختزل آدميتها في غسل "المواعين" والتزحلق على الأرضيات المبللة ونشر الغسيل والتلصص على جارتها التي وقفت تتفقد حقيبتها قبل أن تنطلق إلى العمل، أو ترسل بصرها ليفتش في قفة "خالتي عيشة" التي عادت لتوها من السوق، وينقضي النهار على هذا الحال لتبدأ صباحا جديدا قديما يشبه الإشهار الذي يبث علينا كل يوم في القنوات الخاصة "أيا نوض راهي السبعة"، ليكون نهارها بعد "السبعة" نسخة مكررة من الأيام والأشهر، بل السنوات السابقة.

ولا يختلف يوم المرأة العاملة أو الموظفة كثيرا عن يوم المرأة الماكثة في البيت إلا في طبيعة العمل الذي تقوم به كل واحدة، بينما تشتركان في شيء واحد هو الروتين وتتنافسان على ترديد عبارة "كرهت"، وكأنها كلمة السر التي تتغلبان بها على مشقة العمل.

في هذا الجو المشحون بالتوتر والملل، تنسى المرأة أن لديها مهاما أخرى أكثر أهمية يجب أن تنجزها، وأنها تمتلك مواهب وخبرات يمكنها أن تغير حياتها إلى الأفضل وتحقق لها السعادة والرضا عن النفس وتنفع بها أسرتها ومجتمعها، وربما انتبهت فعلا إلى هذه المهام والمواهب وبدأت في تحريكها بالاتجاه الصحيح واستشعرت حلاوة العمل عليها وقيمة الاجتهاد فيها، لأنها تشكل لها ضغطا نفسيا وشعورا بالذنب بتركها، ولكنها لا تجد الوقت الكافي أو الظروف المناسبة للاستمرار فيها والمداومة على تطويرها لتظل تلك المهمات والمواهب مجرد أفكار، وماذا تفعل الأفكار إذا لم يصدقها العمل؟!.

 ويمضي بك العمر أيتها المرأة وأنت تكررين نفس النشاطات اليومية التي لا تضيف لك شيئا جديدا، بل تستهلك قواك النفسية والجسدية وتعرضك للإصابة بالاكتئاب المزمن، بينما غفلت عن أمور ذات أهمية كبيرة إنجازها أشبه بالصعود على سلم يؤدي إلى المريخ أو زحل!.

لهذا، يقترح عليك الكاتب بريان تريسي، المختص في فن الإدارة وتنظيم الوقت، أن تأكلي "الضفدع"، ولا تقلقي من كون الحكومة منعت استيراد أفخاذ الضفادع!،  لأن الكاتب يقصد ضفدعا من نوع آخر يجعلك قادرة على إنجاز الأمور الأكثر أهمية، فالمهمة في حياتك والتي تصنع لك النجاح والتميز، وملخص الفكرة أنه إذا كان عليك أن تأكلي ضفدعين في اليوم، فعليك أن تبدئي بالأبشع، أي أن تبدئي يومك بإنجاز الأعمال الأكثر أهمية وأصعبها عليك وأكثرها عرضة للتأجيل لسبب ما، في حين أنها ستؤثر بشكل ايجابي على حياتك في حال أنجزتها وتصنع لك الفارق، ويحتاج منك ذلك إلى التخطيط المسبق وتحديد الهدف.

ولا شك أن هذا الأمر هو ما سيجعلك تشعرين بأهميتك ويضخ فيك مقدارا كبيرا من الثقة بالنفس ويحفزك للتخطيط لمهام أخرى ذات أثر كبير على حياتك، وهذا لا يعني أن تتوقفي عن ممارسة أشغالك المنزلية، ولكنه يحدد لك الأولويات في حياتك، فاختاري أولوياتك وابدئي بالتهام أبشع الضفادع.

طالع ايضا
التعليقات (3 نشر)
1

amira hamdi

barika

2018/01/28

تقصد يجب على المراة ان يكون لديها طموح اكثر ولا يقتصر على شغل البيت او العمل في خارج البت و تستطيع ان تنجح و تكتشف موهبتها المخفية و تحقق نجاح باهر اذا ضاعفت مجهودها .ممكن ذلك لكن نفترض انها نجحت و اصبحت شيء مهم وماذا بعد ذلك .ايها الانسان مهما نجحت سوف تكتشف انك تطارد صراب .الحياة مثل الحلم و الزمن لن يتوقف و الانسان يجري وراء طموحاته و ينسى نفسه و يتفاجا باشياء كثيرة محزنة او سعيدة .اذن النجاح الحقيقي ان يعيش لحضات حياته وان يكون مرتاح البال يستمتع باوقاته اما النجاح احسن الاشياء اوسطها
2

Anaya

2018/01/28

لم أفهم اقتراح الكاتب!!!؟ ؟؟ماذا يجب أن تفعل عمليا؟
أنا نقول لأي إمرأة عاملة أو ماكثة في البيت إذا أردت أن تشعرين بأهميتك عليك بإشعار من حولك بأهميتك لأنه عادة شعور المرأة بعدم أهميتها ناجم عن تصغير الزوج أو الأطفال أو الأهل لدورها معهم.روت لي اختي بكثير من الفكاهة أن زوجها لامها على تعبها و لمح لها انها لا تقوم بأي شيء في البيت فدخلت في إضراب و اشعرت الزوج والأبناء هههههه قالت لي أقاموا حربا لقلي البطاطا و صاروا يجرون يمينا وشمالا لتحضير العشاء و رجعوا كامل يحلوا فيها لتوقيف الإضراب،،،
3

2018/01/30

إيبانلي حابة اتقول ( عليك بكسر أصلب القيود أي الذهنية المعاقة : ( تعفس على الذكر المسلم واتفوت )
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل