الأحد 18 فيفري 2018 ميلادي الموافق لـ 3 جمادى الآخرة 1439 هجري
بسام التميمي يتحدث لـ "جواهر الشروق" عن ابنته الشقراء الفلسطينية
عهد تمنت أن تكون لاعبة كرة قدم.. ولهذا السبب لم يرد الجنديان على صفعتيها؟!
حوار: سمية سعادة
2018/01/31
صورة: ح.م
  • 6428
  • 14
وضعت في زنزانة فيها أجهزة تنصت ولكنها عرفت كيف تستفز الاحتلال
زوجتي وجهت لها تهمة التحريض على العنف

منذ أن تم اعتقالها من قبل الاحتلال الإسرائيلي في ليلة الثامن عشر من شهر ديسمبر من السنة المنصرمة، أُطلقت على الفتاة الفلسطينية عهد التميمي ألقابا تجمع بين الجمال والثورة، فمن سندرلا فلسطين، إلى جان دارك، تحولت عهد إلى أيقونة المقاومة الفلسطينية التي لفتت إليها أنظار العالم بأسره، وحركت قلق الاتحاد الأوروبي، ولكنها في المقابل أثارت استفزاز المجتمع الإسرائيلي الذي شعر بحرقة الصفعتين اللتين تلقاهما جنديا الاحتلال على خديهما ولم يجدا في نفسيهما الجرأة للرد على فتاة يعرفون ملامح وجهها جيدا في المسيرات والانتفاضات والاشتباك مع قوات الاحتلال.

ورغم أن محاكمة عهد وأمها التي تتواجد معها في المعتقل بتهمة التحريض على العنف، تسير باتجاه العقوبات الرادعة، إلا أن السيد بسام التميمي والد الشقراء الشجاعة، بدا قويا ومتماسكا من خلال حواره مع "جواهر الشروق" التي تواصلت معه عبر "واتساب" بعد أن تم مصادرة جهاز الحاسوب من قبل الاحتلال، وتحدث عن سر شجاعة ابنته التي تنتمي إلى أسرة ثورية لا تهاب الاحتلال الإسرائيلي، ومفتخرا لكون ابنته أصبحت ملهمة للأجيال الجديدة.      

ما سر هذه الطفلة "عهد التميمي" التي تواجه جنود الاحتلال الإسرائيلي منذ طفولتها بكل شجاعة ودون خوف؟

ما فعلته عهد ليس وليد لحظة انفعال، هي ابنة بيئتها وأسرتها، عمتها شهيدة، وخالها شهيد، وأنا والدها اعتقلت تسع مرات، وأمها خمس مرات، وأخوها الأكبر مرتان، وعمها قضى عشرون عاما في الأسر، كما تعرضت أنا للتعذيب أثناء التحقيق وأصبت بالشلل لفترة من الزمن، ووالدتها وإخوتها أصيبوا أكثر من مرة، وعهد نفسها أصيبت مرة، واحتجزت مرات، واقتحم بيتنا أكثر من مائتي مرة في السنوات الخمس الأخيرة، عهد من قرية لها تاريخ مرتبط بالمقاومة ثقافة وسلوكا، سقط لها 22 شهيدا منذ سنة 1967 حتى الآن، آخرهم قبل أشهر.

عهد سألتني يوما ما هو الاحتلال؟ فقلت لها إنه الخوف، فقالت لي، أنا انتصرت على الخوف بداخلي ولن أتركه يحدد مسار حياتي، عهد هي نتاج تاريخ وثقافة.

برأيك، لماذا لم يرد الجنديان الإسرائيليان على عهد عندما صفعتهما؟

المشهد كان واضح جدا، أولا المجموعة تتكون عادة من خمسة جنود، وهذان الجنديان ينتميان إلى هذه المجموعة، حيث إنه قبل أقل من نصف ساعة على الحادثة، أطلق أحد الجنود الرصاص من مسافة صفر على قريبنا الطفل محمد التميمي وكان ذلك على بعد 50 مترا على بيتنا، الأمر الذي أدى إلى دخوله في غيبوبة بعد إصابته إصابة بالغة ومكث في العناية المركزة لأكثر من 10 أيام ولا يزال يحتاج إلى علاج، وهذا الجندي الذي صفعته عهد هو الذي أطلق النار على الطفل أو أحد زملائه أي أنه شاهد محمد ينزف أمامه فترك مجموعته ولم يتحرك بدافع الإنسانية وإنما بدافع الصدمة، ثانيا لم يرد الجنديان على الصفعة لأنه كانت هناك كاميرا، ثالثا الجندي تصرف بشكل مناقض للقيم التي يحملها، لهذا كانت الضجة كبيرة في المجتمع الإسرائيلي الذي لا يقدس إلا القوة لذلك تحرك وثار غضبا لأن الجندي لم يفعل شيئا ردا على الصفعة وهو ما يدل على فاشية المجتمع الإسرائيلي وإرهابه، فلا يمكن أن يكون سلوكه إنسانيا وهو ينتمي إلى مجتمع ومؤسسة لا تحمل قيما أخلاقية.  

ما هي التهم التي وجهتها النيابة العامة الإسرائيلية لابنتك عهد التميمي وزوجتك؟

وجهت النيابة العامة الإسرائيلية 12 تهمة لعهد منها الرشق بالحجارة وعدم التجاوب مع التحقيق لكونها التزمت الصمت رغم عنف الاستجواب، ورفضت أن تذكر اسمها للمحققين، بينما وجهت لأمها خمس تهم تدخل في دائرة التحريض والدعوة للعنف.

كيف هي ظروف اعتقال عهد، وما هي الضغوطات التي تواجهها هي ووالدتها؟

الفترة الأصعب هي فترة التحقيق والتي كانت في العشرة أيام الأولى للاعتقال عبارة عن عزل في الزنازين الانفرادية منها المراقبة بالكاميرات، ونقلهما بين المراكز المختلفة للتحقيق في سيارة "البوستا" والتي هي عبارة عن صندوق حديدي، ووضعهما في أقسام فيها جنائيات إسرائيليات لممارسة الضغط النفسي عليهما، وآخر جولة من التحقيق لعهد تم نقلها من السجن الساعة الثانية صباحا إلى زنازين المحكمة المركزية بالقدس، إلى زنزانة معدمة تم فيها تشغيل التكييف البارد في أجواء البرد وقدوم بعض المتطرفين للتهجم عليها و توجيه الشتائم والتهديد لها، ومن ثم نقلت إلى أحد مراكز التحقيق لتبدأ جلسة الاستجواب في حدود الساعة الثانية ظهرا مع اثنين من المحققين واستمرت حتى منتصف الليل والنصف، ثم نقلت إلى السجن لتصل إليه في حدود الساعة الثانية والنصف صباحا ليتم إعادتها إلى زنازين سجن "المسكوبية"، وظهرا بدأت الجلسة مع المحققين وأحد الأخصائيين النفسانيين، في المحكمة تحدثنا همسا وأشارت إلى المحقق قائلة كل هذا ولم أتجاوب بذكر اسمي له فبدأ بالصراخ وأدركت أنه أفلس ولم يعد لديه ما يقول، ضحكت وزاد صراخا وانهزم أمامي، مضيفة، وضعوني في زنزانة وبعد ساعة أحضروا أمي وابنة عمي، لأول مرة نلتقي وأدركت أن الأمر مريبا وأشرت لهما بالصمت، وقمت بتفتيش الزنزانة فوجدت أجهزة التصنت فرحت أقرأ الشعر وأغني لأستفزهم، هي عهد التي صفعت نظامهم.

 بالنسبة لك كأب لفتاة يافعة معتقلة لدى الاحتلال الإسرائيلي، هل يهمك أن يمنحها العالم والإعلام اسم" جان دارك الثائرة"، أم الأهم بالنسبة لك أن تخرج من المعتقل؟

أنا أب ومناضل وقائد وطني وسياسي وصاحب رسالة، لدي مسؤولية اتجاه فلسطين الوطن والقضية، وعليه فإن مشاعري كأب تحكمها المسؤولية الوطنية لما فيه خير لهذا الوطن. نعم أتمنى لو لم يكن هنا احتلال حتى تكون عهد كأي فتاة، لاعبة كرة قدم كما حلمت يوما، لكن الاحتلال سرق أحلامنا، أعتز رغم خوفي وقلقي وحزني وأمنيتي أن تنام ابنتي وزوجتي في فراشهما ويحتضننا بيتنا، وأفتخر بأن تكون عهد ملهمة الكفاح للجيل الجديد.

ما هي العقوبات التي تتوقعها من الاحتلال الإسرائيلي على زوجتك وابنتك؟

الاحتلال عظُم التهم لتعظيم العقوبة، هو يريد استرضاء الرأي العام المتطرف في مجتمعه والذي يحرض بأعلى المستويات ضد عهد ووالدتها والأسرة ويريد أن يرفع الثمن حتى يردع الجانب الآخر حتى لا يقلد عهد وأسرتها.

طالع ايضا
التعليقات (14 نشر)
1

احرار

algerie

2018/01/31

احيانا نلوم من يعيش في فلسطين ومصر او دولة اخرى مماثلة و نقول لماذا لم يحرروا بلدهم ..الا انني اسال نفسي كم بقي الجزائريين تحت حكم الاستعمار اي منذ 1832 الى غاية بداية العمل المسلح سنة 1954 حوالي قرن و 22 عاما وتهيأت الارضية للمقاومة الحقيقة وثورة سمع بها العالم ..لكل مقام مقال انهم يجتهدون وسياتي يوم النصر باذن الله .
2

2018/01/31

ولو كانت سوداء ستسوقون لها ؟
3

zouhir

الجزائر

2018/01/31

الى صديقي من ادرار الجزائر قاومت فرنسا 130 سنة هل نسيت ثورات المقراني وبوعمامة والحداد والزعاطشة ولالة مسومر الخ فرنسا وصلتلمدينة البلية القريبة جدا من العاصمة بعد 17 سنة قسنطينة سقطت بعد 29 سنة الامير عبد القادر 17 سنة وما خفى اعظم ثورة 1954هي مسك الختم اي الحلقة الاخير لمسلسل مجد الجزائر اقرء التاريخ يا شعب
4

YACINE

PARIS

2018/01/31

الجزاير مع فلسطين ضالما او مضلومة ...تحياتي لي اهل تميم ..اتمني لاكم الصبر و المقاومة ..فلسطين امانة في ايديكم ...خدو العبرة من الجزاير 132سنة مقاومة و الحمداله مستقلين حورين ...يارب انصر فلسطين ..
5

1و3

2018/01/31

احبكم كثيرا
وانتهت الثوراث وخاتمتها مسك وهي
****& تقبيل وعناق حار من انثوات الجزائر أمام رجالها لسيدهم * ماكرون *&&&&&
جهد وتضحية الشهداء راح في تقبيلة وعناق للرءيس الفرنسي.
6

لماذا يثور الناس

لشعورهم بالذل

2018/01/31

من سندريلا الى جان دارك ولكن عهد مجرد طفلة مراهقة والحكاية تقول معظم الاطفال الصغار الذين مثلهم مثل سندريلا يعانون احساسا بالاضطهاد العائلي ولاسيما الذي يمارس عليهم من قبل اخوتهم الكبار والحكاية تقول مهما كان حجم الاضطهاد والمعاناة لاشك في ان الخلاص ات ليرفع الذليل المضطهد الى الاعلى وما عليه الا ان يصبر ويهدأ ويقوم بما يطلب منه لان مكافأته ستكون بحجم صبره ..! (حكاية للاطفال في الطور التحضيري ) هل هي فكرة رجعية تدعو الى التواكل والخنوع في انتظار الفرج يأتي من المجهول فلسطين رجالها شجعان وابنا
7

2018/01/31

وابناؤهم ابطال ونساؤهم ماجدات وقد خبرهم العدو وعرفهم وادرك باسهم وتجرع كأسهم وبات يخشى مواجهتهم فليثقوا في قدرتهم على انتزاع النصر واستعادة القدس لانهم شعوب صادقة وابناؤهم احفاد عمر وخالد وورثة على ومحمد ....
8

مواطن

2018/01/31

ابناؤهم ابطال لا يرضون بالذل والمهانة *والرخص*ومسؤوليهم جبناء يتعاملون مع المحتل الغاصب ..وينامون ويزنون مع العاهرات اليهوديات ويبيعون لهن الاسرار فوق الفراش ...كما فعل *صايب عريقات*مع سيفني ليفني*...مهما طال الليل الفجر قادم ...فتحية مني للبطلة..
9

Zelda

Algeria

2018/02/02

الله يبارك فيها
طفلة بألف جيش
10

abbes

qatar

2018/02/03

Amazighiya sure 100%
11

2018/02/03

10 من هي هذه الأمازيغية التي تقصدها ؟
12

ألله يبارك

2018/02/03

فتاة من لحم وعظم أشد وأقصى من فولاد الدبابات الصهيونية و دبابات الجيوش العربية التي اكلها الصدى حتى صيانتها اصبحت لاتنفع.
13

2018/02/05

باينة باندية تعرف اتمثل .
14

2018/02/05

ممثلة بارعة .
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل