الأحد 18 فيفري 2018 ميلادي الموافق لـ 3 جمادى الآخرة 1439 هجري
حتى لا يضيع الميراث أو الأبناء بين الغرباء
جزائريون يتزوّجون أرامل الأخ وشقيقات الزوجة المتوفاة!
نادية سليماني
2018/01/27
صورة: ح.م
  • 11735
  • 25
الكلمات المفتاحية :الميراث، الزواج، الأرامل

تحت شعار "زيتْنا في دقيقنا" و"العمّ أولى بأبناء أخيه من الغريب..." حوّلت الكثير من العائلات، خاصة في المناطق الداخلية والريفية "العشق الممنوع" إلى زواج إجباري ضحاياه أرامل أرغمن على الزواج بأخ الزوج بدافع الحفاظ على الأبناء والميراث، وهذا ما يجعل الزوجة تحت صدمة الارتباط بشخص طالما اعتبرته في مقام الأخ، لتجد نفسها تقاسمه الفراش بعد وفاة زوجها، وهي مجبرة ومخيرة في أحسن الأحوال بين ترك الأطفال أو الزواج بالنسيب..

عادات غريبة تجذّرت في مٌجتمعنا منذ القدم، وساهمت في تحطيم كثير من الأشخاص، فظاهرة الزواج مع أرملة الشقيق أو مع زوج الأخت المتوفاة، مٌتغلغلة في مجتمعنا، وتدفعها مبررات مختلفة، على غرار صوْن الأبناء من العيش مع رجل أو امرأة غريبة والحفاظ على الثروة، فأرملة الشقيق الحاضنة لأطفال ولتبقى في منزل عائلة الزوج، ولأنها من المحارم، فيجب تزوجيها "فورا" مع شقيق زوجها ولو مٌكرهة، وكأنها  شيء يٌورّث.

   والمٌؤسف، أن العائلات وخاصة بالمناطق النائية، لا تستشير طرفيْ الزواج الجديد، وإنما تجبرهما على ذلك، وفي حال رفضا فهما منبوذان من مجتمعهما الضيق.

وتلقى هذه الزيجات استنكارا كبيرا من الشباب الأعزب، الرّافضين مقاسمة حياتهم المستقبلية، مع شخص لا يٌكنّون له أدنى مشاعر الحب، بل كان يٌنظر إليه كأخ أو أخت. والقصص كثيرة في هذا الموضوع، وغالبيتها حدثت وتحدث بمنطقة القبائل والمناطق الصحراوية والداخلية.

حرم من الزواج مع ابنة عمه لسَتر أرملة أخيه وأولادها

  "م. و" شاب في الثلاثينات من عمره من منطقة تيزي وزو، يعمل شرطيا بالعاصمة، كبر وهو يحلم بمقاسمة حياته مع ابنة عمه التي أحبّها منذ صغره، وتأخر زواجهما بعد الخطوبة انتظارا لاستكمال زفاف شقيقه الأكبر.

 وتشاء الصدف أنه أثناء التحضير لزواج الشرطي، توفي شقيقه الأكبر في حادث مرور، مُخلّفا وراءه زوجة ورضيعيْن توأم، ولأن المتوفى كان ميسورا ماديا، فممنوع أن تتزوج أرملته مع شخص غريب يستولي على ثروته، فعرضوا على "م. و" فكرة الزواج معها، ولأنه رفض، هدّده والده بالطرد من المنزل وحرمانه من الزواج مع ابنة عمه، والأكثر من ذلك قصد والده شقيقه "العم" وطلب منه عدم تزويج ابنته لابنه، ولأن الأبواب جميعها سُدّت في وجه الأخير، وافق الشرطي على الارتباط مع المرأة التي تكبره بخمس سنوات. وحسبما سرده لنا زميله في العمل "حياته أضحت جحيما، إذ يُمضي معظم وقته شاردا رافضا الاختلاط مع الناس".

زوَّجوها مع زوج شقيقتها المتوفاة وأضحت أما لـ 8 أطفال!

قصة أخرى ضحيتها فتاة في 24 من العمر من منطقة ريفية من المدية، وحسب رواية قريبتها، فالفتاة بعدما رسبت في شهادة البكالوريا لازمت المنزل، وكانت لها شقيقة في 39 من عمرها متزوجة مع رجل غني أنجبت منه خمسة أطفال، لكن ورما خبيثا في المخ فاجأها وتوفاها بعد مدة قصيرة، فقرّرت عائلتها تزويج ابنتهم الصغرى مع الزوج الأرمل، رغم أنه يكبرها بأربعين سنة، وبينما "هلّل" الصهر للموضوع، رفضته الفتاة، لكنها أجبرت لدرجة أصيبت بانهيار عصبي ومع ذلك لم يرحموها، إذ بمجرد تعافيها على يد الرقاة نفذوا مخططهم، والفتاة الآن والدة لثمانية أطفال؟؟ بعدما أنجبت ثلاثا.وختمت صديقتها الحكاية "هي في 28 من عمرها، لكنها تبدو عجوزا في الستين".

أستاذ جامعي يترك خطيبته ليقترن بأرملة شقيقه

قصة أخرى لشاب قبائلي في 28 من عمره، كان أستاذا جامعيا بالعاصمة، أصيب في فترة خطوبته مع فتاة يُحبها بمرض خبيث، ومع ذلك وافقت الفتاة على الارتباط به، وهو على فراش الموت أوصى عائلته بزوجته اليتيمة، فقرّر والده تزويجها بعد أشهر من وفاة زوجها مع ابنه الثاني، رغم أن الأخير كان خاطبا لفتاة يعرفها، لكن ضغط وتهديد والده، جعله يترك خطيبته ويتزوج أرملة شقيقه، والزوجان أنجبا ثلاثة أطفال ويعيشان حياة عادية.

أرغم على الزواج من أرملة شقيقه فهرب يوم الزفاف

 وحتى المتزوجون لهم نصيب من هذا الارتباط، حيث قصّ علينا "س" حكاية ابن عمه القاطن بولاية صحراوية، فالأخير كان متزوجا عندما توفي شقيقه، وبسبب وجود تجارة مشتركة بينهما، قرّرت العائلة تزويج أرملة المتوفى مع شقيقه الثاني للمحافظة على الأموال، وأرغموه على الارتباط رغم أنه متزوج، وتحت وطأة إلحاحهم رضي بالأمر، لكن يوم عقد القران فرّ إلى وجهة مجهولة.

.. وزيجات أخرى كانت نهايتها سعيدة

ولكن هذه القصص المؤثرة، لا تمنعنا من تأكيد وجود حالات زواج ولو على قلتها كانت ناجحة، ومنها قصة شاب من ولاية شرقية، رفض بشدة قرار عائلته تزويجه مع أرملة شقيقه، لكنه رضخ للواقع بعد تشجيع من أصدقائه وأقاربه، وها هو اليوم بعد 30 سنة يعيش حياة سعيدة، حيث لم يميز في التربية بين أبنائه وأبناء أخيه، فنشأوا تنشئة طيبة يشهد لها الجميع.

المختصة في علم الاجتماع رحيمة محنوش:‏

الشاب المجبر على الزواج سينتقم من الأطفال اليتامى ويقهرهم

وفي الموضوع، اعتبرت أستاذة علم الاجتماع، رحيمة محنوش، أن إرغام العمّ على الارتباط ‏مع أرملة شقيقه، قد يجعله ينتقم من الجميع وأوّلهم أبناء أخيه، فيعتبرهم سببا في تدمير حياته، ‏وبالتالي "ستتحول الرحمة على اليتامى المرجوة من هذا الزواج إلى ظلم لهم" حسب تعبيرها، ‏كما أن الأطفال قد يجدون الحنان في حضن رجل غريب أكثر من قريبهم. والأسرة لن تعرف ‏استقرارا لانعدام الأحاسيس بين الطرفين، ولوجود فوارق عُمرية بينهما.‏

‏ الإمام والمفتش بوزارة الشؤون الدينية سليم محمدي:‏

إجبار المرأة على الزواج حرام مهما كانت الظروف

فيما حذر رجال الدين من سلوك إجبار شخصين على الارتباط دون رضاهما، وفي هذا يقول ‏سليم محمدي مفتش التعليم المسجدي والتكوين "حتى ولو كان هذا الزواج صحيحا من الناحية ‏الشرعية لاكتمال أركانه، وبعد موافقة الطرفين عليه ولو على مضض، لكن من الناحية ‏الأخلاقية قد تكون مفاسده أكثر من منافعه، ولا تتماشى مع الهدف المرجو منه، وهو رحمة ‏اليتيم، كما لا يجوز – حسبه - للوالد تهديد ابنه بالتبرأ منه، وفي حال رفض الشاب الانصياع ‏لرغبة عائلته "لا يعتبر عاقا، فيما والداه آثمان".‏

ومضيفا، "إذا كانت مقاصد العائلات سيئة من هذا الزواج، مثل الاستيلاء على تركة المتوفى، ‏فهذا حرام، أما من كانت نيته سليمة، ووافق على الزواج للتكفل باليتامى وستر امرأة أرملة ‏فهو مأجور عند رب العالمين".‏

‏ واستدل إمام المسجد الكبير ﺑﻣﺎ أﺧرﺟﮫ اﻟﻧﺳﺎﺋﻲ ﻋن ﻋﺎﺋﺷﺔ: «أن ﻓﺗﺎة دﺧﻠت ﻋﻠﯾﮭﺎ ﻓﻘﺎﻟت: إن ‏أﺑﻲ زوّﺟﻧﻲ اﺑن أﺧﯾﮫ ﻟﯾرﻓﻊ ﺑﻲ ﺧﺳﯾﺳﺗﮫ وأﻧﺎ ﻛﺎرھﺔ، ﻗﺎﻟت: اﺟﻠﺳﻲ ﺣﺗﻰ ﯾﺄﺗﻲ اﻟﻧﺑﻲ ﺻﻠﻰ ﷲ ‏ﻋﻠﯾﮫ وﺳﻠم. ﻓﺟﺎء رﺳول ﷲ ﺻﻠﻰ ﷲ ﻋﻠﯾﮫ وﺳﻠم ﻓﺄﺧﺑرﺗﮫ، ﻓﺄرﺳل إﻟﻰ أﺑﯾﮭﺎ ﻓدﻋﺎه، ﻓﺟﻌل ‏اﻷﻣر إﻟﯾﮭﺎ، ﻓﻘﺎﻟت: ﯾﺎ رﺳول ﷲ ﻗد أﺟزت ﻣﺎ ﺻﻧﻊ أﺑﻲ، وﻟﻛن أردت أن أُﻋﻠم اﻟﻧﺳﺎء أن ﻟﯾس ‏ﻟﻶﺑﺎء ﻣن اﻷﻣر ﺷﻲء»، أي ﻟﯾس ﻟﮭم ﺣق اﻹﺟﺑﺎر.‏

وفي قصة وردت ﻓﻲ ﺻﺣﯾﺢ اﻟﺑﺧﺎري، ومن نص الحديث، ﻋن اﺑن ﻋﺑﺎس رﺿﻲ ﷲ ﻋﻧﮫ أن ‏زوج ﺑرﯾرة ﻛﺎن ﻋﺑدا ﯾﻘﺎل ﻟﮫ ﻣﻐﯾث ﻛﺄﻧﻲ أﻧظر إﻟﯾﮫ ﯾطوف ﺧﻠﻔﮭﺎ ﯾﺑﻛﻲ ودﻣوﻋﮫ ﺗﺳﯾل ﻋﻠﻰ ‏ﻟﺣﯾﺗﮫ، ﻓﻘﺎل اﻟﻧﺑﻲ ﺻﻠﻰ ﷲ ﻋﻠﯾﮫ وﺳﻠم ﻟﻠﻌﺑﺎس: ﯾﺎ ﻋﺑﺎس أﻻ ﺗُﻌﺟب ﻣن ﺣب ﻣﻐﯾث ﺑرﯾرة وﻣن ‏ﺑﻐض ﺑرﯾرة ﻣﻐﯾﺛﺎ، ﻓﻘﺎل اﻟﻧﺑﻲ ﺻﻠﻰ ﷲ ﻋﻠﯾﮫ وﺳﻠم: ﻟو راﺟﻌﺗﯾﮫ، ﻗﺎﻟت: ﯾﺎ رﺳول ﷲ ‏أﺗﺄﻣرﻧﻲ؟ ﻗﺎل: إﻧﻣﺎ أﻧﺎ ﺷﺎﻓﻊ، ﻗﺎﻟت: ﻻﺣﺎﺟﺔ ﻟﻲ ﻓﯾﮫ، ﻓﺗم طﻼﻗﮭﻣﺎ.‏

ومن جهته، صرّح الباحث في الشريعة الإسلامية وعضو جمعية العلماء المسلمين، الشيخ ‏كمال أبوسنة، بجواز الزواج مع أرملة الشقيق، في حال وقع تراض بين طرفيْ الزواج، ‏وخاصة إذا كان الهدف من هذا الارتباط رعاية الأيتام.‏

‏ المختص الاجتماعي جمال ايت عيسى:‏

‏"زواج الإجبار" يقضي على السكينة والمحبة في الأسرة

اعتبر المختص في علم الاجتماع، جمال ايت عيسى، أن أصل صلاح واستقامة العلاقة ‏الزوجية اجتماعيا ونفسيا أن تكون مبنية وقائمة على الرضا بين الطرفيْن، وحسب تعبيره ‏‏"الحكمة من الزواج، أن تكون هناك مودة ورحمة وسكينة بين الزوجين، لبناء الدعامة ‏الأساسية لتماسك الأسرة "، وفي حال غياب هذا الرضا، فينتج عنه "تكهرب" في العلاقة ‏الزوجية، وهو ما يعدو سلبا على تنشئة الأبناء في محيط مليء بالشحنات السلبية.  ‏

ويؤكد المختص أنّ توتر العلاقة داخل الأسرة وعدم التفاهم بين الوالدين وغياب الحٌب "يؤثر ‏حتما على الأبناء من صلب هذا الرجل، فما بالك بأبناء أخيه الذين يتولىّ تربيتهم"، والأمر ‏ينعكس بصورة سلبية، ويسبب أضرارا نفسية واجتماعية بالغة، تؤثر على التنشئة السوية ‏والإسلامية للأفراد.‏

طالع ايضا
التعليقات (25 نشر)
1

LALAHOUM

ALGER

2018/01/27

minin JABTOU HADOU LES FILMS ,
2

المال هو ادات نظامية ليس اكثر

2018/01/27

محرك الفقر هو من يحرك مثل هكذا افكار
حتى الطمع في المال و في الميراث هو ناتج عن الفقر
محرك الفقر يرافق الانسان المحروم منذ ولادته يعلمه اللهفة و الدنائة و الخوف
يجب ان يتوقف محرك الفقر و الحرمان عن العمل عن طريق محرك بديل
ليحل مكانه محرك العدل و القناعة لا ينقصني شيئ تتحقق عل كل لسان
و طبعا تحديد النسل هذا موضوع جاد و جاد جدا
3

نادية سليماني

2018/01/27

هي عادات ليست غريبة بل محببة جدا لتلاخم الأسرة والمجتمع اداكان الزواج برضى الطرفين.
فهي غرببة ادا كانت عن طريق الاجبار والكره وبالقوة نعم أوافقك الرؤي
4

2018/01/27

واش دخلكم ؟ اهتموا بما يعنيكم مباشرة وكفانا من كلمة "جزائريون" وكأنكم أصبحتم تمثلون الشعب في كل كبيرة وصغيرة. كلام طيابات الحمام !
5

زليخة

الجزائرية وفقط

2018/01/27

الحلال ما أحلّ الله والحرام ما حرّم الله أمّا التّقاليد فلا مكان لها في عبادة الله الخالق :
*أخ الزوج هو بالنسبة لزوجة أخيه من المحرمات غير المؤبّدة وكذلك أخت الزوجة بصريح الآية , فهو أوهي أجنبي على زوجة أخيه أو أجنبية على زوج اختها ولا يجوز بهما الخلوة مادامت عصمة النكاح سارية المفعول وحين تنتهي هذه العصمة بوفات وبعد العدّة جاز لعمّ الولاد أو خالة الأولاد أن تتزوج زواجا شرعيا من زوجة أخيه أو زوج أختها سابقا.
((وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن تكون لهم الخِيَرة من أمرهم)).
6

2018/01/27

الله إيبارك ربي يحفظو لأهله ذكرا كان أم أنثى ويجعله ذخرا للخير والفكر والعلم والوطنية ( انحب بزاف المموشين ) ن
7

توفيق

جزائر

2018/01/28

ربي يهديكم الشيء القليل المتبقي في هذا المجتمع المفكك اردم تخريبه
8

2018/01/28

صراحة رغم أنه زواج شرعي إلا أنه أمر سيء أن تعيش الزواج مع من كنت تعتبره أخا أو أختا لك وتكّن له الاحترام فكيف تصبح تقاسمه الحب وأبعد من ذلك لا أستطيع حتى النظر إلى وجوههم فما بالك الانجاب منهم إنه أمر بشع ومع الاجبار يعتبر اغتصاب فالزواج هو الحب والمودة والسكينة وليس المال والمادة لأن هذه الأخيرة ليست هي الضامن للسعادة الزوجية وهذه الزيجات ستخلق آفات اجتماعية تفكك المجتمع كالخيانة الزوجية والبحث عن المتعة خارج الضغوطات والاجبار والسبب يعود إلى نقص شرط أساسي وهو رضى الطرفين
9

kadi

الجزائر

2018/01/28

ما موقف الشرع من هذه المسألة اذا كان كان حرام فلا نقاش في هذا الموضوع ’ أما اذا كان جائز فكل حسب قلبه مثل حكم الجراد فهو حلال لكن تعافه النفس عند كثير من الناس .
10

Anaya

2018/01/28

صحيح يجوز شرعا لكن..... علاه ؟خلاصو الرجال باش الوحدة تتزوج اخ زوجها بعد وفاة زوجها ؟؟ و خلاصو النساء باش الواحد يتزوج اخت زوجته بعد وفاتها؟ زعمة بهم الأطفال؟؟ رانا نشوفو الأب حي و العم لا يزور أبناء أخيه، والأم حية والخالة لا تزور أبناء اختها، زعمة كي يموتوا يبانو لهم الاولاد ؟؟؟
إذا فقط مسألة ميراث فهي كارثة!
شخصيا اعتبر الأمر من المستحيلات!! قليل هذا الأمر في المجتمع الجزائري
11

المرأة ملكية خاصة بالذكر

2018/01/29

هذا يعكس حقيقة أن المرأة في مجتمعاتنا هي ( مجرد شيء مادي ) من الممتلكات الشخصية للذكر
في الأول كانت في ملكية الأب ثم يشاركه الاخوة في تملكها ، و بعدما تتزوج تتحول الملكية الى زوجها ثم بعدما يتوفى الزوج تنتقل الملكية الى شقيقه و عائلته ككل ، و هكذا تنتقل ملكية المرأة من ذكر الى ذكر الى أن تصل الى حفيدها الرضيع الذي يتحكم فيها و يقرر مصيرها ، الى أن تتحول الملكية الى سيدنا عزرائيل
كان ينبغي تسجيل المرأة في الشهر العقاري مع المنقولات و ليس في الاحوال الشخصية و المدنية
ألا أقول الحقيقة ؟؟؟
12

إلى صاحبة المقال و من على شاكلتها

2018/01/29

عندما عجزتم عن إيجاد حل لجيوش العوانس و الأرامل و المطلقات و ربما انتن من هذه الفئة رحتم تحاربن آخر ما تبقى من نخوة لدى القلة القليلة من العائلات المحافظة! إذا لم تقبلي أيتها الحاقدة أن يستر الرجل أرملة أخيه المتوفي و أبناءها فعليكي أولا أن تجدي خاطبا لهذه المرأة، فإن لم تستطيعي و لن تستطيعي فاريحينا بصمتك و لا تكوني حاشدة و حاقدة إلى هذه الدرجة.
13

ابدا 11

2018/01/29

ليست هده الحقيقة. لأنها الحقيقة المرءة لها مملكة خاصة بها وحدها.
فهي ملكية الرجل الدي حولها إلى جسد فقط بدون عقل ( اعطيكي مثال لم تدكريه في مملكتي عن الرجال الدين يملكون المرءة بطريقة أخرى تختلف عن الاب والاخ والزوج واهل الزوجة).
اين داك الرجل الدي جعل من المرءة الاجسدها وفقط لمادا لم تدكريتدكري هدا النوع من الرجال.
)))) راني فقت بيكم تفضلون الرجال الدين يقدسون جسد المرءة وجعلها في الأفلام والغناء والسطيح راني فقت بيك) )))) حتى جعلها تلبس سراوبل مقطعة ولا تلبس أحيانا اخرى. هده هي الحقيقة.
14

2018/01/29

10 تقولين ( يجوز شرعا لكن...) لأنايا وأمينة ومن يدور في فلك منطق الفكر والعقل أوجه تساؤلي : أيمكن اعتبار الترخيس بزواج شيخ دون تحديد السن بطفلة في سن 12-16 سنة فعل جائز ومباح شرعا وفق منطق البشر وحتى وفق غريزة الكائنات الأخرى بغض النظر عن التقاليد والهالة المسندة إليه تبرير الإباحة ؟ أنا أرى أنه إجرام في حق الشرع والقانون كون إباحة هذه السلوكات الشادة هو إصباغ الشرعية على سلوكات مجرمة بقوة قانون الطبيعة وقس على ذلك ماشئتم مثل التعدد الآلي وحرمان المرأة من كثير من حقوقها الطبيعية . نقاوسي
15

2018/01/29

أرى أن زواج الأخ بزوجة أخية المتوفى وكذا بأخت الزوجة سلوك مقرف كونه يسيء معنويا بشكل مباشر وخطير للروابط الأسرية ( لنتخيل جميعا نظرة الأبناء لعمهم وهو زوج لأم ) سيتربون على الديوثة الحقيقية وانفصام الشخصية منذ الصغر ) شخصيا لا أتخيل انتهاك حرمة أبي ولو ميتا خاصة من الأقارب ( ممارسة الجنس من أي كان مع زوجة أبي خاصة إن كانت أمي يؤلمني ولا أستسيغه بل أراه عملا مقرفا ) يبيحون كل المبيقات بإستنطاق علم الغيب . ( الأفضل عدم تشريع الأمر بالإباحة او المنع تجنبا لأنتشار )
16

واقعية

2018/01/29

كلها لاجل حفظ الميراث و الاموال هذا هو الدافع الاكبر و يحدث هذا عادة في الاعراش و القبائل التي ترفض تقسيم الاراضي او تزويج ابناءهم من خارج العائلة .... لو كان الامر لكفالة الايتام لكنا نجدها في كل البلاد لكن للاسف الناس و المال .... في الاخير زواج المصلحة و الاجبار عموما فاشلا داخليا و تغلبه الاعراف و التقاليد و الضحايا جميع الاطراف .
17

Anaya

12

2018/01/29

وهل ستر الرجل لزوجة أخيه مقترن بزواجه منها؟ هل ستره لأبناء أخيه مقترن بالزواج من أمهم و أخذ مكانة أبيهم ؟ ألا يستطيع سترها و أبناءها و كأنها فقط اخته؟؟ في عائلتي 2من اعمامي توفوا و هم دون 35 سنة و تركوا اولاداصغارا، أبي و إخوته الآخرين تكفلوا بالزوجات اللواتي بقين في البيت مع جدي و جدتي و الأبناء طبعا...
صحيح مقرف و مقزز فعلا مجرد التفكير في هذا الأمر...زعمة حليتوا مشكل العنوسة عند العازبات راكو تخمموا في الأرامل... المرأة أصلا بعد وفاة زوجها تهب حياتها لأبنائها.
18

2018/01/29

16 و 17(واقعية وأنايا)فكرتماني الله يتفكركما بالصحة والهناء كما تقول العجائز عندنا ( لوكان إيكون المرحوم فقيرماخل والو والأخ الحي ميسور الحال لايزوج بها وأخت الزوجة كبيرة في السن أوماشي باهية كذلك لا يقبلون بها للحلول محل المرحومة ، القضية كما ذهبت الأخت واقعية قضية إرث ومادة ثم يطبق التعدد ولو كان الهدف المساعدة لقدموا العناية والأهتمام بالأبناء كم خلصت انايا) كطفل أرى زواج الأم بقريب شيء مرعب واول رد فعل هو كره الأم ، باجنبي ممكن الأمر يختلف نسبيا.الواقع برهن على صحة ما أقول. ن
19

إلى انايا

2018/01/29

علاه شريرة هكذا علاه، من أين جاءك هذا الحقد و هذا الاحتقار لاختك حواء، عوض أن تبحثي لها عن عريس و لو كان أخو زوجها المتوفي تحاولين حرمانها من حقها في الرعاية و الحماية و الحنان و الحب! عيب عليك!!!
20

Anaya

19

2018/01/30

انا شريرة؟؟؟!!! و حقودة ؟؟ والله ما حق عليك و حرام عليك تقولي هذا الكلام بصح معليش ما تعرفنيش... عيب عليا؟؟ و ماشي عيب لما ياخذ الأخ مكان أخاه والأخت مكان أختها؟ لا أريد أن أكون واسطة في هاته الأمور لا من بعيد ولا من قريب...
سألني يوما ابني:"لو توفيتي انت وابي في نفس الوقت أين سأذهب أنا و أخي؟؟ ادهشني السؤال فنظرت إليه باستغراب و لم أجد إجابة... فأجابني هو:"لو يحدث هذا سأذهب إلى الجزائر و أعيش عند خالي! ""مع العلم أن له خمسة أعمام هنا في المهجر!! و كلهم إطارات، أترك لك الاستنتاج!!!
21

هو

17

2018/01/30

عندك الحق ...
22

2018/02/07

20 قول لأبنك ذو الروح الوطنية ( مثلك ) قاللك خالك من الجزائر ابعيد الشر على أختي أنايا لعزيزة ربي يحفظكم جميعا ولا تقدم لوطنك إلا والعزيزة أنايا معك .
23

*

Anaya

2018/02/09

" انما الاعمال بالنيات.. "
ربي يطول عمرك اختي العزيزة Anaya وانشالله تفرحي باحفادك وربي يحفظ اخاك اكيد يكون حنين و يحب الاولاد كثيرا.. ويكون ابن اختي ايضا مشتاق الى البلد
اسئلة الاطفال احيانا محرجة لكنها بريئة .. لي اخت بدلها ولدها بجهاز تابلات قال لها وهو ابن خمس سنوات لما تموتين ماما من ياخذ الجهاز انا فاندهشنا فقلنا له ومن يعتني بك!! ^_^
24

Anaya

2018/02/10

22 شكرا اخي على كلامك الطيب، الله يخليك لعائلتك الكريمة و أولادك و يحفظك من كل سوء
25

Anaya

2018/02/11

شكرا اختي العزيزة كيف حالك؟ اتمنى أن تكوني بخير و العائلة الكريمة كذلك والله أضحكني إبن أختك، قولي لها جيل اليوم كامل كيف كيف لوكان نخيروهم بين الكمبيوتر و التابلات الهاتف و مواليهم يسمحوا فينا كامل ههههه الله يستر هم و يسترنا وخلاص.
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل