الأحد 18 فيفري 2018 ميلادي الموافق لـ 3 جمادى الآخرة 1439 هجري
لدفع فواتير علاج ابنتها
أمٌّ مرضعة تبيع "حليب الثدي" في الشارع!
يوتيوب
2018/02/07
  • 4373
  • 3
الكلمات المفتاحية :الصين، حليب الأم

قررت أم شابة في الصين بيع حليب ثدييها في الشارع لجمع أموال من أجل سداد الفواتير الطبية لابنتها المريضة.

وبحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، في 4 فيفري 2018، في مقطع نشره حساب Pear Video على منصة المقاطع المصوّرة Miaopai، شرحت الأم والزوج حاجتهما لما لا يقل عن 100.000 يوان صيني (ما يعادل نحو 15.891 دولاراً أمريكياً)، من أجل طفلتهما المُحتجزة في العناية المركزّة.

وقد شوهِد المقطع الذي تم تصويره في حديقة الأطفال الواقعة بوسط مدينة شنتشن، أكثر من 2.4 مليون مرّة، ونال أكثر من 5000 تعليق منذ أن تمت مشاركته على منصّة التواصل الاجتماعي الصينية "سينا ويبو".

وتقول الأم إنها تبيع حليب ثدييها لجمع المال بسرعة، لأن إحدى ابنتيها التوأم مُحتجزة في وحدة العناية المركزة بمستشفى الشعب في منطقة باوان، بمدينة شنتشن.

وأوضح الزوج أنهما مدينان للمستشفى "بمئات الآلاف من اليوانات" حسب وصفه، وأضاف أن "الطبيب قال إنه بمجرّد علاج الطفلة، ينبغي علينا الاستعداد لدفع 100.000 يوان (ما يعادل 15.891 دولاراً أمريكياً)".

ويشار إلى أن هناك انتقادات موجهة إلى خدمات الرعاية الصحية في الصين في السنوات الأخيرة، حيث تفوق الحاجة إلى الخدمات الصحية قدرة المراكز الطبية، وسط مزاعم بأن الناس يدفعون مبالغ إضافية لتخطّي الطوابير.

وكانت ردود الفعل على الإنترنت متعاطفة في معظمها، حيث شارك المستخدمون عبارة "بيع الحليب لإنقاذ فتاة".

وحث المُستخدمون المارّة على إعطائهما الأموال، وقال البعض إنهم سيتبرّعون إذا رأوا الأبوين في الشارع.

وقال تعليق نال أكثر من 3000 إعجاب "بمجرّد أن يمرض الناس الأدنى مرتبة في المجتمع للغاية، لا يكون لديهم حتّى الحقوق الأساسية".

ولكن بعض المستخدمين كانوا أقل تعاطفاً، حيث تشكك أحدهم في أن قرار بيع الحليب يُعد "طريقة مبتذلة لطلب المساعدة".

وأضاف آخر "الجميع بإمكانهم أن يفهموا أنك عاجزة وتأملين في تلقّي المساعدة، ولكن، كيف بإمكانك الاحتفاظ بكرامتك إذا اضطررت لبيع الحليب؟".

إلا أن البعض قد انتقدوا التعليقات السلبية، وقال أحد المعلّقين "هذا هو حب الآباء الأكثر عجزاً.. ينبغي على أولئك الذين يقولون أشياء قذرة على الإنترنت أن يفكروا لو أن هذه كانت طفلتهم، هل ستهتم بالحفاظ على ماء وجهك أو حياة طفلتك؟".

طالع ايضا
التعليقات (3 نشر)
1

Debab Noureddine

Algerie

2018/02/07

لو لي كيف اساعدها لساعدتها @
2

1

2018/02/08

أشري عليها الحليب باش تعاونها يا نورالدين
3

جمال

الجرائر

2018/02/08

مااعظم ديننا الدي يوصينا بالتظامن.
أضف تعليقك



اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:



إعلان
آخر فيديو
تفاعل